التقت عدداً من البرلمانيين الأوروبيين

أمل القبيسي تؤكد أهمية استثمار التعاون البرلماني بين “الوطني الاتحادي” والبرلمانات الأوروبية

الإمارات

 

 

التقى وفد المجلس الوطني الاتحادي برئاسة معالي الدكتورة أمل عبد الله القبيسي رئيسة المجلس خلال زيارته إلى البرلمان الأوروبي عدداً من البرلمانيين الأوروبيين.
فقد التقت معالي الدكتورة أمل عبد الله القبيسي كلاً على حدة سعادة كل من بيير أنطونيو بنزاري رئيس لجنة حقوق الإنسان وماريا جابرييل المفوض الأوروبي للاقتصاد الرقمي والمجتمعي وبافيل سفوبودا عضو البرلمان الأوروبي ورئيس لجنة الشؤون القانونية وسيرجي ستانيشيف رئيس الحزب الأوروبي الاشتراكي وعضو البرلمان الأوروبي.
وأكدت معالي الدكتورة القبيسي أهمية استثمار التعاون البرلماني الذي تم تأطيره من خلال توقيع مذكرات تعاون وتفاهم بين المجلس الوطني الاتحادي وعدد من البرلمانات الوطنية الأوروبية إضافة إلى لجان الصداقة البرلمانية المتعددة بين الجانبين في تعزيز التنسيق والتشاور حيال القضايا ذات الاهتمام المشتركة فضلاً عن دعم عمل الحكومات والمنظمات المتعددة في الجانبين لا سيما على صعيد العمل الإنساني والتنموي والإغاثي.
واستعرضت معاليها رؤية دولة الإمارات ونهجها واستشرافها للمستقبل والتخطيط له مؤكدة أن التنمية البشرية والاهتمام بالتعليم والابتكار يحتل أولوية قصوى ضمن اهتمامات قيادتنا الرشيدة والحكومة والمجلس الوطني الاتحادي وكافة مؤسسات الدولة باعتبارها قاطرة التنمية وركيزة التنافسية التي نسعى إلى صدارتها تحقيقا لرؤية الإمارات 2021 ومئوية الإمارات 2071.
وتحدثت معاليها عن رؤية الدولة ونهجها في التواصل الحضاري والثقافي والتعايش بين ما يقارب من 200 جنسية يعيشون على أرضها ونهجها في التسامح حيث تم تخصيص عام 2019 عاما للتسامح فضلا عن مأسسة هذا العمل لتكون دولة الإمارات الدولة الأولى في العالم التي تنشئ وزارة للتسامح وجائزة عالمية.
وتطرقت إلى دور المجلس الوطني الاتحادي على الصعيدين الداخلي والخارجي مشيرة إلى اهتمام دولة الإمارات بدعم وتوسيع نطاق مختلف المبادرات الإنسانية الإقليمية والعالمية التي تستهدف إنقاذ حياة ملايين الأطفال.
ووجهت معالي الدكتورة القبيسي دعوة إلى سعادة بيير أنطونيو بنزاري رئيس لجنة حقوق الإنسان في البرلمان الأوروبي لزيارة دولة الإمارات.
من جانبه أكد سعادة رئيس لجنة حقوف الإنساني أهمية التعاون والزيارات المتبادلة البرلمانية بين المجلس الوطني الاتحادي والبرلمان الأوروبي في التشاور والتنسيق وتبادل الآراء والأفكار مشيرا إلى أهمية انشاء لجنة مشتركة مع البرلمان الأوروبي.
وأشاد بالتشريعات التي أصدرتها الدولة بشأن العمالة والتي تعد تطورا ملموسا في حالة حقوق الإنسان والعمالة في دولة الإمارات.
وتناولت معالي الدكتورة أمل عبد الله القبيسي خلال لقائها سعادة ماريا جابرييل المفوض الأوروبي للاقتصاد الرقمي والمجتمعي استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي والتي تمثل مبادرة جديدة بعد الحكومة الذكية والتي ستعتمد عليها الخدمات والقطاعات والبنية التحتية المستقبلية في الدولة بما ينسجم مع مئوية الإمارات..مشيرة إلى أن هذه الاستراتيجية الأولى من نوعها في المنطقة والعالم ويهدف من خلالها الى الاعتماد على الذكاء الاصطناعي في الخدمات وتحليل البيانات بمعدل 100 بالمائة بحلول عام 2031 وخلق سوق جديدة واعدة في المنطقة ذات قيمة اقتصادية عالية واستثمار كل الطاقات على النحو الأمثل.
وبالنسبة لبرنامج الفضاء الإماراتي أشارت إلى استراتيجيات الدولة ورؤيتها 2021 ومئوية الإمارات 2071 التي تستهد الاستثمار في شباب الدولة واعداد بالمعارف التي تستجيب مع المتغيرات المتسارعة مؤكدة أهمية تبادل الخبرات والاستفادة من الخبرات المتبادلة سواء في دولة الإمارات والدول الأوربية بما يحقق التكامل في هذا القطاع وخلق تنمية مستدامة.
وأشادت معالي الدكتورة القبيسي بتطبيق استراتيجية السوق الرقمية الموحدة الأوروبية والتي تتماشى أيضاً مع توجه ورؤية دولة الامارات المستقبلية والتأكيد بأن المجال الرقمي يوفر فرصا هائلة للابتكار والنمو والوظائف ويعزز التنوع الإبداعي والثقافي، ويوفر فرصة تبادل الخبرات بين الجانبين في هذا المجال.
من جانبها أشادت سعادة ماريا جابرييل المفوض الأوروبي للاقتصاد الرقمي والمجتمعي بالتجربة الريادية لدولة الامارات في مختلف المجالات التنموية والتي تعد الأفضل من الكثير من الدول الأوروبية ويمكن البناء عليها والاستفادة منها خاصة الذكاء الاصطناعي وتمكين الشباب والمرأة حيث تواجه أوروبا إشكالية كبيرة في مجال تمكين المرأة في مجال التكنولوجيا.
كما أكدت أن مجال الذكاء الاصطناعي يعتبر من المجالات الرئيسية التي يمكن العمل بها معا مثمنة ما قام به المجلس الوطني الاتحادي من إنشاء لجنة المستقبل والقوانين الصادرة في الدولة في مجال الجرائم الالكترونية ومحاربة الفكر المتطرف والكراهية عبر وسائل التواصل الاجتماعي.
وأشارت إلى أن اللجنة بصدد تنظيم معرض في الدول الأوروبية وعلى مستوى المدارس المؤسسات في مجال التكنولوجيا ونتطلع إلى دعوة دولة الامارات للمشاركة في هذا المعرض لاستعراض تجربتها وخبراتها في مختلف المجالات العلمية والتكنولوجية.
وأشادت برؤية دولة الإمارات في التسامح والتعايش وإعلان عام 2019 كعام للتسامح وبالتواصل الثقافي والحضاري وافتتاح متحف اللوفر في أبوظبي.
وتحدثت معالي الدكتورة القبيسي خلال لقائها سعادة بافيل سفوبودا عضو البرلمان الأوروبي ورئيس لجنة الشؤون القانونية وسعادة سيرجي ستانيشيف رئيس الحزب الأوروبي الاشتراكي وعضو البرلمان الأوروبي عن رؤية الدولة ونهجها في استشراف المستقبل والبيئة الأمنة والمستقرة المدعوة بالتشريعات المتطورة التي تطال كافة مجالات الحياة.
وقدمت معالي الدكتورة امل القبيسي دعوة لسعادة سيرجي ستانيشيف رئيس الحزب الأوروبي الاشتراكي وعضو البرلمان الأوروبي لزيارة الدولة.
بدورهم أكد البرلمانيون الأوروبيون أهمية زيارة وفد المجلس الوطني الاتحادي الى البرلمان الاوروبي وما تضمنته من لقاءات وتنظيم معرض وندوة تناولا المساعدات الإنسانية والإنمائية التي تقدمها دولة الإمارات في شتى انحاء العالم مشيدين بنهج دولة الإمارات في هذا المجال وأكدوا أن الاتحاد الأوروبي يتشارك مع دولة الإمارات في العديد من المجالات وفي مقدمتها العمل الإنساني والتنموي ومكافحة الإرهاب والتطرف والتطلع لمستقبل آمن.
حضر المقابلات أعضاء وفد المجلس الوطني الاتحادي الذي يضم سعادة كلا من عبد العزيز عبد الله الزعابي النائب الثاني لرئيسة المجلس والدكتور محمد عبد الله المحرزي وجاسم عبد الله النقبي وعائشة راشد ليتيم وسعادة محمد عيسى بوشهاب سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى المملكة البلجيكية وسعادة أحمد شبيب الظاهري أمين عام المجلس. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.