نظم عدداً من الورش الفنية في "المهرجان في مدينة مصدر"

“إرثي للحرف المعاصرة” يعزز مفاهيم الاستدامة والابتكار لدى الشباب والأطفال في “أسبوع أبوظبي للاستدامة”

الإمارات

 

الشارقة: الوطن

نظّم مجلس إرثي للحرف المعاصرة، التابع لمؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، في “أسبوع أبوظبي للاستدامة 2019″، ورشاً فنيّة مميزة للأطفال والشباب مزجت ما بين التصاميم المستوحاة من التراث الإماراتي، ومفاهيم الاستدامة والحفاظ على البيئة، من خلال استخدام المواد المعاد تدويرها والصديقة للبيئة.
وجاءت مشاركة مجلس إرثي عبر برنامجه المخصص للأطفال والشباب “حرفتي”، خلال جناح خاص ضمن “المهرجان في مدينة مصدر” – إحدى الفعاليات المصاحبة للأسبوع – الذي انطلق يومي 18 و19 يناير الجاري.
وقدّم برنامج “حرفتي” التابع للمجلس، الذي يستهدف فئة الأطفال والشباب، ورش عمل وأنشطة فنيّة متعددة باستخدام المواد الصديقة للبيئة، والمعاد تدويرها. استهدفت الورش الأطفال من 7-14 عاماً، والشباب من 15-18 عاماً، حيث تعرفوا على كيفية صنع العديد من المنتجات اليوميّة باستخدام الأقمشة المعاد تدويرها، إلى جانب كيفية توظيف المواد المستهلكة في صنع تصاميم مستدامة وصديقة للبيئة.
وجاء تنظيم هذه الورش في إطار حرص المجلس على الحفاظ على الحِرف التقليدية لدولة الإمارات، وضمان استمراريتها عبر تمكين الأجيال الجديدة من تعلم أصولها وأدواتها وتشجيعهم على إثراء هذا الموروث الثقافي بأفكارهم المبتكرة وتصاميمهم المميزة، فضلاً عن تعزيز مفاهيم الاستدامة والابتكار.
وجسدت هذه المشاركة حرص المجلس على المساهمة في الجهود الوطنية الرامية إلى تحقيق الاستدامة في شتى المجالات، وخاصة الفنيّة والحرفيّة، وتبادل الخبرات والمعارف لا سيما وأن فعاليات الأسبوع تشهد مشاركة عدد كبير من الشركات المحلية والإقليمية والدولية.
وتأتي مشاركة مجلس إرثي في “المهرجان في مدينة مصدر” ضمن مشاركات عديدة لمؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة في مختلف الفعاليات المقامة ضمن أسبوع أبوظبي للاستدامة، حيث استعرضت المؤسسات التابعة لـ”نماء” تجاربها ومبادراتها المرتبطة بقضايا الاستدامة والابتكار.
وفي هذا الصدد قالت ريم بن كرم، مدير مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة: “نتبنى في مجلس إرثي للحرف المعاصرة نهجاً استراتيجياً يرتكز على الابتكار في الحرف واستدامة التراث عبر نقل خبرات الأجيال السابقة إلى الأجيال الجديدة، وتماشياً مع هذا النهج تأتي مشاركتنا في (المهرجان في مدينة مصدر)، حيث قدمنا ورشاً فنيّة مخصصة للأطفال والشباب مزجت التصاميم المستوحاة من التراث الإماراتي، مع مفاهيم الاستدامة والحفاظ على البيئة”.
وضمّ جناح مجلس إرثي للحرف المعاصرة عدداً من الأنشطة التفاعليّة التي ضمت “جدار النسيج”، حيث شارك الزوار في نسج خيوط مصنوعة من المواد العضوية والمعاد تدويرها، إلى جانب عرض نماذج من الحرف التقليدية والأدوات المستخدمة في صنعها كـ”الكاجوجة”، كما ضمّ الأجهزة اللوحية الذكيّة التي عرفّت الزوار على المجلس وأهدافه، وعرضت مجموعة من أهم إنجازاته.
ويعتبر “المهرجان في مدينة مصدر”، إحدى الفعاليات المصاحبة لـ “أسبوع أبوظبي للاستدامة”، التي توفر للزوار برنامجاً حافلاً بالأنشطة الترفيهية والتعريفية المتعلقة بالاستدامة، وذلك في كافة أرجاء مدينة مصدر، إحدى أكثر مدن العالم استدامة، ويهدف المهرجان إلى توفير أنشطة مفيدة تساعد أفراد المجتمع في الإمارات على تبني أسلوب حياة مستدام، ويخصص المهرجان هذا العام مناطق تعريفية، تُقدم عروض حول حلول العيش المستدام، وتعرض منتجات عضوية.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.