رأس الخيمة تستضيف 900 من أبرز مالكي الفنادق والمستثمرين والمطورين خلال فعاليات “المؤتمر العربي للاستثمار الفندقي 2019”

الإقتصادية

 

رأس الخيمة – الوطن
أعلن “المؤتمر العربي للاستثمار الفندقي” عن برنامج الدورة الـ 15 من المؤتمر والذي سيشهد مشاركة أكثر من 900 من مالكي الفنادق والمستثمرين والمطورين خلال فعاليات المؤتمر التي تستضيفها إمارة رأس الخيمة خلال الفترة ما بين 9 – 11 أبريل 2019.
كما سيتميز مؤتمر هذا العام بمشاركة أكثر من 100 متحدث من مختلف أنحاء العالم لمناقشة آخر مستجدات الاستثمار الفندقي وما يواجهه من تحديات وفرص مستقبلية واعدة، إلى جانب استكشاف أساليب العمل الجديدة والمبتكرة لدفع مسيرة نمو وتطور هذا القطاع. كما سيشهد المؤتمر العديد من الجلسات التي ستعمل على تحليل اتجاهات الأسواق، وتعزيز العلاقة بين كافة المساهمين بما يساعدهم على مواكبة المتطلبات المستقبلية المتغيرة.

وقال جوناثان ورسلي، رئيس مجلس إدارة شركة بنش للفعاليات، ومؤسس المؤتمر العربي للاستثمار الفندقي: “لقد تم تطوير برنامج المؤتمر لهذا العام بالتشاور مع أبرز مالكي الفنادق والمستثمرين والمشغلين من مختلف أنحاء المنطقة؛ فنظراً للتحديات الناجمة عن زيادة المعروض، فإننا نحتاج لبذل المزيد من الجهود لزيادة الوعي والمعرفة في السوق، وتوحيد جهود كافة المساهمين وأصحاب العلاقة لتطوير هذا القطاع ودفعه نحو المزيد من النمو”.

وأضاف: “مرة أخرى، يوفر المؤتمر العربي للاستثمار الفندقي منبراً هاماً لأبرز مالكي الفنادق والشركات المشغلة لمناقشة كافة القضايا المتعلقة بأعمالهم. وسيخصص مؤتمر هذا العام يوماً كاملاً لمناقشة التقنيات العصرية الجديدة، ولتوفير معلومات ورؤى قيمة من خارج صناعة السياحة والضيافة، حيث ستدير جلسات هذا اليوم نخبة من أبرز العلامات التجارية مثل جوجل، وشركة كوكا كولا، في حين ستركز الجلسات العامة التي ستقدمها شركات مثل إتش في إس، وإس تي آر، وكولييرز إنترناشيونال، وديرز آند سومر، على مواضيع تحليل البيانات والمتطلبات المستقبلية للأسواق”.

وستبدأ فعاليات المؤتمر بالافتتاح الرسمي من قبل راعي المؤتمر صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، كما سيتيمز برنامج المؤتمر بكلمات رئيسية لكل من السيد سيباستيان بازن، الرئيس والرئيس التنفيذي لفنادق أكوور والذي سيلقي الضوء على أساليب التعامل مع المتغيرات والاضطرابات العالمية، والسيد جاي روزين، مدير الاستثمار والتمويل لدى شركة البحر الأحمر للتطوير والذي سيتحدث عن أهمية تطوير مفاهيم الاستثمار السياحي المستدام لمواكبة متطلبات المستقبل.

وفي هذا الصدد، قال جاي روزين، مدير الاستثمار والتمويل لدى شركة البحر الأحمر للتطوير: “إن تطوير وجهات كبيرة ومتكاملة تضم العديد من الفنادق والمرافق السكنية يخلق تحديات جديدة للمطورين والمالكين والمشغلين الذين يتطلعون لتوفير تجربة إقامة مريحة للزوار”.

وأضاف: “يعد التنسيق الوثيق بين الوجهة والشركات المشغلة للفنادق فيها أمراً ضرورياً من المراحل الأولى للمشروع لضمان إيصال القيمة المرجوة من مختلف عناصر هذه الوجهة، وتمكين الزوار من التنقل بسهولة وراحة بين مرافقها ومنشآتها المختلفة. ويمكن لهذا النوع من الأطر التعاونية، على الرغم من صعوبة تأسيسه، أن يحقق منافع مهمة للمشغلين وللوجهة ككل”.

وستشكل المشاريع الضخمة في المملكة العربية السعودية مثل مشروع البحر الأحمر، والذي من المتوقع أن يضيف 5.86 مليار دولار إلى الناتج المحلي الإجمالي للمملكة، تركيزًا كبيراً خلال فعاليات المؤتمر العربي للاستثمار الفندقي 2019، بعد النجاح الذي شهده مؤتمر الاستثمار الفندقي السعودي الذي عقد الشهر الماضي. وستعقد جلسة خاصة بعنوان “الكشف عن الإمكانيات الكبيرة للمملكة” لتناقش وبشكل معمق سوق المملكة العربية السعودية، وما توفره من فرصة كبيرة للمستثمرين الدوليين، والدعم الحكومي الكبير الذي تشهده صناعة السياحة والضيافة، وكيف يمكن للسوق التعامل مع الزيادة في العرض.

وعلق جوناثان ورسلي قائلاً: “:سلط المؤتمر السعودي للاستثمار الفندقي الضوء على الفرص الغنية المتاحة في المملكة العربية السعودية، ونتوقع أن يتواصل هذا الحديث خلال فعاليات المؤتمر العربي للاستثمار الفندقي 2019، نظراً للمشاركة الملحوظة من الشركات السعودية المرموقة مثل الحكير القابضة، وأمالة، ودور للضيافة، وطيبة القابضة”.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.