العالم يشيد بجهود الشارقة تنظيمياً مع انطلاقة “عالمية الإعاقة الحركية والبتر “

الرئيسية الرياضية
البعثة الروسية: الشارقة تمتلك تنظيماً دقيقاً والمنافسات لن تكون سهلة

الشارقة، الوطن
أعرب عدد من رؤساء وكوادر البعثات العالمية وعدد من اللاعبين المشاركين في دورة الألعاب العالمية لذوي الإعاقة الحركية والبتر- الشارقة 2019، التي انطلقت منافساتها أمس الاثنين، عن القدرة التنظيمية والبنية التحتية المتطورة التي تمتلكها إمارة الشارقة في تنظيمها لهذا الحدث الرياضي الأهم من نوعه على صعيد رياضة ذوي الإعاقة، مشيدين بالدور الكبير والمحوري الذي تلعبه الإمارة في احتضانها لهذا الحدث المهم والمؤهل لدورة الألعاب البارالمبية في طوكيو 2020.
المدرب الرئيسي للبعثة الأوكرانية: الشارقة تمتلك تنظيماً دقيقاً ومتكاملاً والرياضيين الاوكرانيين جاهزين
وبتواجده خلال منافسات المبارزة التي يستضيفها نادي الثقة، أكد المدرب الرئيسي للبعثة الرياضية الأوكرانية إيانوفسكي غينادي أنه يشعر بالسعادة لمشاركة بلاده في هذه البطولة الدولية، مشيداً بالتنظيم الذي يتميز بأعلى المعايير العالمية، على صعيد الصالات والمرافق الرياضية المجهزة بأحدث التجهيزات الرياضية التي تتلاءم مع طبيعة رياضة ذوي الاحتياجات الخاصة، والتي تتوزع بين جميع المنشآت التي تحتضن البطولة.
وحول فرص تحقيق البعثة الرياضية الأوكرانية لميداليات ذهبية، أشار إلى أن الرياضيين الأوكرانيين يتمتعون بجاهزية تامة، لا سيما أنهم خضعوا لتدريبات مكثفة تحضيراً لهذه البطولة التي تعتبر بالنسبة لهم بوابة الذهاب إلى اليابان، كما وجه إيانوفسكي شكره لإمارة الشارقة على التحضيرات التي وصفها بالدقيقة والمنظمة، والمنشآت المجهّزة بصورة متكاملة، مقارنة بالعديد من دول العالم.
وبدوره أوضح مدرب البعثة الإيطالية سيموني فاني الذي يقود 13 لاعباً من إيطاليا، أن هذه هي المرة الثاني التي يزور فيها إمارة الشارقة للمشاركة في الفعاليات الرياضية، حيث قدم إلى الإمارة عام 2015، معرباً عن سعادته بالعودة اليها ثانية لما تركته من أثر وذكرى طيبة في نفسه، نظراً للتنظيم الدقيق والمهنية العالية التي يتعامل بها القائمون على تنظيم واستضافة البطولات والفعاليات الرياضية، بالإضافة إلى الملاعب والصالات الرائعة التي تزخر بها الإمارة والمجهزة وفق أعلى معايير عالمية.
وعن مشاركة البعثة أعرب فاني عن أن الاعبين الايطاليين أنهوا جميع الاستعدادات الخاصة لخوض غمار المنافسات التي تستضيفها الشارقة، ويأمل في أن يحققوا مراكز متقدمة ومرموقة على صعيد الألعاب التي يشاركون بها أمام لاعبين من مختلف أنحاء العالم.
من جانبه قال المدرب الأول للبعثة الرياضية الروسية إسماعيلوف حسان، الذي شارك مع بعثة بلاده في منافسات “كأس العالم للمبارزة” التي استضافتها الشارقة في العام 2015:” سعيد بعودتي للشارقة نظراً لسهولة الإجراءات وسرعتها ودقتها، التي تعكس تنظيماً عالي المستوى، تقدمه إمارة الشارقة فيما يتعلق بالبطولات والألعاب الرياضية التي تقام على أرضها.
وتوقع إسماعيلوف أن تحقق بعثة بلاده التي تتكون من 24 لاعباً وتسعة إداريين، عدداً من الميداليات الذهبية، عطفاُ على جاهزيتهم وخوضهم العديد من المنافسات على الصعيد الدولي، مؤكداً أن المنافسات ستكون شديدة بين اللاعبين من مختلف الدول، خصوصاً أن البطولة تضم العديد من البعثات القوية، كالصين، وأمريكا، وألمانيا، وإيطاليا، ناهيك عن الأسماء الكبيرة للاعبين ولاعبات الامارات، وغيرها من البلدان التي حققت إنجازات كبيرة في منافسات ذوي الإعاقة في مختلف أنحاء العالم، مؤكداً في الوقت ذاته بأن البعثة الروسية التي حققت العديد من الميداليات الذهبية خلال مسيرتها الرياضية، ستترك بصمة واضحة في هذه البطولة.
وقال اللاعب الأمريكي هورتس لافجوي أنه يشارك للمرة الثالثة ضمن بطولات تنظمها دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث سبق له أن شارك في أبو ظبي، لافتاً إلى أنه يسعى إلى اكتساب المزيد من الخبرات عبر مشاركاته، كون هذه البطولة وغيرها من البطولات تتيح له فرصة تجربة مهاراته أمام العديد من المنافسين الأقوياء، لا سيما أنها البطولة الوحيدة التي تنظم منافسات المبارزة على الكراسي المتحركة، متوقعاً في الوقت ذاته أن تحقق لبلاده إحدى الميداليات الثلاث.
والد يوليوس هوبت لاعب المبارزة الألماني على الكراسي المتحركة: الشارقة تبعث على الطمأنينة في النفس وكأنك “إبن البلد”
وقادماُ من ألمانيا، عبّر “هورغا هاوبت”، والد اللاعب يوليوس هوبت احد اللاعبين المشاركين في لعبة المبارزة على الكراسي المتحركة، عن سعادته بمشاركة ابنه في البطولة العالمية لذوي الإعاقة الحركية والبتر، مشيراً إلى أنها المرة الأولى التي يزور فيها بصحبة عائلته دولة الإمارات العربية المتحدة، وإمارة الشارقة، التي وصفها بالإمارة التي تبعث طمأنينة في النفس منذ اللحظات الأولى التي تحط فيها الطائرة على أرضها من خلال ما يبديه الجميع من عون ومساعدة بدءاً بالعاملين في مطار الشارقة، مروراً بالأشخاص المتواجدين هناك، والمسؤولين عن استقبال البعثات الرياضية، أو المتواجدين في الفندق.
وأشاد هاوبت بالتنظيم الذي قال إنه وفق أعلى المعايير الدولية، من حيث المنشآت الرياضية التي زارها بصحبة ابنه للاطلاع عليها، والصالات التي تتميز باتساعها وجاهزيتها، بالإضافة إلى دقة المواعيد، والاتصال المباشر من قبل الأشخاص المكلفين بالاطمئنان على البعثات، الأمر الذي جعلنا نشعر وكأننا من أبناء البلد، مختتماً حديثه بالشكر على هذه العناية والاهتمام اللافتين.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.