أحمد بن مسحار: “التشريعات التشاركية” جسر للتواصل مع أفراد المجتمع

الإمارات

 

أكد سعادة أحمد بن مسحار أمين عام اللجنة العليا للتشريعات أن “التشريعات التشاركية” التي تتطلع اللجنة للعمل من خلالها خلال الفترة المقبلة ستكون جسرا للتواصل مع أفراد المجتمع من أجل إشراكهم في صياغة التشريعات والقوانين الناظمة لكل تفاصيل الحياة على أرض دولة الإمارات.
وقال على هامش فعاليات القمة العالمية للحكومات المقامة حالياً في دبي في دورتها السابعة إن تطبيق هذه المنظومة التشاركية في صياغة القوانين ستثمر عنه العديد من الأفكار والرؤى التي سيكون مصدرها الرئيسي أفراد المجتمع.
وأضاف ابن مسحار أن الدورة الحالية من القمة العالمية تختلف عن السنوات السابقة حيث تشهد زخما في المنتديات والمتحدثين الذين يصيغون رؤية للعالم ويستشرفون المستقبل من على أرض دولة الامارات، مشيرا إلى أن هذا العدد الكبير من المشاركين في القمة دليل على ذلك فهم يصيغون الرؤى والاستراتيجيات للحكومات من أجل توفير أكبر قدر من الرفاهية للشعوب في جميع أنحاء العالم.
واشار سعادته إلى أن اللجنة العليا للتشريعات أطلقت في إمارة دبي الأسبوع التشريعي والذي يعنى بنشر الوعي التشريعي بين أفراد المجتمع ..مشيرا إلى أنه ستكون هناك ورشة تشريعية بالمشاركة مع الشباب للتعرف على تطلعاتهم وأفكارهم وصياغة ما يتناسب منها على شكل قوانين.
ولفت إلى أنه مما يميز القمة متحف المستقبل الذي يطلق العنان للخيال والتفكير في مستقبل الأجيال القادمة والذي من خلاله يتعرف الزائر على ماذا سيكون في العالم بعد 100 سنة.
وذكر أن اللجنة العليا للتشريعات تنتهز القمة العالمية للحكومات للاطلاع على أفكار الخبراء والمتحدثين العالمين والاستفادة منها بما يتوافق مع قوانين دولة الامارات العربية المتحدة.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.