البنوك والاتصالات يقودان سوق أبوظبي للارتفاع

الإقتصادية

 

أنهى المؤشر العام لسوق أبوظبي المالي تعاملات جلسة أمس الخميس، آخر جلسات الأسبوع على ارتفاع مدفوعاً بارتفاع قطاع البنوك والاتصالات والطاقة ، مقابل تراجع قطاع العقارات.
وتراجع المؤشر العام بنسبة 0.18% الى مستوى 4962.37 نقطة ليربح من خلالها 9.13 نقطة.
وجرى التعامل على 31.679 مليون سهم وبقيمة 169.372 مليون درهم موزعين على 1.423 ألف صفقة.
وارتفع بالمؤشر العام قطاع البنوك بنسبة 0.27% من خلال مكاسب سهم أبوظبي التجاري والأول بنسبة 0.60%، و 0.28%.
وزاد قطاع الاتصالات بنسبة 0.12% بدعم من سهم اتصالات المرتفع بنفس النسبة.
وحقق قطاع الطاقة مكاسب بلغت 0.12% بعد ان ربح سهم دانة غاز بنسبة 0.42%.
وفي المقابل نزل قطاع العقارات بنسبة 0.80% بفعل هبوط سهم اشراق العقارية بنسبة 2.57%.
وكان قطاع الاستثمار الاكثر ارتفاعاً بنسبة 1.55% بدعم من سهم الواحة كابيتال المرتفع بنسبة 1.68%.

سوق دبي يواصل الصعود بدعم القياديات

واصل مؤشر سوق دبي الصعود بنهاية تعاملات أمس الخميس، مع استمرار القوة الشرائية لبعض الأسهم الانتقائية تزامناً مع التفاؤل بشأن نتائج البنوك، وظهور توقعات إيجابية حيال أسعار النفط والأسواق العالمية مع احتمالية التوصل إلى اتفاق مع الصين فيما يتعلق بالحرب التجارية الدائرة بينهما.
وزاد المؤشر العام 0.23% إلى 2545.65 نقطة، ليربح 5.90 نقطة، متوافقاً مع ارتفاعات الجلسة الماضية.
وتصدر الارتفاعات، أمس، قطاع الصناعة بنسبة 15% مع صعود سهم الأسمنت الوطنية 15% ليصل إلى 2.53 درهم.
وزاد الاستثمار 1.2%، مع ارتفاع سهم شعاع كابيتال بنسبة 2.35% لـ0.829 درهم ودبي للاستثمار 1.53% لـ1.33 درهم.
كما ارتفع قطاع البنوك 0.49% مع صعود سهمي الإمارات دبي الوطني و دبي الإسلامي بنسبة 0.5%، و0.4% على الترتيب.
وارتفع قطاعا التأمين والعقارات بنسبتي 0.2% و0.05% على الترتيب مع ارتفاع سهم أمان ودار التكافل 3.71%، و3.33% على الترتيب، إضافة إلى صعود إعمار العقارية بنسبة 1.5%.
وهبطت كميات التداول إلى100.74 مليون سهم، مقارنة بـ135.22 مليون سهم الجلسة الماضية. كما انخفضت سيولة السوق إلى قيمة قدرها 104.04 مليون درهم، من 118.62 مليون درهم بالجلسة السابقة.
وقال محللون لـ”مباشر” إن الأسواق سوف تستمر في مسار صاعد الأسبوع المقبل والذي سيؤكده ظهور محفزات جديدة، وفي مقدمتها نتائج الشركات السنوية وخطط التوزيعات النقدية والتي من الممكن أن تحرك الأسواق وترسم خطط المتداولين.

القياديات ترتفع بالمؤشر السعودي للجلسة السادسة ليُسجل أعلى مستوياته بـ5أشهر

أنهى المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية- تاسي تعاملات أمس الخميس باللون الأخضر؛ ليواصل مكاسبه للجلسة السادسة على التوالي بأعلى مستوياته في 5 أشهر؛ بدعم من مكاسب القطاعات القيادية ولاسيما البنوك، فيما عاود مؤشر السوق الموازي- نمو تراجعه بعد ارتفاعين متتاليين.
وأنهى المؤشر الرئيسي للسوق تعاملات أمس على ارتفاع بنسبة 0.78% رابحا 63.48 نقطة رفعته لمستوى 8210.16 نقطة، وهو أعلى مستوياته منذ جلسة 8 أغسطس الماضي والذي وصل خلالها لمستوى 8210.29 نقطة.
وارتفعت السيولة بالختام إلى 3.2 مليار ريال، مقارنة بـ 3.09 مليار ريال في الجلسة الماضية، رغم انخفاض كميات الأسهم المتداول عليها لـ 134.56 مليون سهم مقابل 141.93 مليون سهم بتعاملات الأربعاء.
ودفع المؤشر لمواصلة وتيرة الصعود خلال الأسبوع الجاري مكاسب القطاعات القيادية، رغم تحول أغلب القطاعات بختام جلسة اليوم للون الأحمر.
وأغلق 5 قطاعات فقط على ارتفاع، تصدرها قطاع البنوك صاحب أعلى وزن نسبي بالمؤشر بمكاسب بلغت 1.4%، يليه إنتاج الأغذية بـ 0.96%، ثم الاتصالات بـ 0.88%، والمواد الأساسية بنحو 0.8%.
وتصدر الإعلام التراجعات بنسبة 1.2%، تبعه العقارات بخسائر نسبتها 1.1%.
وجاء “وقت للياقة” على رأس الأسهم الرابحة بنسبة 5.7%، وكان “عناية” في مقدمة التراجعات بنسبة 10%.
واستحوذ “الراجحي” على السيولة بقيمة 395.26 مليون ريال، فيما سيطر “زين السعودية” على الكميات بـ 13.59 مليون سهم.
وفي المقابل، عاد مؤشر السوق الموازي- نمو للتراجع مجددا بانخفاض نسبته 0.3% بالختام، فاقدا 7.78 نقطة من رصيده، هبطت به لمستوى 2567.73 نقطة.
وتراجعت تداولات الموازي وسط انخفاض السيولة إلى 673.54 ألف ريال مقارنة بـ 1.24 مليون ريال بجلسة الأربعاء، وذلك بالتداول على 43.99 ألف سهم، مقابل 60.14 ألف سهم بالجلسة الماضية.
وكان “الصمعاني” على أس الأسهم المتراجعة بنسبة 0.5%، فيما ارتفع “ريدان” وحيدا بنسبة 0.54%.
وسيطر “بحر العرب” على تداولات الموازي بسيولة قيمتها 249.68 ألف ريال، وبكميات 19.47 ألف سهم.
وفي الجلسة الماضية، أغلق المؤشر العام للسوق السعودي على ارتفاع ملحوظ، ليسجل ارتفاعه الخامس على التوالي، بدعم قطاعاته الكبرى، وواصل “الموازي” مكاسبه للجلسة الثانية.

بورصة البحرين تصعد بفضل أسهم قيادية

ارتفع سوق البحرين المالي، خلال تعاملات جلسة أمس الخميس، بدعم اسهم البنوك.
وبنهاية التعاملات، صعد المؤشر العام بنسبة 0.26%، إلى المستوى 1341.72 نقطة، رابحاً 3.44 نقطة.
وجرى تداول 13.3 مليون سهم، بقيمة 3.39 مليون دينار بحريني.
وارتفع بالمؤشر العام، صعود قطاع البنوك 16.53 %، مدفوعاً بسهم الخليجي التجاري 5.33%، والأهلي المتحد 0.71%، فضلاً عن البحرين والكويت 0.45%..
في المقابل، انخفض قطاع الخدمات بنحو 2.99%، بفعل تراجع سهم بتلكو بنسبة وصلت إلى 0.71%.
وبنهاية تعاملات أمس الأول الأربعاء، صعد المؤشر بنسبة 0.45% إلى المستوى 1338.27 نقطة، رابحاً 5.94 نقطة.

أسهم الخدمات تتراجع بمؤشر مسقط عند الإغلاق

أنهى المؤشر العام لسوق مسقط تعاملات أمس الخميس، آخر جلسات الأسبوع متراجعاً 0.01%، بإقفاله عند مستوى 4310.56 نقطة، خاسراً 0.2 نقطة، مقارنة بمستوياته في جلسة أمس الأول الأربعاء.
وتأثر المؤشر العام، بقطاع الخدمات المتراجع وحيداً أمس بنسبة 0.26%؛ بضغط 3 أسهم، لينخفض عمانتل 2.59%، وتراجع السوادي للطاقة 2%.
وعلى الجانب الآخر، ارتفع مؤشر القطاع المالي 0.59%؛ بدعم 6 أسهم، ليصعد بنك صحار 3.45%، وارتفع المدينة تكافل 3.12%.
وارتفع مؤشر قطاع الصناعة 0.34%؛ بدعم 4 أسهم؛ وتصدر الأنوار للسيراميك الرابحين أمس بنسبة 5.48%، صعد جلفار للهندسة 1.25%.
وحد من ارتفاع قطاع الصناعة تقدم سهم ريسوت للإسمنت على المتراجعين أمس بنسبة 2.63%.
وارتفع حجم التداولات أمس إلى 18.13 مليون سهم؛ مقابل 4.94 مليون سهم بالجلسة السابقة، وزادت قيمة التداولات إلى 2.63 مليون ريال؛ مقابل 1.17 مليون ريال بجلسة أمس الأول الأربعاء.
وتصدر سهم بنك مسقط تعاملات أمس حجماً وقيمة بتداول 1.83 مليون سهم، بقيمة 749.67 ألف ريال.

تباين البورصة الكويتية عند الإغلاق.. وأسهم البنوك تقود التداولات

أنهت المؤشرات الكويتية جلسة أمس الخميس على تباين، حيث ارتفع المؤشران العام والأول بنسبة 0.79% و1.23% على الترتيب، فيما تراجع مؤشر السوق الرئيسي 0.12%.
وقال المُحلل الفني لسوق المال، مصطفى الجارحي لـ”مباشر”، إن ما حدث اليوم في البورصة يؤكد أن قطاع البنوك يبقى دائماً المُحرك الرئيسي للسوق ومؤشراته، وخاصة ما شهدنها اليوم في سهم “الكويت الوطني” الذي قاد التداولات بامتياز.
من جانبه، قال المُحلل الفني لسوق المال، بدار البدر لـ”مباشر”، إن سهم “الوطني” بعد ارتفاعه أمس وتجاوزه عدة مستويات سعرية هامة أصبح يستهدف مستوى الـ 900 فلس الذي أصبح حلم اختراقه ليس بالبعيد وربما يستهدف مستويات أعلى قد تعود به إلى الدينار وما فوقه خلال الربع الأول من 2019.
وأشار المُحلل الفني لسوق المال، نواف العون لـ”مباشر”، إلى أن مؤشر قطاع البنوك الذي قاد التداولات أمس، اقترب كثيراً من تحقيق الهدف 1137 نقطة وإذا ما تجاوزه وثبت أعلى هذا الخط سيكون هناك هدف ممتاز عند 1190 نقطة.
وسجلت مؤشرات 8 قطاعات ارتفاعاً أمس بصدارة البنوك بنحو 1.12%، فيما تراجع قطاعا السلع الاستهلاكية والتأمين فقط عند الإغلاق بواقع 0.25% للأول، و0.97% للثاني.
وجاء سهم “وثاق” على رأس القائمة الخضراء للأسهم المدرجة بنمو نسبته 17.33%، فيما تصدر سهم “مراكز” القائمة الحمراء متراجعاً بنحو 15.23%.
وزادت سيولة البورصة أمس 2.4% إلى 32.33 مليون دينار مقابل 31.57 مليون دينار بالأمس، فيما تراجعت أحجام التداول 21.4% إلى 213.33 مليون سهم مقابل 271.7 مليون سهم بجلسة الأربعاء.
وحقق سهم “الكويت الوطني” أنشط سيولة بالبورصة بقيمة 7.71 مليون دينار مرتفعاً 2.25% عند سعر 865 فلساً محققاً أعلى مستوياته خلال 8 سنوات، فيما تصدر سهم “بتروجلف” نشاط الكميات بتداول 16.63 مليون سهم مرتفعاً 0.33%.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.