يونايتد يتطلع لاستغلال أزمة الإصابات في سان جيرمان

الرياضية

 

بعد عشرة انتصارات في 11 مباراة خاضها الفريق تحت قيادة مديره الفني الجديد أولي جونار سولسكاير، يأمل مانشستر يونايتد الإنجليزي في نقل انتفاضته المحلية إلى مسيرته الأوروبية مع استئناف فعاليات بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.
ولكن الفريق سيكون على موعد مع اختبار صعب للغاية عندما يلتقي باريس سان جيرمان الفرنسي اليوم الثلاثاء في ذهاب الدور الثاني للمسابقة الأوروبية العريقة.
ورغم هذا، يرى المتابعون أن فرصة فريق مانشستر يونايتد “المجدد” ستكون كبيرة في هذه المواجهة إذا نجح في استغلال الغيابات التي يعاني منها الفريق الفرنسي حاليا وذلك على عكس التوقعات التي أعقبت إجراء قرعة هذا الدور في منتصف (كانون أول)ديسمبر الماضي.
وعندما أجريت القرعة، كان مانشستر يونايتد في أوج أزمته تحت قيادة مديره الفني السابق البرتغالي جوزيه مورينيو حيث اتسع الفارق وقتها بين مانشستر يونايتد ورباعي المقدمة في جدول الدوري الإنجليزي إلى 11 نقطة.
كما كان الفارق هائلا في مستوى الأداء بين مانشستر يونايتد وباريس سان جيرمان.
ولكن الكثير من الأمور تغيرت في غضون الشهرين الأخيرين حيث تقدم مانشستر يونايتد إلى المركز الرابع في جدول الدوري الإنجليزي وتحسن أداء الفريق كثيرا وحقق عشرة انتصارات في 11 مباراة خاضها تحت قيادة سولسكاير الذي تولى المسؤولية خلفا للمقال مورينيو.
كما يخوض سان جيرمان مباراة الغد في غياب اثنين من أبرز نجومه هما المهاجمين البرازيلي نيمار دا سيلفا والأوروجوياني إدينسون كافاني للإصابة.
وتولى سولسكاير المسؤولية في أواخر( كانون أول)ديسمبر الماضي ولم تقتصر بصمته على تحسن النتائج بل إنه نجح أيضا في إعادة الوجه الممتع لأداء الفريق.
وكان سولسكاير ارتدى ثوب البطولة خلال فترة لعبه في صفوف مانشستر يونايتد وبالتحديد عندما سجل هدف الفوز في نهائي دوري الأبطال عام 1999 .
والآن، يرتدي النجم النرويجي السابق ثوب البطولة على مقعد المدير الفني للفريق حيث أعاد له الشكل الرائع وأنقذه من دوامة النتائج السلبية والمتذبذبة التي مر بها الفريق تحت قيادة مورينيو في بداية الموسم الحالي.
وقال سولسكيار إن الفريق لن يعد أي أساليب أو خطط لعب خاصة ومحددة للمواجهة مع سان جيرمان الذي يستطيع اللعب بأكثر من طريقة مشيرا إلى أن الفريق سيعتمد على أسلوب لعبه المعتاد وسيسعى لتشكيل خطر مستمر على فريق سان جيرمان.
وقال سولسكاير، في تصريحات نشرها موقع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) على الانترنت “علينا أن ننظر لكيفية تطوير مستوانا. هذا هو الشيء الوحيد الذي يمكننا التحكم فيه بالفعل… علينا إعادة اكتشاف أسلوب لعب مانشستر يونايتد. ولا أعتقد أن العديد من الفرق يمكنها الاستمتاع بمبارياتها في أولد ترافورد عندما نكون بمستوانا المعهود”.
ومن المؤكد أن غياب نيمار وكافاني سيسعد كثيرا دفاع مانشستر يونايتد لكن هذا الدفاع ما زال بحاجة لمزيد من الحذر في مواجهة المهاجم كيليان مبابي الذي قاد المنتخب الفرنسي للفوز بلقب كأس العالم في تموز/يوليو الماضي بروسيا.
واعترف سولسكاير “مبابي يتمتع بسرعة فائقة. ليس هناك من يضاهي سرعته… ولكننا أيضا نمتلك ثلاثة مهاجمين جيدين. كما يستطيع ماركوس راشفورد وأنتوني مارسيال وروميلو لوكاكو وأليكسيس سانشيز وجيسي لينجارد تهديد دفاع سان جيرمان”.

ويستعد سولسكاير لإعادة المهاجم ماركوس راشفورد والمدافع فيكتور ليندلوف إلى التشكيلة الأساسية لمانشستر يونايتد في مباراة الغد بعدما منحهما الراحة في مباراة الفريق الماضية والتي فاز فيها على فولهام 3 / صفر بالدوري الإنجليزي.
وحرص سولسكاير أيضا على إخراج اللاعبين الفرنسيين أنتوني مارسيال وبول بوجبا مبكرا من الملعب في مباراة فولهام لتوفير جهدهما لمباراة اليوم.
كما ينتظر أن يلعب حارس المرمى الإسباني الدولي ديفيد دي خيا دورا مهما في هذه المواجهة مع سان جيرمان.
وقدم دي خيا مستويات جيدة مجددا في الموسم الحالي ويرى أن مانشستر يونايتد وصل الآن لمستو يمكنه من التغلب على منافسه.
وقال دي خيا، في تصريحات صحفية “لدينا الفريق الذي يستطيع الفوز بشيء ما… بول بوجبا عنصر جوهري بالنسبة لنا. أنتوني مارسيال لا يمكن إيقافه. سنكافح من أجل بلوغ النهائي. ولكننا نحتاج أولا إلى الإطاحة بباريس سان جيرمان، ونرى ما سيحدث بعدها”.
وأضاف “في مثل هذه المباريات، التفاصيل الصغيرة تصنع الفارق. ستكون المباراة متكافئة للغاية. أتمنى أن تكون هذه التفاصيل لصالحنا”.
وقال دي خيا إنه شعر بخيبة أمل لغياب نيمار عن هذه المباراة للإصابة ولكنه قال إن مانشستر يونايتد لا يمكنه أن يشعر بأي اطمئنان مسبق في هذه المباراة.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.