شراكة بين “حمدان بن محمد الذكية” و”محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية”

الإمارات

 

وقعت “جامعة حمدان بن محمد الذكية” مذكرة تفاهم مع “جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية” لتعزيز التنسيق البحثي والتدريبي والتكنولوجي وتوجيه الجهود في دفع عجلة التفوق العلمي والتطوير المهني، بما يحقق التطلعات المشتركة في الاستثمار الأمثل في العنصر البشري المؤهل لصنع واستشراف المستقبل.
وقع مذكرة التفاهم كل من الدكتور منصور العور، رئيس “جامعة حمدان بن محمد الذكية”؛ والدكتور عامر أحمد شريف، مدير الجامعة والرئيس التنفيذي لقطاع التعليم في “سلطة مدينة دبي الطبية”، بحضور الدكتورة رجاء عيسى القرق، عضو مجلس أمناء جامعة حمدان بن محمد الذكية ونائب رئيس مجلس أمناء جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، وسط تأكيد الجانبين على تسخير الموارد المتاحة لدعم التوجه الوطني نحو بناء اقتصاد قائم على العقول البشرية والمهارات المبدعة.
وشدد العور على أهمية توطيد جسور التعاون مع “جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية” في سبيل فتح آفاق جديدة لتسخير التكنولوجيا المتطورة في الارتقاء بالمنظومة التعليمية، وذلك بالاستفادة من خبرة وتجربة “جامعة حمدان بن محمد الذكية” التي وضعت اللبنة الأساسية للارتقاء بالمنظومة التعليمية وفق نموذج التعليم الذكي لتوفير التعليم الأفضل لمبتكري ومبدعي المستقبل، تماشيا مع توجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي الرئيس الأعلى للجامعة، في مواكبة وقيادة التغيير عبر التعليم لتعزيز الجاهزية للمستقبل.
وأكد العور أن الاتفاقية الجديدة تمثل إضافة هامة لشبكة الشراكات المحلية والدولية التي تحرص “جامعة حمدان بن محمد الذكية” على تأسيسها مع نخبة المؤسسات الأكاديمية والصروح التعليمية الرائدة، من أجل إثراء المعرفة وتبادل أنجح الخبرات وأفضل الممارسات الضامنة لتقديم مخرجات تعليمية من شأنها بناء شباب متمكن معرفياً وتكنولوجياً وابتكارياً لحمل لواء التميز والتقدم والنماء في مختلف المجالات الحيوية.
من جهته، نوه الدكتور عامر أحمد شريف بأهمية تعزيز علاقات التعاون بين الجامعتين وتكاملهما في تطوير المنظومة التعليمية ومواكبة أهداف القيادة الرشيدة في الارتقاء بجودة القطاع الصحي داخل الدولة، مؤكدا أن الشراكة مع جامعة حمدان بن محمد الذكية تندرج في إطار رؤية جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية حول النهوض بمستوى التعليم إلى أبعاد جديدة، من خلال توفير تعليم طبي يتبنى الابتكار منهجا ويتفاعل مع المتطلبات الوطنية ويواكب التطورات العالمية مدعوم بمنظومة ذكية تضمن الوصول إلى المعلومات بسرعة كبيرة تواكب احتياجات هذا العصر. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.