أكد أهمية تسخير أحدث البرامج للارتقاء بالعمل

راشد النعيمي يوجه بتوظيف الذكاء الاصطناعي لتطوير البنية التحتية بعجمان

الإمارات

 

 

وجه الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس دائرة البلدية والتخطيط في عجمان إدارات قطاع تطوير البنية التحتية في الإمارة بضرورة العمل على توظيف تقنيات الذكاء الاصطناعي وتسخير أحدث البرامج المتقدمة التي تسهم في الارتقاء بالعمل .. مؤكدا ثقة الدائرة بمواردها البشرية وقدرتهم على إحداث التغيير.
وقال الشيخ راشد بن حميد النعيمي – خلال اطلاعه على استراتيجية قطاع تطوير البنية التحتية 2019- 2021 والمتمثلة بجملة من المشاريع والمبادرات لدفع عجلة التقدم والازدهار في عجمان والارتقاء بها لتكون إحدى أهم مدن الحدث العالمية التي توفر الحياة الهانئة لسكانها وتستقطب الزوار والمستثمرين – إن القطاع يسعى لتبني أفضل الممارسات العالمية وتحقيق أعلى المراتب، فرؤيته الطموحة في مجال التميز المؤسسي تتمثل في الحصول على 4 شهادات آيزو وحصد 8 جوائز، إضافة لتصدر إدارات القطاع المراكز الأولى في الجوائز الداخلية كأهداف مرجوة خلال الثلاثة سنوات.. مثمنا حرص الكفاءات العاملة في القطاع على تحقيق الأفضل والاستمرار قدما في درب المنافسة المنشودة.
وقال الشيخ راشد النعيمي “إن المشاريع التي سيعكف القطاع على تنفيذها خلال ثلاثة أعوام حيوية سيلمس أثرها كل فرد في الإمارة، فمشروع ” الحي التراثي ” يعد مشروعا فريدا لما يتميز به من قيمة عمرانية ومعنوية حيث يعتبر القلب التاريخي لإمارة عجمان في محيط متحف عجمان، كما تتجه الدائرة نحو العمل على استخدام الموارد المعاد تدويرها للحفاظ على البيئة وتحقيق الاستدامة فمشروع ” واحة زايد “اعتمد في تصميمه وتنفيذه على تحقيق هذا الهدف”.
وأضاف أن مشروع “مسار عجمانX” يسعى للربط بين مباني الدائرة و”مركز عجمان X ” .. مثمنا جهود الكفاءات البشرية التي ارتأت استخدام المواد المعاد تدويرها في المشروع.
وأفاد رئيس دائرة البلدية والتخطيط بأن مشروع “عجمان 90 ” الذي يهدف لتصوير مناطق الإمارة بزاوية 90 درجة وتعديل الصور وتحريرها ونشرها على مواقع التواصل الاجتماعي سيعد خطوة مبتكرة للتسويق للإمارة التي أصبحت مدينة سياحية تجذب السكان والزوار من مختلف أنحاء العالم.
وأوضح أن مشروع “نبض عجمان” يهدف لرفع كفاءة البيئة المحيطة من خلال إعادة استغلال الموارد المتواجدة لتحقيق التنمية المستدامة وتعزيز معايير وجودة الحياة في الإمارة ليقدم رؤية جديدة وصورة جمالية لإمارة عجمان، مبينا أن المشروع عمل على الحفاظ على حيوية المنطقة ليلا من خلال إعادة استخدام 54 عمود إنارة فضلا عن استخدام إضاءة للزينة بطول 1150 مترا، وأولى اهتماما كبيرا بالثروات والموارد البيئة.
واستمع الشيخ راشد بن حميد النعيمي لشرح تفصيلي قدمه الدكتور المهندس محمد أحمد بن عمير المهيري المدير التنفيذي لقطاع تطوير البنية التحتية عن استراتيجية إدارات القطاعات ومبادراتهم خلال السنوات المقبلة، مبينا أن إدارة التخطيط والمساحة ستعمل على تحديث المخطط الحضري عجمان 2030 والذي يعتمد على ربط الرؤية والأهداف والمؤشرات بتجديد موقع المدن العالمية المماثلة وأنظمة الشهادات العالمية المعتمدة و12 خدمة رقمية واستخدام الذكاء الاصطناعي في خدمات التخطيط والمساحة.
وأوضح أن إدارة الطرق والبنية التحتية ستعمل على تطوير شارع الشيخ عمار والمدخل الجنوبي وتطوير شارع الشيخ راشد بن سعيد ورصف الطرق من منطقة الحليو المرحلة الثانية فضلا عن إنارة الشوارع والجسور وصيانة الطرق والبنية التحتية، مضيفا أن إدارة المباني ستعمل على صيانة معدات ومبنى المختبر المركزي ومبنى مسلخ المنامة.
وأشار إلى أن إدارة نظم المعلومات المكانية ستعمل على إنجاز مشروع توحيد قواعد البيانات المكانية SDI والذي يسعى لتطوير وتنفيذ وثيقة قانون البنية التحتية للبيانات المكانية من خلال وضع المعايير الدولية والتي تشمل على مجموعة من المواصفات لإنشاء البيانات وآلية تحديثها ومشاركتها لتكون بوابة لإدارة عملية توزيع البيانات من خلال توفير مركز إلكتروني سهل الوصول إليه وقابل للبحث في مجموعات متعددة من البيانات وفقا لصلاحيات محددة مسبقا مما سيسهم في تطوير شهادات عدم الممانعة الذكية.
وعن مبادرات إدارة نظم البيانات المكانية تحدث ابن عمير عن مبادرة ” الدراسات المكانية ” والتي تعد أهم المخرجات للبيانات والمشاريع المكانية والدراسات الجغرافية والتحليلية والتي يمكن تحويلها لخدمات مستقبلية، ومبادرة ” نموذج عجمان “ثلاثي الأبعاد لمكونات المدينة حيث سيتم إضافة مخرجات المشروع على تطبيق عجمان ثلاثية الأبعاد وسيتضمن بيانات يتم عرضها عند اختيار أحد المكونات ، إضافة لمبادرة “الإبداع والابتكار ” بالتنسيق مع الجهات لإعداد دراسات تصب في توظيف الذكاء الاصطناعي على النطاق الجغرافي، وتطوير تطبيق العنونة والأسماء الجغرافية للجمهور وتفعيل الخطط التشغيلية لمشروع ” نمذجة البناء”.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.