القياديات تهبط بسوق أبوظبي

الإقتصادية الرئيسية

 

أنهى المؤشر العام لسوق أبوظبي المالي تعاملات جلسة أمس الاثنين على تراجع؛ متأثراً بهبوط قطاع العقارات والطاقة والبنوك.
ونزل المؤشر العام بنسبة 0.70% إلى مستوى 5046.46 نقطة ليفقد من خلالها 35.55 نقطة.
وجرى التعامل خلال جلسة اليوم، على 31.934 مليون سهم وبقيمة 167.638 مليون درهم موزعة على 1518 ألف صفقة.
وتصدر التراجعات قطاع الاستثمار بنسبة 7.62%، بفعل هبوط سهم الخليج للاستثمار بنسبة 9.33%، والواحة كابيتال بنسبة 8.02%.
ونزل قطاع العقارات بنسبة 2.55% متأثراً بهبوط سهم إشراق بنسبة 3.23%، والدار العقارية بنسبة 2.63%.
وهبط قطاع الطاقة بنحو 0.93% بعد أن هبط سهم طاقة بنسبة 2.11%، ودانة غاز بنسبة 1.94%.
وهبط قطاع البنوك بنسبة 0.65% بفعل هبوط سهم أبوظبي الأول بنسبة 0.92%، وأبوظبي الإسلامي بنسبة 0.70%.
وانخفض قطاع الاتصالات بنسبة 0.35% بعد هبوط سهم اتصالات بنفس النسبة.
وفي المقابل كان قطاع الصناعة المرتفع الوحيد بنسبة 1.30%، بعدما ارتفع أداء سهم سيراميك رأس الخيمة بنسبة 4.37%.

أسهم دبي تفقد 2.6 مليار درهم في أربع ساعات

واصلت العمليات البيعية الضغط على سوق دبي المالي، والذي خسر أمس الاثنين نحو 2.6 مليار درهم، وذلك مع استمرار هبوط الأسهم الكبرى وسط زيادة الترقب لنتائج الشركات العقارية.
وهبط المؤشر العام أمس بنسبة 1.32% عند المستوى 2496.35 نقطة خاسرا 33.37 نقطة، متوافقاً مع تراجع الجلسة الماضية.
وتصدر التراجعات قطاع الاستثمار بنسبة 4.8% مع تراجع سهم دبي للاستثمار 5.98% إلى 1.1 درهم مع توضيح الشركة بشأن قيمة الاستحواذ الأخير.
وهبط سهما “شعاع” وسوق دبي المالي 5.13% و1.01% على الترتيب.
وتراجع قطاع السلع بنحو 3.06% مع هبوط سهم دي إكس بي 3.53% ليصل إلى 0.246 درهم، كما ضمت القائمة الحمراء سهم إعمار العقارية والعربية للطيران والإمارات دبي الوطني ودبي الإسلامي بنسب 1.5%، و1.48%، و1.46%، و0.79% على الترتيب.
وفي المقابل، ارتفع قطاع الخدمات 0.96% مع صعود سهم أمانات القابضة 1.85% بالغا 1.1 درهم، وارتفع التأمين والسلع الاستهلاكية 0.61% و0.33% على الترتيب مع ارتفاع سهم تكافل الإمارات وغلفا للمياه 14.90% للأول، و3.09% للثاني.
كما ارتفع قطاع النقل اليوم بنسبة 0.11% مع صعود سهم أرامكس والخليج للملاحة بنسبتي 0.94% و0.12% على الترتيب.
وارتفعت مستويات السيولة أمس إلى 211.57 مليون درهم، مقارنة بـ75.97 مليون درهم، فيما تراجعت الأحجام إلى 130.513 مليون سهم مقارنة بـ56.56 مليون سهم.
وخسرت أسهم السوق أمس نحو 2.6 مليار درهم بعد تراجع قيمتها السوقية إلى المستوى 336.79 مليار درهم مقارنة مع مستوى جلسة الأمس الذي بلغ 339.39 مليار درهم.

بورصة البحرين تواصل تراجعها

واصلت بورصة البحرين خلال تعاملات أمس الاثنين، تراجعها بضغط من أسهم الصناعة والاستثمار.

وبنهاية التعاملات، تراجع سوق البحرين المالي بنسبة 0.78%، إلى المستوى 1398.65 نقطة، خاسراً 11 نقطة متراجعا للجلسة الثانية على التوالي.
وجرت تداولات بحجم 8.03 مليون سهم، محققاً سيولة 1.80 مليون ينار بحريني، عبر تنفيذ 139 صفقة، بزيادة ملحوظة في مستويات التداول والسيولة.
ووصلت تعاملات جلسة أمس الأحد، لحجم 4.37 مليون سهم، وسيولة 1.08 مليون دينار بحريني مع إقفال الجلسة.
وقاد التراجعات، هبوط قطاع الصناعة بنحو 9.50%، بفعل تراجع سهم ألمنيوم البحرين بنسبة 9.71%.
وانخفض قطاع الاستثمار بنحو 0.05%، مضغوطاً بسهم جي إف إتش المالية 1.79%.
في المقابل، ارتفع قطاع البنوك هامشياً 0.02%، بفضل سهم الأهلي المتحد 0.63%.

القياديات تتراجع بمؤشر مسقط عند الإغلاق

أنهى المؤشر العام لسوق مسقط تعاملات أمس الاثنين، متراجعاً 0.42% بإقفاله عند مستوى 4140.86 نقطة، خاسراً 17.63 نقطة، مقارنة بمستوياته في جلسة أمس الأول الأحد.
وتأثر المؤشر العام أمس بتراجع أسهم قيادية؛ حيث هبط المدينة للاستثمار 3.45%، وانخفض الأسماك العُمانية 1.82%، وتراجع كذلك عُمانتل 1.6%.
وجاء تراجع المؤشر مع تراجع المؤشرات القطاعية مجتمعة، وتقدمها المالي بنسبة 0.36%؛ بضغط 7 أسهم، لينخفض المتحدة للتأمين 1.35%، وتراجع بنك ظفار 1.33%.
وتجاهل القطاع المالي صدارة سهم تأجير للتمويل للرابحين اليوم بنسبة 5.56%.
وانخفض مؤشر الصناعة بنسبة 0.3%؛ مع تراجع 3 أسهم، وانخفض الأنوار للسيراميك بنسبة 2.67%، وتراجع إسمنت عُمان 0.69%.
وكان الخدمات أقل القطاعات تراجعاً أمس بنسبة 0.16%، مع تراجع 8 أسهم، وتقدم كلية مجان المتراجعين بنسبة 5.47%، وتراجع الوطنية للتأمين على الحياة 1.92%.
وتراجع حجم التداولات أمس إلى 7.93 مليون سهم، مقابل 58.97 مليون بالجلسة الماضية، وتراجعت قيمة التداولات إلى 1.73 مليون ريال، مقابل 6.59 مليون ريال بجلسة أمس الأول الأحد.
وتصدر سهم بنك ظفار نشاط التعاملات حجماً بتداول 1.68 مليون سهم، فيما تصد عمانتل النشاط قيمةً بنحو 358.99 ألف ريال.

تباين المؤشرات الكويتية عند الإغلاق.. والتداولات تستعيد الزخم

تباينت المؤشرات الكويتية في نهاية تعاملات أمس الاثنين، حيث ارتفع المؤشران العام والأول بنسبة 0.18% و0.27%، فيما تراجع مؤشر السوق الرئيسي 0.03%.
وقال المُحلل الفني لسوق المال، نزار يونس لـ”مباشر”، إن تحسن أداء المؤشر العام اليوم جاء بدفع رئيسي من الارتفاع الذي حققه مؤشر السوق الأول بدعم من عودة الأداء الإيجابي للأسهم القيادية.
وأوضح يونس أن أسهم قيادية وتشغيلية مثل “الوطني” و”زين” و”هيومن سوفت” و”أجيليتي” استردت عافيتها اليوم وبدأت تستعيد زخمها الشرائي وتعديل المسار نحو الصعود مرة أخرى.
وأرجع يونس الأداء الإيجابي لتلك الأسهم لعدة عوامل أبرزها استقرار الأوضاع الاقتصادية نوعاً ما على المستويين المحلي والإقليمي، وتوالي إفصاحات الشركات عن بياناتها المالية التي تعكس أرباح وتوزيعات جيدة، بالإضافة إلى تحسن أسعار النفط عالمياً ومحلياً.
فنياً، قال يونس إن مؤشر السوق العام يؤسس إلى انطلاقة يتجاوز بها المستوى المئوي عند 5200 نقطة؛ وهو يحتاج إلى صعود جلسة أو جلستين بمكاسب كبيرة وتداولات ذات وتيرة تصاعدية، وإذا تحقق ذلك في الجلسات المتبقية من الأسبوع فالمؤشر يستهدف تجاوز حاجز مئوي آخر عند 5300 نقطة.
وتابع: المؤشر العام للبورصة يواجه مقاومة أولية عند النقطة 5230 وتجاوزها يُشير إلى إمكانية تخطي الحاجز التالي عند 5265 نقطة، فيما يحظى المؤشر بدعم رئيسي عند المستوى المئوي 5200 نقطة وكسره يتجه به إلى منطقة الدعم 5120 – 5150 نقطة.
وسجلت مؤشرات 5 قطاعات ارتفاعاً أمس بصدارة النفط والغاز بنحو 1.6%، فيما تراجعت مؤشرات 5 قطاعات أخرى يتصدرها السلع الاستهلاكية بانخفاض نسبته 1.01%.
وجاء سهم “المدن” على رأس القائمة الخضراء للأسهم المدرجة بنمو نسبته 9.8%، فيما تصدر سهم “سنام” القائمة الحمراء بانخفاض معدله 15.07%.
وتزايدت سيولة البورصة أمس 24.6% إلى 21.31 مليون دينار مقابل 17.11 مليون دينار بالأمس، كما ارتفعت أحجام التداول 67.8% إلى 165.47 مليون سهم مقابل 98.6 مليون سهم بجلسة الأحد.
وحقق سهم “بنك الخليج” أنشط سيولة بالبورصة بقيمة 4.27 مليون دينار متراجعاً 0.71%، فيما تصدر سهم “الأولى” نشاط الكميات بتداول 17.84 مليون سهم متراجعاً 3.1%.

المؤشر السعودي يهبط للجلسة الثالثة..والموازي يتراجع بأعلى وتيرة منذ أغسطس

أغلق سوق الأسهم السعودية- تداول بتعاملات جلسة أمس الاثنين على باللون الأحمر؛ وسط تراجع جماعي لمؤشراته.

وأنهى المؤشر العام للسوق الرئيسي- تاسي التعاملات على تراجع نسبته 0.35%، ليفقد 29.82 نقطة، ويهبط لمستوى 8543.39 نقطة مواصلا الهبوط للجلسة الثالثة على التوالي.
وسجلت التداولات نشاطا بتعاملات أمس؛ مع ارتفاع السيولة لـ 2.26 مليار ريال مقارنة بـ 2.09 مليار ريال بجلسة الأحد، وذلك بالتداول على 91.53 مليون سهم مقابل 91.36 مليون سهم بالجلسة الماضية.
وتكبدت أغلب القطاعات خسائر بتعاملات أمس، أبرزها الخدمات الاستهلاكية بنسبة 2.2%، يليه الخدمات التجارية بنحو 1.1%، والخدمات الاستثمارية والتمويلية بـ 1%.
وضغط على أداء المؤشر العام للسوق السعودي خسائر قطاعاته القيادية، بمقدمة البنوك بنسبة 0.38%، والمواد الأساسية بنحو 0.2%، والاتصالات بـ 0.03%.
وتصدر سهم “اليمامة للحديد” خسائر السوق بنسبة 4.1%، وحل “تهامه” على رأس الأسهم الرابحة بنسبة 8.6%.
واستحوذ “الراجحي” على سيولة السوق الرسمي بقيمة 244.69 مليون ريال، و”إعمار” سيطر على السيولة بـ 9.22 مليون سهم.
وبالمثل، هبط مؤشر السوق الموازي- نمو بتعاملات اليوم مدفوعا بخسائر سهم الوطنية للبناء والتسويق.
وهبط المؤشر بنحو 5.4% بأعلى وتيرة خسائر منذ 13 أغسطس 2018 عندما تراجع 6.6%، ليغلق أمس عند مستوى 3329.41 نقطة.
وارتفعت السيولة بالموازي إلى 13.86 مليون ريال مقارنة بـ 4.38 مليون سهم بجلسة الأحد، بالتداول على 657.62 ألف سهم مقارنة بـ 248.76 ألف سهم بالجلسة الماضية.
وتصدر سهم “الوطنية للبناء والتسويق” خسائر الموازي بنسبة 19.8%، وكان “الكثيري” الأعلى مكاسبا بنحو 6.5%.
وسيطر “التطويرية الغذائية” على السيولة بقيمة 4.55 مليون سهم، و”أبو معطي” على الكميات بـ 300.06 ألف سهم.
وفي أولى تعاملات الأسبوع، واصل سوق الأسهم السعودية “تداول”، خسائره مسجلا تراجعه الثاني على التوالي، بضغط مباشر من قطاعاته القيادية، وارتفع السوق الموازي “نمو” بشكل ملحوظ.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.