جراء تعمد مليشيات إيران استهدافها بالقصف الصاروخي

الأمم المتحدة تحذّر من خطر تلف القمح في مخازن الحديدة غرب اليمن

الرئيسية دولي

 

حذّرت الامم المتحدة الاثنين من أن كميات كبيرة من القمح في الحديدة غرب اليمن تكفي لإطعام ملايين المواطنين، باتت معرضة لخطر التلف خاصة مع تعمد مليشيات الحوثي استهدافها، وقال المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث ووكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية مارك لوكوك في بيان مشترك “تتزايد الأهمية العاجلة لوصول الأمم المتحدة إلى مخازن البحر الأحمر في الحديدة يوما بعد يوم”.
وأضاف المسؤولان “تعذّر الوصول إلى كميات الحبوب التي قام برنامج الأغذية العالمي بتخزينها والكافية لإطعام 3,7 ملايين شخص لمدة شهر، ولم يكن من الممكن الوصول إليها لأكثر من خمسة أشهر مضت ما يعرضها لخطر التلف”.
وكان لوكوك دعا الخميس المتمردين الحوثيين للسماح بالوصول الى مخازن القمح الواقعة عند الاطراف الشرقية لمدينة الحديدة في منطقة تخضع لسيطرة القوات الموالية للحكومة لكنها تتعرّض لقصف المتمردين.
ويسيطر الحوثيون على مدينة الحديدة منذ 2014، وتحاول القوات الحكومية استعادتها منذ أشهر. وتشهد المدينة التي تضم ميناء رئيسيا تعبر عبره غالبية المساعدات والمواد التجارية لليمن، هدنة هشّة منذ التوصل إلى اتفاق في السويد في ديسمبر الماضي.
والشهر الماضي، تضررت إثنتان من الصوامع التي تحتوي على مخزون كبير من القمح نتيجة حريق نشب فيهما، بحسب ما أعلنت الامم المتحدة، جراء حريق سببته مليشيات الحوثي باستهدافها قصف الصوامع.
من جهته أكد الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، أن موعد النصر والحريّة لبقية المحافظات التي لا تزال تحت سيطرة عناصر ميليشيا الحوثي الإرهابية، قريب.

وجاء ذلك في الافتتاحية التي نشرتها صحيفة “14 أكتوبر” الرسمية، في عددها الصادر أمس الإثنين، وتابع “سنستعيد دولتنا ونحيي آمال شبابنا من جديد لتحقيق طموحاتهم وأحلامهم في يمن اتحادي جديد تتوزع فيه السلطة والثروة وتتعزز فيه سيادة القانون وقيم المساواة والحرية والعدالة الديمقراطية والتكافل الاجتماعي وتنتهي فيه أحلام الطغاة والإماميين والإرهابيين إلى لأبد”.
من جهة ثانية أحرزت قوات الجيش اليمني أمس الإثنين، تقدماً جديداً في جبهة باقم بمحافظة صعدة شمالي البلاد.
وقالت مصادر يمنية، إن الجيش حرر جبل ردمان، وعدداً من المواقع المحيطة به، واستكمل تحرير قرى آل زماح، عقب هجوم مباغت شنه على مواقع الميليشيا، التي لاذت بالفرار، وفق موقع “سبتمبر نت” أمس الإثنين.
وأسفرت المواجهات عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الميليشيا، بينهم قيادات، وتدمير عدد من آلياتها.

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.