بينهم 1184 من المتقاعدين حديثاً

“أبوظبي للمعاشات”: 11054 مواطناً مشمولون بالخدمات التقاعدية خلال 2018

الإمارات

 

 

حقق صندوق أبوظبي للمعاشات خلال العام الماضي العديد من الإنجازات فقد بلغ عدد المتقاعدين المشمولين بخدماته التقاعدية 11 ألفاً و54 متقاعداً، بينهم 1184 من المتقاعدين حديثاً حتى نهاية نوفمبر الماضي، بينما بلغ إجمالي المستحقين 9 آلاف و536 مواطناً ومواطنة، منهم 637 من المستحقين حديثاً فيما بلغ إجمالي عدد المؤمّن عليهم لدى الصندوق، حتى نهاية 2018، 88 ألفاً و662 مواطناً ومواطنة منهم 4,846 مؤمناً عليه حديثاً فيما وصل إجمالي جهات العمل المسجّلة خلال الفترة ذاتها، إلى 1214جهة عمل.
ومن أبرز انجازات الصندوق إتمام عملية التحول الرقمي بشكل كامل في تقديم خدمات الصندوق مما أسهم في إحداث نقلة نوعية على مستوى تحسين العمليات والارتقاء بجودة الخدمات المقدمة للمتعاملين.
وفي إطار تحسين الخدمات وإسعاد المتعاملين أطلق الصندوق نسخة جديدة من الخدمات المقدمة لهم عبر القنوات الرقمية هذا العام، إذ تم تحديث جميع الخدمات خلال الربع الأول من العام، ونجح الصندوق في تطبيق خطة التحول الرقمي وتقديم جميع خدماته إلكترونياً بنسبة 100%.
وأكد الصندوق استمرار دور مشروع الاستغناء عن الإقرار السنوي لإثبات استمرار صرف المعاش التقاعدي “الربط الإلكتروني “والذي دشّنه الصندوق عام 2011، في تحسين الخدمات المقدمة للمتعاملين إذ أسهم في تغطية 95% من البيانات المطلوبة للإقرار سنوياً، وكذلك المساهمة في تحديث بيانات استحقاق المعاش التقاعدي بنسبة 100% بشكل فوري.
وأدى المشروع إلى اختصار خطوات إتمام المعاملة من 6 خطوات إلى خطوة واحدة، والاستغناء نهائياً عن ضرورة الحضور وطلب مستندات من المتعاملين بعد أن كانت المعاملة الواحدة تحتاج إلى استيفاء 6 مستندات، ما أدى إلى اختصار وقت المتعاملين وموظفي الصندوق.
ونجح المشروع نجاحاً باهراً خلال العام الماضي إذ ارتفعت دقة البيانات من 97% إلى 99.47%، مما أسهم في ارتفاع نسبة رضا المتعاملين من%79 إلى 87.2%، فيما ارتفعت معدلات رضا المتعاملين عن سرعة صرف المعاش التقاعدي من 82.4 إلى 90.7%..
واستحدث صندوق أبوظبي خدمة الموظف الافتراضي “راشد”، ليكون أول موظف افتراضي ينضم إلى فريق إسعاد المتعاملين في الصندوق وذلك في إطار سعي الصندوق المتواصل نحو تطوير خدماته باستخدام أحدث التقنيات المستقبلية التي تتواكب مع استراتيجية الدولة.
ويواصل جهوده الإلكترونية الرامية إلى تقديم أفضل الحلول الرقمية عبر مختلف قنوات تقديم الخدمة، من خلال إطلاق مبادرات ومشاريع تدعم خريطة طريق التحول الرقمي على مدار السنوات الخمس المقبلة، لكل فئة من فئات المتعاملين والجهات المشتركة لدى الصندوق، بهدف دعم احتياجاتهم وتطلعاتهم.
واستمر الصندوق في تقديم خدماته الاجتماعية للمتقاعدين من خلال عشرات المزايا والمنافع الاجتماعية، التي وفرها للمتعاملين، عبر برنامج “فزعة”، بالتعاون مع صندوق التكافل الاجتماعي للعاملين في وزارة الداخلية، إذ استفاد منه على مدار العام الماضي 2000 من المتقاعدين والمستحقين المشتركين لدى الصندوق.
وتتويجاً لجهوده حصل الصندوق على عدد من الجوائز منها حصوله عن جدارة واستحقاق جائزة “الجدارة” لأفضل ممارسات الضمان الاجتماعي على مستوى دول آسيا والمحيط الهادي، وفق ما أعلنته الجمعية الدولية للضمان الاجتماعي “إيسا”، التي اعتبرت أن اعتماد نظام العمل الخاص بالصندوق القائم على الربط الإلكتروني مع الجهات المحلية والاتحادية في الدولة، نموذجاً لأفضل ممارسات التقاعد بين الدول الأعضاء بالجمعية، وتم الإعلان عن ذلك على هامش المنتدى الدولي للضمان الاجتماعي، الذي عقد في العاصمة الماليزية كوالالمبور خلال الفترة من 2-4 أكتوبر الماضي بمشاركة أكثر من 45 مؤسسة تمثل 35 دولة.
وحصل الصندوق على شهادة “آيزو” رقم “ISO 27001: 2013 عن جميع الخدمات الخارجية والداخلية المقدمة لكافة فئات المتعاملين، إذ تم توسيع نطاق التدقيق للعام 2018 لتشمل الشهادة جميع خدمات الصندوق المقدمة لجهات العمل والمشتركين، وموظفي الصندوق والجهات الحكومية والمجتمع.
وتعد تلك المرة الخامسة التي يحصل فيها الصندوق على شهادة الجودة العالمية، حيث حصل على شهادة ISO 27001: 2005 في خدمة الرواتب التقاعدية عام 2011، وتم توسيع نطاق التدقيق لتشمل الشهادة مدفوعات الرواتب التقاعدية ومدفوعات المكافآت في عام 2012، فيما تصدر الصندوق صدارة تقرير “المتسوق السري” للجهات الحكومية.
ويحرص الصندوق على الاستثمار في رأس المال البشري وتطوير الكفاءات الوطنية، من خلال اطلاعهم على أحدث المفاهيم العالمية الخاصة ببيئة العمل، وإثراء خبراتهم في شتى المجالات فعقد على مدار العام الماضي 20 ورشة تدريبية، تضمنت موضوعات مختلفة منها، الابتكار وضمان الجودة ومهارات التواصل، بالإضافة إلى 10 ورش توعوية لجهات العمل، وهو ما نتج عنه حصد الصندوق جائزة أبوظبي للأداء الحكومي المتميز، في دورتها الخامسة “2018”، والتي تقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.
وفي إطار التعاون مع جهات العمل، استفادت 164 مؤسسة ومنشأة حكومية وخاصة من الورش التوعوية والتدريبية الداخلية والخارجية التي قدمها الصندوق على مدار العام، فيما استفادت 288 جهة عمل من طلبات الاجتماعات التوضيحية والمعنية بمواجهة التحديات وتذليل الصعوبات التي تواجه جهات العمل فيما يخص الخدمات التقاعدية بكافة أشكالها.
وكان للصندوق نشاط موسع خلال العام الماضي إذ تم عقد العديد من الفعاليات والزيارات والمبادرات التي تهدف إلى تبادل الخبرات إذ استقبل زيارات من 10 جهات عمل، وسبعة فعاليات داخلية بالإضافة إلى المبادرات الابتكارية.
ويعد خلق بيئة عمل سعيدة من أولويات الصندوق ولذلك حرص الصندوق على تنفيذ 7 مبادرات للسعادة المؤسسية.
وفي إطار دوره الاجتماعي نظم الصندوق، خمس مبادرات اجتماعية، ضمن فعالية “رمضانا خير”، والتي أقيمت للعام الرابع على التوالي، بدأت بالمشاركة بتعليب وتوزيع 300 وجبة إفطار رمضاني في مدينة أبوظبي، ضمن مبادرة “الدنيا بخير” التي أطلقها فريق “تكاتف” التطوعي التابع لمؤسسة الإمارات، ثم تنظيم زيارات ميدانية لكبار المواطنين وأصحاب الهمم للاطمئنان على صحتهم وتبادل التهاني معهم بمناسبة الشهر الكريم وتوزيع الهدايا عليهم، ضمن مبادرة “زيارة كبار المواطنين”. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.