استمع إلى شرح حول فكرة المشروع

حمدان بن زايد يطلع على مشروع “السيارة الذكية” في بلدية الظفرة

الإمارات

 

اطلع سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة على مشروع “سيارة بلدية منطقة الظفرة الذكية” الذي أطلقته البلدية بهدف الترويج للخدمات التي تقدمها وتوعية المجتمع باللوائح والقوانين وإشراكهم في وضع فرص التحسين والتطوير بالمنطقة.
كما يهدف المشروع للوصول إلى مختلف فئات المجتمع وتقديم الخدمات بالشكل الأفضل لهم وخاصة كبار المواطنين وأصحاب الهمم وحماة الوطن لإسعادهم وزيادة نسبة رضا المجتمع عن الخدمات التي تقدمها البلدية بشكل عام.
واستمع سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان من سعادة محمد علي المنصوري مدير عام بلدية منطقة الظفرة بالإنابة إلى شرح حول فكرة المشروع الذي تم تمويله ذاتيا من خلال الاعتماد على إيرادات التفتيش، مشيراً إلى أن تكلفة تجهيزات السيارة الواحدة تبلغ حوالي 50 ألف درهم بالإضافة إلى قيمة السيارة.
وأوضح المنصوري أن خدمات بلدية منطقة الظفرة من خلال السيارة الذكية تهدف إلى الوصول للعميل في أي موقع خاصة لمن لا تمكنهم ظروفهم العمرية والصحية من الحضور لمكاتب البلدية المختلفة حيث يتم تقديم الخدمات لهم في مواقعهم والتي تتمثل في سيارات مجهزة بمعدات إلكترونية كاملة من أجهزة حاسب آلي وطابعة وجهاز “لاسلكي”، وطائرة مسيرة “الدرون” التي يمكن قيادتها من السيارة للوصول إلى الأماكن البعيدة دون الحاجة إلى مغادرة المركبة إضافة إلى تسجيل الفيديو والتقاط الصور وبثها إلى غرفة العمليات المركزية مع وجود شاشة المقصورة الذكية المتعددة الوظائف والتي تقوم بتشغيل أنظمة الملاحة ثلاثية الأبعاد وتطبيقات نظام التفتيش.
وأكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان حرص القيادة الرشيدة على تحقيق أعلى مستويات رضا المواطنين وتلبية جميع احتياجاتهم وتحسين الخدمات وجعلها أكثر مرونة وسهولة باتباع أرقى المعايير الخدمية العالمية .
وأثنى سموه على جهود بلدية منطقة الظفرة وسعيها الدؤوب لتوفير كافة وسائل الراحة والتسهيلات للمواطنين والاهتمام بمواكبة النمو السريع الذي تشهده المنطقة.
حضر اللقاء سعادة سلطان خلفان الرميثي وكيل ديوان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة وسعادة أحمد مطر الظاهري مدير مكتب ممثل الحاكم في منطقة الظفرة. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.