معدلات الولاء لكل من Android و iOS بلغت أعلى مستوى لها على الإطلاق

الرئيسية منوعات

نظرًا للطريقة التي يتم بها تصميم أنظمة التشغيل الخاصة بالهواتف الذكية، فإنها تعمل على حماية المستخدمين من خلال ربط مشترياتهم بحساباتهم. هذا يعني أن التبديل من iOS إلى الأندرويد أو العكس ليس أمرًا بسيطًا. ولهذا السبب أيضًا ليس من المستغرب أن نرى لماذا يظل المستخدمين مخلصون لنظام تشغيل معين.
في الواقع، وفقًا للإحصائيات الصادرة من مؤسسة CIRP المتخصصة في بحوث السوق، فيبدو أن معدلات الولاء لكل من iOS والأندرويد أصبحت أعلى من أي وقت مضى. ووفقا لإحصائياتها، فإن معدل ولاء المستخدمين لنظام الأندرويد يبلغ حوالي 92 في المئة مما يجعله يتفوق بشكل طفيف على معدل ولاء المستخدمين لنظام iOS والذي يبلغ 91 في المئة. وتشير مؤسسة CIRP أيضًا إلى أن هذا الولاء المتزايد قد يشير أيضًا إلى دورات ترقية أطول مما يفسر تراجع مبيعات iPhone لأن المزيد من العملاء يحتفظون بهواتفهم الذكية لفترة أطول.
ووفقا للسيد Mike Levin، المؤسس المشارك لشركة CIRP، فقد صرح بالقول : ” بلغ معدل الولاء أعلى مستوى له على الإطلاق. شهد كلا النظامين نموًا على مستوى معدل الولاء في الفترات القليلة الماضية، حيث أصبح العملاء مرتاحين لميزات نظام التشغيل الخاص بهم وإتساقه. إن تعلم نظام تشغيل جديد يتطلب مجهودًا، لذلك يلجأ عدد قليل من العملاء للتبديل إلى نظام التشغيل المنافس. وأضف إلى ذلك أن جودة وموثوقية الهواتف الذكية الجديدة تساهم في تمديد دورات الترقية “.
……………

 

الحصة السوقية لمكبر الصوت الذكية Apple HomePod لا تتعدى 6% في الموطن
يعد Apple HomePod من بين مكبرات الصوت الذكية المتاحة في السوق اليوم. عندما تقارنه مع مكبرات الصوت الذكية الأخرى مثل Amazon Echo Dot و Google Home Mini، فإن مكبر الصوت الذكي Apple HomePod يبدو باهظًا، وأضف إلى ذلك حقيقة أن آبل لديها خيار واحد فقط، فهي لم تمنح العملاء الكثير من الخيارات.
هذا هو السبب في أننا لم نتفاجأ عندما سمعنا من مؤسسة CIRP المتخصصة في بحوث السوق أن الحصة السوقية لمكبر الصوت الذكي Apple HomePod في الولايات المتحدة الأمريكية لا تتجاوز 6 في المئة. ووفقا للمؤسس المشارك لشركة CIRP، السيد Josh Lowitz، فقد صرح بالقول : ” تمتلك كل من أمازون وجوجل مجموعة واسعة من مكبرات الصوت الذكية، بدءًا من الرخيصة وصولاً إلى الراقية، مع وجود أشكال أكثر تنوعًا من أمازون. لا تمتلك آبل سوى Apple HomePod ذو السعر المرتفع، ومن المرجح ألا يحصل على حصة كبيرة حتى تقدم شركة آبل منتجًا آخر بسعر مقارب لـ Google Home Mini و Amazon Echo Dot “.
حاولت شركة آبل تسويق مكبر الصوت الذكي Apple HomePod بإعتباره جهازًا ممتازًا للإستماع إلى الموسيقى في المنزل، وتسويقه كمكبر ذكي للصوت على نحو أقل، على الرغم من نوايا الشركة الواضحة المتمثلة في الحصول على نسبة مهمة في سوق مكبرات الصوت الذكية.
كانت هناك شائعات في الماضي لمحت إلى أن شركة آبل تعمل على نسخة أرخص وأصغر من مكبرت الصوت الذكي Apple HomePod، ولكن لم يظهر أي شيء حتى الآن. وسواء كان ذلك كافيًا للمنافسة أم لا، فسوف يتعين على شركة آبل تحسين قدرات مساعدها الرقمي Siri في حالة إذا كانت ترغب في الحصول على نسبة مهمة من سوق مكبرات الصوت الذكية الذي تستحوذ عليه حاليًا كل من أمازون وجوجل.
……………..

 

سوق الهواتف الذكية في الهند ينمو بنسبة 10% في العام الماضي
قامت مؤسسة Canalys المتخصصة في بحوث السوق اليوم بالكشف عن تقريرها حول وضعية سوق الهواتف الذكية في الهند خلال العام 2018، وهناك العديد من الأشياء المثيرة للإهتمام.
أولاً، نمت شحنات الهواتف الذكية في البلاد بنسبة 10 في المئة مقارنة مع العام 2017، وهو واحد من الأسواق الستة التي سجلت نموًا في الشحنات من بين الأسواق الـ 20 الأولى في العالم. وبلغة الأرقام، فقد تم بيع 12 مليون وحدة إضافية بالهند في العام الماضي مقارنة مع العام 2017.
إستولت شركة Xiaomi على العرش، فقد نجحت في بيع 41 مليون هاتف ذكي في الهند خلال العام 2018 مما جعلها تحصل على حصة سوقية تبلغ 29.9 في المئة. ونتيجة لذلك، فقد تراجعت شركة سامسونج إلى المرتبة الثانية بعدما تراجعت مبيعاتها إلى 35.4 مليون وحدة وحصتها السوقية إلى 25.8 في المئة. وبالنسبة لبقية الشركات التي تعد جزءًا من قائمة الشركات الخمسة الأولى في الهند، فهي تشمل Vivo و Oppo و Micromax على التوالي. وبالتالي، هذا يعني أن Huawei و Apple لا تزال عالقة في فئة ” الشركات الأخرى “، وهي فئة تتكون من عشرات الشركات، والتي تمكنت من تحقيق مبيعات أقل في الهند خلال العام الماضي.
ومع ذلك، هناك بعض الأشياء التي ينبغي أخذها بعين الإعتبار مثل حقيقة أن مبيعات Realme غير مدرجة ضمن مبيعات Oppo، وهو الأمر الذي يبدو مربكًا ولكن نظرًا إلى أن Realme تصر على أنه يجب إعتبارها شركة منفصلة، فيبدو أن رغبتها تحققت الآن.
ومن المثير للإهتمام أن نجد بأن الهند أصبح أكبر سوق لشركة Xiaomi في العالم. في الربع الأخير من العام 2018، شحنت الشركة 9.4 مليون هاتف ذكي إلى الصين، و10 ملايين هاتف ذكي إلى الهند. وبالحديث عن الربع الرابع، فإذا نظرنا إلى أرقام المبيعات في تلك الأشهر الثلاثة فقط، فإن Huawei ستظهر في المرتبة الخامسة، فقد نمت مبيعاتها بشكل مفاجئ في هذه الفترة بنحو أربع مرات مقارنة مع نفس الفترة من العام 2017، ولكن يجب الأخذ بعين الإعتبار أنه تم في هذه الحالة جمع مبيعات Honor مع مبيعات الشركة الأم، Huawei.
……………..

 

المزيد من الحكومات تطالب WhatsApp بالقدوم مع حلول للحد من إنتشار الأخبار المضللة
الأخبار الكاذبة والمضللة يمكن أن تنتشر بسرعة بإستخدام العديد من الوسائل، بما في ذلك وسائل الإعلام الإجتماعية. ويمكن أيضًا نشرها عبر تطبيقات الدردشة مثل WhatsApp، حيث يمكن للمستخدمين ببساطة إعادة توجيه الأخبار المضللة ونقلها إلى جهات الإتصال الخاصة بهم بلمسة زر واحدة. وقد مثل هذا مشكلة كبيرة في الماضي في دول مثل الهند، حيث يبدو الآن أن الحكومة لديها ما يكفي من المشاكل.
ووفقا لوزير الدولة، السيد Hansraj Ahir، فيبدو أن الحكومة الهندية تطلب من WhatsApp إيجاد طرق للحد من إنتشار الأخبار الكاذبة بحيث صرح بالقول : ” أصدرت الوزارة المسؤولة عن الإلكترونيات وتكنولوجيا المعلومات إشعارات إلى WhatsApp مفادها أنها بحاجة إلى الخروج بحلول فعالة يمكن أن تؤدي إلى المساءلة وتسهيل مهمة إنفاذ القانون بالإضافة إلى المضي قدمًا نحو الأمام وإزالة الأخبار المضللة “.
وقد طرحت WhatsApp في الماضي عدة طرق مختلفة لمحاولة الحد من إنتشار الأخبار المضللة والمحتوى المزعج. إحدى هذه الطرق هي الحد من عدد الأشخاص الذين يمكن إعادة توجيه الرسائل إليهم. وهذا من الناحية النظرية يمنع إنتشار الأخبار الكاذبة والمضللة بسرعة كبيرة، على الرغم من أنه ليس هناك في الوقت الراهن حل شامل يقوم بالحد من إنتشار الأخبار الكاذبة بنسبة 100%.
وقد قامت WhatsApp كذلك بإضافة الإشارة ” معاد توجيهها ” للسماح للمستخدمين بمعرفة الرسائل المعاد توجيهها والرسائل العادية على أمل أن يؤدي ذلك إلى تعامل المستخدمين مع الرسائل المعاد توجيهها بالمزيد من التشكيك. ومن غير الواضح ما إذا كان يمكن أن تكون هناك طريقة دائمة أو أكثر فاعلية للتعامل مع إنتشار الأخبار الكاذبة والمضللة من خلال تطبيقات الدردشة، لذلك علينا فقط الإنتظار لنرى ما الذي سيحدث في نهاية المطاف.
…………..

 

Sony تُقرّ: اللعب السحابي يُشكل تهديداً حقيقياً على الأجهزة المنزلية
في السنوات العشرين الأخيرة سيطرت ثلاث شركات على عالم الألعاب بقبضة حديدية: سوني للتسلية التفاعلية، ننتندو، بالإضافة إلى مايكروسوفت. حسناً، يبدو أن لا شيء يبقى على حاله للأبد، و قد تتغير الأمور في المستقبل القريب مع ظهور تكنولوجيا حديثة و هي التكنولوجيا السحابية. شركات مثل غوغل، آبل، أمازون و غيرها تتحضر لاقتحام سوق الألعاب بصورة مختلفة عن السابق.
ما يُثير المخاوف بالنسبة للشركات التي تصنع الأجهزة هو أن يتطور اللعب السحابي مع تكنولوجيا الاتصالات ليسمح للاعبين بالتخلي بصورة شبه تامة عن الأجهزة المنزلية، و ليصبح عالم الألعاب مبنياً بالكامل على النماذج الخدماتية و الاشتراكات، فهل يحصل ذلك؟
من خلال الاجتماع المالي لشركة سوني، أقرّ الرئيس المالي للشركة Hiroki Totoki بأن التكنولوجيا السحابية تُشكل تهديداً حقيقياً للأجهزة المنزلية و تجارتها، و رغم ذلك فإن تركيز سوني سيكون منصباً على العتاد في المستقبل القريب، إذ أنها لا تتوقع أن تحصل عملية الانتقال هذه في يومٍ و ليلة، و ترى أنها ستستغرق وقتاً.نود أن نُشير إلى أن سوني تملك منصة سحابية خاصة بها بالفعل لألعاب الفيديو، و هي PlayStation Now.
……………

 

King تواجه غرامة بقيمة تقارب 400 مليون يورو من وكالة للضرائب في السويد
King هي شركة لتطوير ألعاب الهواتف الذكية، و التي يعرفها المستخدمون جيداً من خلال ألعاب Candy Crush فائقة الشهرة و النجاح، و هي مملوكة لمجموعة Activision Blizzard التجارية.
الشركة تواجه غرامة ضخمة جداً في السويد تصل إلى 389 مليون يورو عن طريق Skatteverket لجمع الضرائب في السويد، و بحسب Skatteverket، فإن السويد تخسر لأن ألعاباً تم تطويرها في السويد مثل Candy Crush Saga و التي قامت بتطويرها شركة Midasplayer، تم بيعها لصالح مجموعة آكتفيجن بليزارد التي حصلت على حقوق هذه العناوين.
Roberth Glansberg من Skatteverket يُطالب آكتفيجن بليزارد بدفع نصف القيمة السوقية لهذه العلامة التجارية لأن الحقوق تم نقلها إلى خارج السويد، و قد قال Charley Tesch من King أنه لا يتفق مع هذه المطالب، إلا أن الشركة ستعمل مع المسؤولين للوصول إلى حل.King حصلت على مُهلة حتى نهاية فبراير لدفع هذا المبلغ.
…………….

 

عائدات Fortnite على متجر iOS تتجاوز 500 مليون دولار
أكدت آخر البيانات من وكالة Sensor Tower المتخصصة بالإحصائيات، أن لعبة الباتل رويال الشهيرة للغاية Fortnite قد حققت عائدات مرعبة على متجر iOS تجاوزت 500 مليون دولار حتى الآن، و الباتل رويال هو صنف من الألعاب انفجرت شعبيته مع PUBG، و هو يضع عدداً كبيراً من اللاعبين على خريطة واحدة، يتنافسون فيما بينهم إلى أن يبقى أحدهم فقط على قيد الحياة ليكون هو الفائز.
و كانت Fortnite، لعبة الباتل رويال من شركة Epic، هي أقوى منافسي PUBG، و انفجرت شعبيتها في العام الماضي لتصبح ظاهرة حقيقية، و لتصدر على كافة المنصات القادرة على تشغيلها إن كذلك على صعيد أجهزة الألعاب المخصصة، أو الحواسيب الشخصية، أو الهواتف الذكية بنظامي iOS و أندرويد.
…………….

 

Vivox تُعلن عن حُزمة برمجية لدعم الدردشة الصوتية و النصية على جهاز Switch
أكد تقرير من VentureBeat أن Vivox ستقوم بطرح حزمة برمجية لدعم الدردشة الصوتية و النصية على جهاز Nintendo Switch عن طريق حزمة تطوير مخصصة لذلك (SDK)، و يُذكر بأن الننتندو سويتش لا يدعم هذه المزايا على مستوى النظام نفسه.
تجدر الإشارة بأن Fortnite على الننتندو سويتش هي أحد الألعاب التي تستعمل برمجية Vivox، كما تُقدم هذه التقنية ميزة العمل على منصات متعددة.
يُذكر بأن Unity Technologies أعلنت استحواذها على Vivox في 29 يناير، إلا أن الأخيرة أكدت بأن ذلك لم يكن له علاقة بهذا الإعلان، و أنها تعمل بالفعل على هذه التكنولوجيا للننتندو سويتش منذ بضعة أشهر.
…………….

 

Dragalia Lost قادمة إلى كندا و بريطانيا و أستراليا
Dragalia Lost هي لعبة الأدوار المجانية على الهواتف الذكية من Nintendo و CYGames، و التي صدرت في العام الماضي في عدد محدود من الأسواق مثل اليابان و الولايات المتحدة الأمريكية
اللعبة على ما يبدو لا تحقق العائدات المأمولة حتى الآن، خاصة بعد أن سمعنا أن CYGames أرادت من هذه اللعبة أن تكون الوجه الجديد للشركة، و على أية حال، فقد أعلنت ننتندو من خلال تقريرها المالي أن اللعبة قادمة رسمياً إلى كندا، أستراليا، بالإضافة إلى بريطانيا في وقتٍ ما من العام المالي القادم (ابتداءً من شهر آبريل).بلا شك، فإن الصدور في عدد أكبر من الأسواق، قد يؤدي إلى زيادة العائدات التي تحققها اللعبة.
…………….

 

تقرير جديد يؤكد أن شركة Activision Blizzard ستقوم بتسريح عددٍ كبيرٍ من الموظفين
منذ فترة و وسائل الإعلام تتناقل أخبار التغيرات الإدارية التي طرأت على شركة Activision Blizzard الأمريكية، و المتخصصة في ألعاب الفيديو، مثل Spencer Neuman الذي تم فصله من مجموعة آكتفيجن بليزارد التجارية لينضم إلى Netflix، و
Amrita Ahuja التي خرجت من الشركة و انضمت إلى Square Inc (ليس سكوير إينكس) للحلول المالية و ذلك لتعمل بجانب Jack Dorsey الرئيس التنفيذي لتويتر، و غيرهم.
حسناً، يبدو أن هذا لم يكن إلا تمهيد لعملية إعادة هيكلة ضخمة ستجري داخل الشركة التي يعمل في أروقتها أكثر من 9800 موظف، فقد أكد تقريرٌ جديدٌ من وكالة Bloomberg أن الشركة ستقوم بعملية تسريح ضخمة، و أن عدد الموظفين الذين سيخسرون وظائفهم، سيصل عددهم إلى مئات!
……………..

 

تقرير جديد يؤكد أن بطاقات Radeon RX بمعمارية Navi ستتأخر إلى أكتوبر
كانت شركة AMD قد أطلقت بصورة محدودة للغاية، بطاقتها الرسومية الأحدث Radeon VII لتكون أول بطاقة رسومية في العالم بحجم 7 نانومتر رغم أنها لا تحمل معمارية جديدة. حسناً، AMD تعمل منذ فترة ليست بالقصيرة على معمارية جديدة كلياً كانت مخططة للصدور في الصيف بحجم 7 نانومتر و لتخلف معمارية Polaris من الشركة.
معمارية Navi الجديدة ستحتوي على تحسينات من أجل تقليل استهلاك الطاقة و زيادة الأداء و هي مصممة خصيصاً باستهداف نواة 7 نانومتر، و من المفترض أن تكون آخر معمارية من Nvidia مبنية في جوهرها على معمارية GCN التي تستعملها AMD من سنوات طويلة.
اليوم أشار تقريرٌ جديدٌ من Cowcotland بأن معمارية Navi ستتوفر منذ شهر أكتوبر القادم و ليس من الصيف كما كان متوقعاً، و يبدو أن هناك مشاكل تتعلق بالإنتاج. على أية حال، ، نبقى في انتظار إعلان رسمي من AMD بخصوص بطاقاتها الجديدة، و التي قد تكون القلب النابض للجيل الجديد من الأجهزة المنزلية أيضاً.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.