“صندوق خليفة “يدعم مسيرة الاقتصاد المستدام في الدولة

الإمارات

 

يحرص صندوق خليفة لتطوير المشاريع على دعم الابتكار في ريادة الأعمال وغرس ثقافة العمل الحر والإبداع لدى الشباب من خلال تقديم الدعم التمويلي والتدريبي والاستشاري الكامل لهذه المشاريع بما يتماشى مع توجهات أبوظبي في ترسيخ دعائم الاستدامة ودفع عجلة التحول الذكي التي جسدت بوضوح في رؤية حكومة أبوظبي.
ويحث صندوق خليفة لتطوير المشاريع على مدار مسيرته التي امتدت نحو 12 عاماً أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة على إيجاد حلول مستدامة طويلة الأمد لمشاريعهم، في سبيل تحقيق النمو المستدام وتقديم أفكار مبتكرة تسهم في تعزيز اقتصاد وطني قائم على المعرفة وحماية البيئة والمجتمع.
ويعمل الصندوق على تمكين الشباب المواطن من الدخول في معترك ريادة الأعمال على الصعيد المحلي والتوسع إقليميا وتقديم كل الدعم المطلوب لتعزيز وتطوير الرأس المال البشري الإماراتي من خلال تزويده بالعلم والمعرفة والتكنولوجيا الحديثة والخبرات الضرورية باعتباره المحرك الرئيس للنمو الاقتصادي والاستدامة في إمارة أبوظبي والدولة.
وتحقق المشاريع المدعومة من صندوق خليفة منذ تأسيسه حتى اليوم مسيرة حافلة بالنجاحات والانجازات النوعية في ريادة الأعمال حيث باتت تلك المشاريع تشكل محفزاً رئيساً لرواد الأعمال الإماراتيين يشجعهم على الابتكار والإبداع في خلق مشاريع صغيرة ومتوسطة في مختلف القطاعات الحيوية تشكل قيمة مضافة على الاقتصاد المحلي وتسهم بشكل مباشر في دعم الناتج المحلي الوطني.
وقال سعادة عبدالله الدرمكي الرئيس التنفيذي لصندوق خليفة لتطوير المشاريع في تصريح خاص لوكالة أنباء الامارات “وام” إن صندوق خليفة – بصفته جهة حكومية غير ربحية عريقة ورائدة في دعم ريادة الأعمال والمشاريع الوطنية الصغيرة والمتوسطة – يواظب على ممارسة دعمه الكامل للشباب الإماراتي الطموح والمبدع الذي يسعى باستمرار إلى خوض غمار الابتكار والتكنولوجيا والتطور وذلك انطلاقا من حرصه على المساهمة في تعزيز المساعي الحكومية على الانتقال إلى مجتمع آمن واقتصاد مستدام ومنفتح يمتلك القدرة على المنافسة بما يتماشى مع رؤى القيادة الرشيدة بالدولة .
من جانبه قال وليد ضاحي عبيد الشامسي صاحب مشروع شركة فالكون لتصنيع السخانات الشمسية إنه بدأ بمشروعه” تصنيع سخانات المياه المركزية المثبتة على سطح المنازل” بعد أن تم إجراء دراسة الجدوى بالتعاون مع صندوق خليفة ومن ثم توجيهه للاستفادة من خبرات معهد مصدر من أجل تطوير المنتج، ليتم بعد ذلك تمويل المشروع من قبل الصندوق.
وأوضح أنه بعد جهود متواصلة تمكن من الحصول على عقود عديدة لتزويد عدة مشاريع بهذا المنتج المتميز منها عقد مع زايد للاسكان بقيمة 2.5 مليون درهم، حيث يقدم منتجه مع ضمان لمدة 10 سنوات وهو المنتج الوحيد ذي المواصفات الخليجية، حيث إنه يتحمل نسبة الكلورين العالية في المياه في دول الخليج بعكس المنتجات الأوروبية التي لا توفر نفس الميزة.
من جهته ذكر نبيل أحمد محمد الجابري صاحب المشروع شركة “كيو تو ووش” أنه حرص على بناء مشروع صديق للبيئة، يدعم الاقتصاد الأخضر لتحقيق آفاق جديدة من النجاح .. مشيراً إلى أن فكرة مشروعه التجاري بدأت من رغبته في إحداث فرق كبير في المجتمع والبيئة ، حيث لاحظ على مر السنين، وجود هدر كبير في كميات المياه المستخدمة في غسل السيارات، فأراد إيجاد وسيلة متقدمة وعصرية للحد من هدر الموارد الطبيعية وبالتالي توفير خدمة لغسيل السيارات تحافظ على المياه كمورد طبيعي يجب توفيره للأجيال القادمة. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.