طاقة المشاعر

الرئيسية مقالات
د. محمد سعيد

طاقة المشاعر

 

يظن كثير من الناس أن للأحاسيس والمشاعر جدراناً صلدة لا يمكن اختراقها، كما يظن كثير من الناس أن التعبير عنها ضعف، إنهم الموصوفون بقساة القلوب، رغم أنهم بشر وليسوا صخوراً أو حجارة، وإن من الحجارة لما يتشقق فيخرج منه الماء. إن التعبير عن المشاعر يمثل علاجاً لكثير من الأمراض النفسية، وقد صار معلوماً الآن أن أفضل الطرق لعلاج الاكتئاب والإحباط يكمن في التعبير الحر عن المشاعر . والكتابة شكل من أشكال التعبير حيث تنساب المشاعر والأحاسيس في صورة كلمات وأفكار مصدرها العقل والوجدان.
ولقد قرأت يوماً قصة كاتبة بدأت رحلتها في عالم الكتابة بعد مرورها بحادثة أثرت في نفسها أيما تأثير؛ فوجدت نفسها تمسك بقلم وتكتب ما تستشعره، وقد كانت الكلمات تتتابع وتنطلق سريعاً وبغزارة، وقد كانت تكتب كل ذلك على أي ورق تجده أمامها، وخلال نصف ساعة كانت قد انتهت من كتابة القصة. لقد كانت تجربة فذة بالنسبة إليها، تفيض بالمشاعر والمعاني والأحاسيس، وكانت سعادتها غامرة بهذه التجربة. وقد عرضت تجربتها على المقربين منها؛ فتنوعت تعليقاتهم ما بين مؤيد ومعارض، ومن المؤيدين من أشار إلى أن كلماتها اخترقت أعماق نفوسهم برقة ورشاقة، والمعارضون وقفوا على الشكل دون المضمون، والمظهر دون الجوهر.
ولقد تعلمت من هؤلاء جميعاً؛ فالتعليقات الإيجابية شجعتها ودفعتها للأمام، واستطاعت ببراعة أن تجعل من التعليقات السلبية سبباً أيضاً في اكتساب خطوة أخرى إلى الأمام، فقد صارت أكثر دقة ورقة، إنها استوعبت مفهوم النقد البناء الموجه للعمل وليس للشخص، وبالتالي فقد فطنت إلى أن التجارب السلبية ليست شراً مطلقاً؛ وإنما هي مصدر من مصادر التحدي والتطوير والانطلاق.
ومن المحفزات الدافعة لإطلاق المشاعر العاطفية والروحية حواس الإنسان، فقد وُجد أن حواس الإنسان يحفز بعضها بعضاً؛ فاللوحة الجميلة والزهرة المتفتحة والموسيقى الرقيقة تحرك جميعها النفس والخاطر، وكلنا قد مر بتجارب رأينا فيها أو سمعنا ما يثير خبرات من زمن الطفولة، وما يستنفر كوامن الأشجان.
إن للمشاعر طاقة تمثل الوقود الدافع للحياة؛ للدفاع عن الذات، وتلبية الاحتياجات. والدوافع تتنوع بين اهتمام واستمتاع ودهشة وهي مصدر المشاعر الإيجابية، وحزن وخوف وغضب وهي منبع المشاعر السلبية. والإنسان السوي يمر بمراحل متنوعة يستشعر فيها الفرح والاستمتاع والدهشة، ويسعى لكبت الخوف والحزن والغضب حتى لا يفقد القدرة على التواصل مع المشاعر الإيجابية؛ فتحول بينه وبين الاستمتاع بالحياة.
كلنا نشعر ونحس، وكلنا يعبر عن مشاعره، ولكننا نختلف في طرق التعبير وفقاً لخبرات الإنسان، والتي تتلون بتلون المجتمعات، واختلاف المشارب والثقافات.


تعليقات الموقع

  • نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.