قمة التجزئة بدبي تستعرض أهمية دور المرأة في الادارات العليا للشركات في تعزيز صناعة التجزئة

الإقتصادية

 

دبي – الوطن
بالرغم من أن أعداد النساء العاملات في مجال المبيعات بات كبيرا وأحيانا يتجاوز أعداد نظرائهن من الرجال، إلا أن قطاع التجزئة لا زال يشهد غيابا لمشاركة المرأة في الإدارات العليا للشركات.
وتعتبر الموازنة بين الجنسين في الإدارات العليا للشركات أحد أبرز المواضيع التي يتوجب على علامات التجزئة التصدي لها حتى تتمكن من التغلب على التحديات الجديدة التي تواجهها مثل جذب اهتمام العملاء وتعزيز ولائهم وبالأخص وسط جيل غلبت عليه التكنولوجيا وباتت العنوان الأكبر له.
وفي هذا السياق، قال غاري ثاتشر، الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لقمة التجزئة، الفعالية الرائدة الجديدة التي تنطلق في دبي الشهر المقبل: “أشار تقرير صدر بعنوان ’النساء في قطاع التجزئة‘ أن حوالي 60% من موظفي قطاع التجزئة هم إناث، فيما تشكل نسبة النساء في عمليات الشراء ما يقرب من 85%. مع ذلك، 10% من النساء فقط يتواجدن في الإدارات العليا للشركات العاملة في القطاع، وهذه النقطة تطرح تساؤلا: هل يتوقع تجار التجزئة أن تنمو أعمالهم بالرغم من عدم التفهم الواضح لمتطلبات عملائهم؟”

ومن المقرر مناقشة هذا السؤال في جلسة نقاشية مباشرة تستضيفها قمة التجزئة التي تقام في فندق أتلانتس نخلة دبي يومي 13 و14 فبراير بمشاركة أكثر من 60 خبيرا في الصناعة وبحضور 600 تاجر ورائد أعمال من مختلف أنحاء العالم.

وفي واحدة من الجلسات النقاشية الرئيسية التي ستقام بعنوان ’التنوع بين الجنسين في التجزئة: كسر السقف الزجاجي‘، تشارك عليا خان، العضو في المجلس الإسلامي للتصميم والأزياء، خشبة المسرح مع جوليا ها ميلتون، نائب الرئيس الأول ورئيس قسم العملاء والريادة التجارية لشركة كوكا كولا، و’سوزي وكابي‘، مؤسسة ’سوزي بيوتي‘.

وقال ثاتشر: “أحد أهم أهدافنا من إطلاق هذه الفعالية هو خلق مجتمع متنوع لقطاع التجزئة يهدف لتعزيز الحوار الداعم للتنوع بين الجنسين والترويج لممارسات الأعمال المرنة ورعاية المواهب النسائية”.

يشار بالذكر إلى أن قمة التجزئة تقام بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة دبي وميدان ون، وستدعم هذا الموضوع بفعالية مسائية تجمع قادة الصناعة الداعمين لتفوق المرأة في قطاع التجزئة.

وفي عرض آخر لتفوق المرأة في التجزئة، تقوم رائدتا الأعمال هدى قطان وشقيقتها منى، مؤسستا العلامة الرائدة هدى بيوتي، بالمشاركة في جلسة أخرى بعنوان ’التواصل الاجتماعي: اترك اثرا، لا ضجيجا”.

وتنضم الأختان قطان إلى ماسيمو بيمبيني، الرئيس التنفيذي لدار الأزيار الفرنسية ’بالماين‘، للحديث عن الكيفية التي يمكن من خلال خلق الأثر على الانترنت وإسعاد العملاء.

وتعليقا على هذه الجلسة قال ثاتشر: “سوف تسلط هذه الفقرة الضوء على بعض المعلومات المثيرة حول الطرق المستخدمة من قبل العلامات الرائدة للاستفادة من قوة وسائل التواصل الاجتماعي. المستهلكون هذه الأيام أكثر تحفظا عن السابق. وفي حال لم يتفاعلوا ويستمتعوا فلن يكون هناك أي تواصل وسوف تخسر الشركات اهتمام العملاء وبالنهاية تخسر أعمالها”.

وجاء إطلاق قمة التجزئة استجابة للتأثير المتعاظم للتكنولوجيا الرقمية والتغيرّ في توقعات المستهلكين، العنصران المؤثران بقوة في القطاع. ومن أبرز المتحدثين المشاركين في القمة، السير ريتشارد برانسون، رئيس مجموعة فيرجن، وسعادة حمد بوعميم، مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي.
كما وتضم قائمة المشاركين أيضا كلا من: جوليا غولدن، نائب الرئيس التنفيذي ورئيس التسويق العالمي في ’مجموعة ليغو‘. وتعتبر غولدن الملهمة في خلق تجارب لعب ليغو التي تثقف وتمتع الكثير من الأطفال حول العالم من خلال قنوات المحتوى والتواصل والعالم الرقمي.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.