أطلق جائزة دبي الدولية لأفضل ممارسات التنمية

محمد بن راشد: الإمارات وجهة عالمية لتطوير نماذج تنموية تركز على تحسين جودة حياة الإنسان

الإمارات

 

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، أن دولة الإمارات أصبحت وجهة عالمية لتطوير نماذج تنموية مستقبلية تركز على تحسين جودة حياة الإنسان، وتوفير الحلول الممكنة لتجربة حياة متكاملة.
جاء ذلك ، لدى إطلاق سموه أمس جائزة دبي الدولية لأفضل الممارسات في حلتها الجديدة التي تشكل استمرارا لنهج دبي في إطلاق المبادرات الهادفة لتعزيز جودة حياة الإنسان، عبر تطوير الحلول الخلاقة المبتكرة في مواجهة التحديات، وذلك ضمن أعمال القمة العالمية للحكومات.
وقال سموه: “نريد تحقيق إنجازات نوعية في مختلف مجالات التنمية العمرانية وبناء قطاع يسهم في تطور المجتمع وبناء مدن المستقبل وتشكيل إطار شامل لتعزيز تجربة حياة الناس اليومية في دبي”.
حضر إطلاق الجائزة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، وسمو الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي، ولي عهد رأس الخيمة، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات، وعدد من الوزراء وكبار المسؤولين.
وتضم الجائزة خمس فئات في مجال التخطيط الحضري هي : تقديم أفضل الممارسات في التنمية العمرانية، ومحور البناء والتشييد الهندسي عن طريق أفضل الممارسات في بناء وتشييد المباني المستدامة والذكية، ومحور الغذاء بعرض أفضل الممارسات في مجال توفير الأمن الغذائي للمستوطنات البشرية، إلى جانب محور البيئة الخاص بأفضل الممارسات في مجال تحسين البيئة والتغيير المناخي والتغلب على التلوث، ومحور البنية التحتية ويركز على أفضل الممارسات في تصميم وتنفيذ مشاريع البنية التحتية لتحسين ظروف المعيشة.
وسيتم تنظيم جائزة دبي الدولية لأفضل الممارسات كل سنتين، على أن يتم تكريم الفائزين للدورة القادمة خلال فعاليات اكسبو 2020. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.