حمدان الأحبابي وإبراهيم الكعبي ..منافسة ثالث البطاقات..لا تُفسد "ود" الصداقة

بطولة فزاع تواصل إبهار جمهورها بالقصيد والأغاني التراثية وأصالة الموروث

الإمارات

دبي: الوطن

دخلت التصفيات النهائية، في بطولة فزاع لليولة، التي ينظمها مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، مرحلة أكثر إثارة وندية، من خلال منافسات الوصول إلى المربع الذهبي للبطولة، الذي لم يعد يفصل جمهورها، الشغوف بالموروث الشعبي الإماراتي الأصيل، عن اكتماله، سوى تحديد هوية اثنين من المتسابقين، بعد أن كشفت جولة أمس الأول، عن هوية ثاني المتأهلين لمربع الذهب.
وحقق اليويل الإماراتي مطر علي الحبسي، الذي يلقبه جمهوره بـ”صاحب المهارات الرفيعة”، بطاقة التأهل الثانية ، وتمكن من إقصاء أحد الأبطال السابقين للبطولة، راشد بن حرمش المنصوري، والمعروف بلقب ملك اليولة الأرضية، ليضاعف الحبسي، حامل اللقب، من فرصه لتحقيق حلم حصد لقب البطولة لعامين متتاليين.
وجاءت لحظات إعلان النتائج، مساء أمس الجمعة، في قلعة الميدان، بالقرية العالمية، غاية في التشويق والإثارة، دفعت الجمهور الذي امتلأت به مدرجات المشاهدة، إلى مزيد من صيحات الدعم والتشجيع، سواء للحبسي، أو للمنصوري، فضلاً عن عشاق اليولة الإماراتية في كل مكان، الذين تابعوا تفاصيل تطور المنافسات، من خلال برنامج “الميدان” الذي تنقله قناة سما دبي، على الهواء مباشرة.
وبالإضافة إلى تفوقه في تصويت جمهور اليولة، فقد تفوق الحبسي أيضاً في تحدي الصيد بالصقور الذي خاضه مع منافسه المنصوري، وهو تفوق يضمن له، وفق آلية المنافسات التي تم استحداثها هذا العام، منحه 2500 صوت، إضافية ،دعمت حظوظه في الفوز ومن ثم التأهل، ليلحق بسيف سهيل السماحي الذي سبق وتأهل للمربع الذهبي في حلقة سابقة، ولتجمعهما معاً مواجهة مرتقبة يوم الجمعة الموافق 1 فبراير 2019.

مذاق آخر لـ”الثالثة”
مذاق آخر للثالثة، كان هذا هو واقع الحال، الذي لمسه جمهور الميدان، من خلال متابعة المنافسات على البطاقة الثالثة، والتي شهدت تنافساً مثيراً لحسمها، كان الجمهور نفسه الفائز الأكبر بعروض حماسية وفنية قوية، وخلالها تنافس الثنائي حمدان محمد حمد مصلح الأحبابي “الإمارات” رقم التصويت (11)، وإبراهيم سلطان عبيد الكعبي “الإمارات” رقم التصويت (16)، وقبيل انطلاق المنافسات، تم عرض فيديو للتحدي بين الثنائي في رياضة الهجن، وأعلن مقدم البرنامج عبدالرزاق محمدي فوز حمدان الأحبابي ليحصد 2500 نقطة.
يد حديدية للاحبابي
وبدأت منافسات الحلقة على إيقاع أغنية الموسم الحالي للبطولة التي تحمل عنوان “راعي الأمر” للفنان ميحد حمد، من كلمات سعيد بن مصلح الأحبابي، وألحان فايز السعيد، وصعد على خشبة المسرح أولاً، حمدان محمد حمد مصلح الأحبابي وصيف الموسم قبل الماضي واستعرض مهاراته بشكل بديع أثبت من خلاله أنه مؤهل ليكون مرشحاً للمنافسة على اللقب في هذا الموسم، وقام بمهارة رمي السلاح خمس مرات بشكل ناجح، فيما تمكن من إصابة خط الليزر الأقصى ( الـ20 متراً )، في إحدى المناسبات، وهو الأمر الذي ألهب حماس الجمهور الذي منحه لقب صاحب اليد الحديدية، في إشارة إلى قوة رمياته للسلاح.
وحصل الأحبابي على ثناء خاص من لجنة التحكيم التي أشادت بقدراته وطالبته بتقديم المزيد من المهارات بالنظر إلى ما يملكه من قدرات طيبة، ومنحته العلامة 49 نقطة تقديراً لأدائه المميز.
وفي منافسة لا تفسد ود الصداقة القوية التي نسجها بينهما مشاركتهما في منافسات البطولة، صعد اليويل إبراهيم سلطان عبيد الكعبي على المسرح ثانياً، وفي البداية ظهر بشكل مميز خاصة في مهارة لف السلاح، والدوران بمرونة فائقة، وقام بمهارة رمي السلاح ثلاث مرات بشكل ناجح لكنه لم يصل خط ليزر الـ17 متراً، لكنه ارتكب أخطاء متكررة رصدتها لجنة التحكيم في مهارة الرمي، وسقطت غترته في إحدى الرميات، وطالبته لجنة التحكيم بتحسين مهارة رمي السلاح، ومحاولة الوصول لمسافة الـ20 متراً، قبل أن تمنحه 46 نقطة.

سعاد إبراهيم دوريش: الجمهور يحدد البطل..وكل المفاجآت واردة
أشادت سعاد إبراهيم درويش، مدير إدارة البطولات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، بالمستوى المتميز الذي ظهر عليه المشاركون في بطولة اليولة، عموماً، وفي الأدوار المتقدمة منها بصفة خاصة، مشيرة إلى أن المنافسات تكتسب في كل دورة، مزيداً من المشاركات التي تمثل دماء جديدة، واستيعاباً لشغف الموروث الذي تترسخ ممارسته وأدوات تناقله بين الأجيال المتعاقبة، من خلال هذه الروح التنافسية الفطنة في الوقت نفسه، لأهمية صونه، ومسؤولية تناقله، باعتباره، أحد المكونات المهمة، والرئيسية للهوية الوطنية”.
وأثنت درويش خصوصاً، على الدور الذي يلعبه الجمهور في إنجاح البطولة، مضيفة : “الجمهور هو أهم عناصر نجاح البطولة، سواء من خلال مساندته الدائمة للمتنافسين، أو حتى تفاعله الإيجابي، عبر ترشيحات الرسائل النصية، حيث تبقى مسؤولية تحديد هوية البطل، لدى الجمهور، الذي عودنا دائما ، أن المنافسات لا تحسم إلا في اللحظات الأخيرة من البطولة، لتبقى كل المفاجآت واردة، وهذا الأمر أحد أسرار الإثارة التي تلازم بطولة فزاع لليولة”.
كما اشارت مدير إدارة “البطولات” إلى الدور المهم لأولياء الأمور الذين لم يدخروا جهداً في سبيل دعم مقومات الهوية الوطنية لدى أبنائهم، من خلال العمل على اتقانهم واحدة من أهم الفنون التراثية الموروثة في المجتمع الإماراتي، عبر بطولة فزاع لليولة، وقاموا باصطحابهم بشكل دوري، للتدريب في القرية التراثية، مشيرة إلى أن تدريبات اليولة التي تقام أسبوعياً تهدف لإعداد جيل عصري محب لتراثه من خلال هذا الموروث المحلي الأصيل، والمستوعب في الوقت نفسه لمختلف الثقافات، وهو ما يؤكده تنوع جنسيات المشاركة، واهتمام منتمين إلى شرائح عمرية مختلفة بهذا المورث، وخصوصاً الأطفال، الذين ينشؤون على هذا النحو على التعلق بالمورث.

الشاعر هزاع المنهالي يهدي محمد بن راشد قصيدة “50 عاماً”
ناصر السعدي: بطولة فزاع لليولة..ألهمت الفنان الإماراتي
قدّم الفنان ناصر السعدي ضيف الحلقة السابعة من برنامج الميدان – بطولة فزاع لليولة، أغنيتين، الأولى بعنوان “عرش الود” وهي أغنية جديدة كتب كلماتها خلفان بن نعمان الكعبي ومن ألحان فايز السعيد، والأغنية الثانية بعنوان “معاناة اللقى” وهي من كلمات حمدان بن عبدالله بالكيلة وألحان أحمد عبدالله.
وقال الفنان الساعدي: “لكل فنان رسالة وطنية يعتز بتقديمها للجمهور، لذا حرصت على تقديم هذه الأغاني التراثية، كجزء من المسؤولية الوطنية”.
وأضاف: “كنت شاهداً على مسيرة التطور والرقي التي مرت بها بطولة فزاع التي ألهمت الفنان الإماراتي، حيث أنني أشارك في البرنامج للمرة الخامسة، وسعيد بتواجدي وسط أسرة البطولة الذين أكّن لهم كل الود والتقدير على جهودهم الدؤوبة في تعزيز هويتنا الوطنية من خلال مثل هذه البطولات والفعاليات التراثية”.
وتابع: “يبذل مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث جهوداً كبيرة للحفاظ على موروثاتنا التي نفخر بها، وأتوجه لهم بالشكر على هذه الجهود المقدرة، كما أشكرهم على توجيه الدعوة لي للمشاركة في البرنامج، وأتمنى لهم التوفيق لتحقيق كل أهدافهم وغاياتهم”.
وقدم الشاعر هزاع المنهالي الذي حل ضيفاً على أرض الميدان للمرة الأولى، قصيدة بعنوان “50 عاماً”، وهي قصيدة مهداة إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد بن سعيد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، بمناسبة مرور 50 عاماً على رحلة سموه المليئة بالإنجازات التي قدمها للوطن”.
وتقدم المنهالي بالشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد بن سعيد آل مكتوم، ولي عهد دبي، على دعم سموه واهتمامه بالتراث الإماراتي، كما وجه الشكر للقائمين على مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث على ما يبذلونه من جهود ضخمة في سبيل صون الموروثات الإماراتية.
وقال الشاعر المنهالي: “هذه هي المرة الأولى التي أشارك من خلالها في برنامج الميدان، وأنا سعيد جداً بالمشاركة وأفتخر بها، وبالفعل فإن المشاركة تضيف كثيراً لأي شاعر”.
وتابع بقوله: “لا شك أن البطولة وبرنامج الميدان استطاعا أن يحققا انتشاراً واسعاً طيلة السنوات الماضية، وبالتالي تعرف العالم على ثقافة دولة الإمارات العربية المتحدة، وقد لاحظت أن بعض المتسابقين أتوا من الدول العربية بناء على مشاهدتهم للبرنامح، وهو أمر يدعو إلى الفخر والإعتزاز ويؤكد أن الرسالة وصلت للجميع بشكل ناجح ليتحقق الهدف من هذه البطولة الرائعة”.

أسماء وأرقام التصويت لليويلة الـ 8 المتأهلين للدور الثاني
ضمت قائمة المتأهلين إلى الدور الثاني من بطولة فزاع لليولة للموسم 2018-2019 كل من: سيف سهيل السماحي “الإمارات” رقم التصويت (1)، مطر علي الحبسي “الإمارات” رقم التصويت (2)، عيسى خميس الكندي “الإمارات” رقم التصويت (5)، راشد سعيد بن حرمش المنصوري “الإمارات” رقم التصويت (7)، راشد سلطان الرزي “الإمارات” رقم التصويت (9)، حمدان محمد حمد مصلح الأحبابي “الإمارات” رقم التصويت (11)، سعيد سالم المهيري “الإمارات” رقم التصويت (14)، وإبراهيم سلطان عبيد الكعبي “الإمارات” رقم التصويت (16).

نظام البطولة
يقضي نظام البطولة بتأهل 16 يويلاً، إلى البطولة الرئيسية، ويتنافس الـ16 يويلاً على مدار 13 حلقة، وكل حلقة ستشهد منافسات بين 4 يويلة حتى الوصول إلى دور الثمانية ثم دور الأربعة حيث يتنافس أصحاب المركز الثاني على المركزين الثالث والرابع، فيما سيتنافس أصحاب المراكز الأولى من كلتا المجموعتين على المركزين الأول والثاني.
وتضم لجنة تحكيم البطولة كل من راشد بن حارب الخاصوني وخليفة بن سبعين ومسلم العامري.

الشريك الإعلامي
تعتبر إذاعة الأولى التابعة لشبكة الأولى الإذاعية هي الشريك الإعلامي لبطولات فزاع.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.