في كافة أنحاء الدولة لضمان أكبر مشاركة طلابية

الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى يطلق مبادرة برنامج الفصول الدراسية البديلة في مدرسة الحويتين بواحة ليوا

الإمارات

 

أبوظبي: الوطن

أطلق ’الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى‘ برنامج الفصول الدراسية البديلة الذي يهدف إلى تعريف طلاب المدارس في دولة الإمارات بأهمية حماية طيور الحبارى المعرضة للمخاطر، والحفاظ عليها كعنصر أساسي في مشهد الحياة البرية في الدولة. ويُعتبر الصندوق مؤسسة رائدة عالمياً بنموذجها الاستباقي للحفاظ على الأنواع، ويشرف على أحد أكبر مشاريع الحفاظ على الأنواع في عدة مناطق لزيادة أعداد طيور الحبارى في موائلها الطبيعية.
وبعد أن أُطلق البرنامج بشكل تجريبي في 7 مدارس في إمارة أبوظبي العام الماضي، بدأ تنفيذ برنامج الفصول البديلة بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ودائرة التعليم والمعرفة في ’مدرسة الحويتين‘ في واحة ليوا بمنطقة الظفرة في إمارة أبوظبي، والتي تنتظم فيها الفصول الدراسية من مرحلة الروضة إلى الصف الثاني عشر.
ويهدف برنامج الفصول البديلة باعتباره ركناً أساسياً في ’البرنامج الوطني للمحافظة على الأنواع – نموذج الحبارى‘ إلى إشراك جميع الطلاب المنتسبين إلى مدارس الدولة. وتمهيداً لخطوة توسيع النطاق الجغرافي للبرنامج، أقامت مدرسة الحوتيين للفصل الدراسي الثاني خيمة خارجية تستوحي تصميمها من عالم طيور الحبارى، حيث يتم تنظيم أنشطة من كتيب الحبارى التعليمي الخاص بـ ’الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى‘. ويتعاون الطلاب في مختلف المستويات الدراسية منذ الآن لبناء موائل طبيعية للحبارى.
ويأتي تطبيق برنامج الفصول البديلة ثمرة سنوات من الأبحاث المتخصصة التي أشارت إلى التأثير الجذري الذي قد تحدثه التعديلات البسيطة على نماذج الفصول الدراسية في أداء الطلاب واهتمامهم بالموضوعات الدراسية.
وفي هذا السياق، قال معالي ماجد علي المنصوري، العضو المنتدب للصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى: “يضع التعليم القائم على الاستقصاء ضمن بيئة دراسية بديلة زمام الأمور في أيدي الطلاب، ويعزز قدرتهم على التعلم من أفعالهم وقراراتهم وخياراتهم. ونأمل من خلال مبادراتنا الجديدة إشراك الطلاب من مختلف أنحاء الإمارات وتشجيعهم على التعرف على أهمية طيور الحبارى. وصُمم برنامجنا التعليمي لتسليط الضوء على الحاجة إلى حماية الأنواع والمحافظة على بيئتها بهدف التأثير بشكل إيجابي في مشهد الحياة البرية والإرث البيئي للدولة. ولقد سخّرنا الكثير من الموارد لتطوير أدوات تعليمية بهدف دعم ’البرنامج الوطني للمحافظة على الأنواع – نموذج الحبارى‘، ونخطط لزيادة الاستثمار في عرض طيور الحبارى مباشرة على أرض الواقع لأنه يصعب على الطلاب العثور على هذه الأنواع والتواصل معها بأنفسهم”.
ويتألف البرنامج التعليمي لـ ’الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى‘ من عدة عناصر تشمل مقاطع فيديو تعريفية مترافقة مع الكتيب التعليمي، وموقع إلكتروني متخصص، بالإضافة إلى ميزة تتبع مستوحاة من تطبيقات الألعاب لدعم تجربة التعلم، كما يُدرّس الطلاب عبر المراحل الدراسية المختلفة المواد الأساسية مثل العلوم والرياضيات والجغرافيا والدراسات الاجتماعية باستخدام وسائل تعليمية مخصصة. وعُدّلت المواد التعليمية والموارد الإلكترونية المتاحة لجميع المعلمين المقيمين في دولة الإمارات العربية المتحدة للتعريف بمدى ارتباط أنواع الحبارى بثقافتها وتراثها.
وأضاف المنصوري: “رشحت مدرسة الحويتين قرابة 20 طالباً من مختلف المراحل كسفراء للحبارى، حيث سيعملون مع أقرانهم الأصغر سناً لتعزيز الإمكانات الواعدة للمشاريع الطلابية المشتركة”.
وفي إطار برنامج الفصول البديلة، عمل باحثون ميدانيون من المركز الوطني للبحث والإنقاذ التابع للصندوق على إشراك الطلاب في أنشطة تتيح لهم التعرف على كيفية عمل الباحثين الميدانيين واستخدام أدوات التتبع.
ويأتي تنظيم ’البرنامج الوطني للمحافظة على الأنواع – نموذج الحبارى‘ بالتعاون بين ’الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى‘ ووزارة التربية والتعليم بهدف ضمان تعريف طلاب دولة الإمارات العربية المتحدة بأسس المحافظة على الطبيعة من خلال الحبارى كنوع نموذجي. ويمثل إطلاق برنامج القاعات الدراسية البديلة المرحلة الأولى من استراتيجية تطبيق التعليم الخاصة بـ ’الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى‘ في عام 2019.
وختم المنصوري قائلاً: “ساهم دعم وزارة التربية والتعليم ودائرة التعليم والمعرفة في ضمان انسجام المبادرات التعليمية للصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى مع الأجندة الوطنية لـ ’رؤية الإمارات 2021‘ التي تحدد التعليم كأحد أساسيات التنمية والاستثمار الأفضل في الشباب، ورؤية الإمارات 2021 التي تؤكد على مسؤوليتنا في حماية الطبيعة وضمان عالم مستدام بيئياً نورثه للأجيال القادمة”.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.