أنقرة تلوح بمهاجمة شمال سوريا إذا تأخر الانسحاب الأميركي

سيطرة كاملة لـ”تحرير الشام” على منطقة إدلب

الرئيسية دولي

 

توصلت هيئة تحرير الشام وفصائل مقاتلة بعد معارك بينهما استمرت تسعة أيام، الى اتفاق على وقف إطلاق النار نص على “تبعية جميع المناطق” في محافظة إدلب ومحيطها هيئة تحرير الشام “جبهة النصرة الإرهابية سابقا” في المنطقة.
من جهة ثانية حذر وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو أمس الخميس من أن أنقرة ستشن هجوما في شمال سوريا إذا تأخر الإنسحاب الأميركي.
وقال وزير الخارجية التركي في مقابلة مع شبكة “ان تي في”، “إذا تأخر الانسحاب مع أعذار “سخيفة” لا تعكس الواقع مثل “الأتراك سيقتلون الأكراد” فسننفذ قرارنا” شن عملية في شمال سوريا.
ويلمح تشاوش أوغلو بذلك إلى تصريحات نظيره الأميركي نايك بومبيو الذي أكد في الثالث من يناير أن واشنطن تريد التأكد من أن “الأتراك لن يقوموا بقتل الأكراد” في سوريا بعد انسحاب أميركي.
وتتعلق الخلافات بين الدولتين بوحدات حماية الشعب الكردية، ففي حين تعتبرها أنقرة قوات “ارهابية”، تدافع عنها واشنطن لدورها الكبير في قتال تنظيم “داعش” الإرهابي.
ورفض الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بشدة الثلاثاء الموقف الأميركي الداعي الى ضمان حماية القوات الكردية المسلحة في شمال سوريا لدى انسحاب القوات الاميركية.
وتزامنت تصريحات إردوغان مع وجود مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون في أنقرة.
وصرح بولتون أنه يجب توافر شروط من بينها ضمان سلامة الحلفاء الأكراد قبل انسحاب القوات الأميركية من سوريا الذي أعلن عنه الرئيس الأميركي دونالد ترامب.
وقال تشاوش أوغلو إن “تركيا ستحارب وحدات حماية الشعب سواء انسحبت الولايات المتحدة أو لم تنسحب”.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.