“الرقابة الغذائية” يغلق منشأة “شهزاد أحمد للخضار والفواكه” بأبوظبي

الإمارات

أبوظبي: الوطن

أصدر جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، أمس (الأحد)، قراراً بالإغلاق الإداري بحق المنشأة ” شهزاد احمد للخضار والفواكه” والواقعة في شارع الميناء بمدينة أبوظبي، وتحمل الرخصة التجارية رقمCN-1070376) ) وذلك نظراً لمخالفة المنشأة للقانون رقم (2) لسنة 2008 في شأن الغذاء بإمارة أبوظبي والتشريعات الصادرة بموجبه، وكذلك نظراً لخطورتها على الصحة العامة.
وأوضح المهندس ثامر راشد القاسمي المتحدث الرسمي باسم الجهاز أن تقرير إدارة الرقابة الغذائية بالجهاز أفاد بأن قرار الإغلاق الإداري جاء نتيجة عدم التزام المنشأة بالأنظمة والمتطلبات الخاصة بضمان سلامة المنتج في جميع الأوقات وتكرار رصد مخالفات لبنود مختلفة بالإضافة إلى عدم تجاوب مسؤول المنشأة مع إجراءات الجهاز.
وأكد القاسمي أن أمر الإغلاق الإداري سيستمر طالما تواجدت أسبابه حيث يمكن السماح بمزاولة النشاط مجدداً بعد تصويب أوضاع المنشأة وإزالتها لأسباب المخالفات، مؤكداً أن قرار الإغلاق الإداري سبقه قيام مفتشو الجهاز بتوجيه إنذارين نهائيين خلال أغسطس وأكتوبر من العام الماضي وتحرير 4 مخالفات لهذه المنشأة خلال يناير وفبراير ومارس من العام الماضي ويناير الجاري، لافتاً إلى أن المخالفات التي أدت إلى إصدار قرار الإغلاق الإداري بحق المنشأة تتمثل في سوء نظافة المحل، ووجود مواد غير غذائية كخزان الوقود ومولد الكهرباء والأصباغ في مكان تخزين الغذاء.
وأضاف القاسمي أن الإغلاق وكشف التجاوزات المرصودة يأتي في إطار جهود الجهاز التفتيشية لتعزيز ركائز السلامة الغذائية في إمارة أبوظبي، وتأكيدا منا على مستوى الرقابة الصارمة التي يطبقها مفتشو الجهاز، مشيراً إلى أن جميع المنشآت باختلاف طبيعتها ومنتجاتها الغذائية تخضع لجولاتهم التفتيشية الدورية الرامية إلى التأكد من تقيدها بكافة اشتراطات السلامة الغذائية .
وناشد القاسمي الجمهور بالتواصل مع الجهاز والإبلاغ عن أية مخالفات يتم رصدها في أية منشأة غذائية من عدم الالتزام أو الشك في محتويات المادة الغذائية من خلال الاتصال على الرقم المجاني لحكومة أبوظبي 800555 حتى يقوم مفتشو الجهاز باتخاذ الإجراء اللازم وصولا إلى غذاء آمن وسليم لجميع أفراد المجتمع في إمارة أبوظبي .


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.