لوبن تتهم ماكرون ب”استخدام الدبلوماسية” لأغراض انتخابية

دولي

 

استنكرت رئيسة الحزب اليميني المتطرف الفرنسي “التجمّع الوطني” مارين لوبن أمس الاثنين “الاستخدام السياسي” و”الانتخابي” للدبلوماسية من قبل الرئيس إيمانويل ماكرون وذلك بعد استدعاء باريس لسفيرها في إيطاليا.
وجاء استدعاء السفير الفرنسي لدى روما الخميس بعد لقاء جمع نائب رئيس الوزراء الإيطالي لويجي دي مايو مع ناشطين من حركة “السترات الصفراء” في فرنسا.
وقالت لوبن في حديث لإذاعة فرانس إنتر “هناك استخدام سياسي للدبلوماسية، أجده مقلقا جداً، من قبل إيمانويل ماكرون لأنه يريد بأي ثمن أن يظهر كمعارض للسياسة التي يعتمدها ماتيو سالفيني وزير الداخلية الإيطالي وحليف لوبن، ورئيس الوزراء المجري فكتور أوربان، الأمر الذي وضع بلدينا الحليفين منذ وقت طويل جداً، في أزمة”.
ورأت لوبن التي خاضت الدورة الحاسمة لانتخابات عام 2017 الرئاسية وحزبها متقارب في استطلاعات الرأي مع الحزب الحاكم “الجمهورية إلى الأمام” أن “استخدام ماكرون لهذه الأزمة العارضة انتخابي في شكل كبير”.
واعتبرت لوبن أن الرئيس الفرنسي “مليء بالتناقضات”، “فهو يريد إزالة الحدود ويدعم إقامة فدرالية أوروبية، وتشكيل لوائح انتخابية عابرة للحدود” في الانتخابات الأوروبية،  لكنه “يغضب من مسؤول سياسي إيطالي يتحدث الى ناشطين سياسيين في فرنسا”.
وانتقدت لوبن “التدخلات والاستنكار المزدوج المعايير”، فمن جهة “عندما يدعو الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما إلى التصويت لماكرون، يجد الجميع ذلك مذهلاً. وعندما يأتي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى ستراسبورغ لعقد اجتماع كبير لا أحد يقول شيئاً”. ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.