الخدمات اللوجستية تشهد دخول شركات جديدة ذكية لتواكب طفرة التجارة الالكترونية في الإمارات

الإقتصادية

 

دبي – الوطن
يشهد سوق الخدمات اللوجستية في دولة الإمارات دخول لاعبين جدد للاستثمار في هذا القطاع لمواجهة الطلب المتزايد الناجم عن تزايد عدد شركات التجارة الالكترونية التي دخلت أسواق دول مجلس التعاون الخليجي مؤخرا .
يقول شايلش داش رئيس مجلس إدارة شركة جلف بيناكل لوجستكس : يكتسب قطاع الخدمات اللوجستية في الدولة زخما كبيرا حيث أن هناك العديد من الشركات الجديدة التي دخلت السوق تقوم بتقديم أحدث الحلول والخدمات في مجال تعقب الشحنات على أساس الزمن الحقيقي وليس التقريبي وتسابق الزمن لاكتساب أحدث التقنيات .
وأضاف : في حين أن دولة الإمارات لديها خليط من اللاعبين التقليديين القدامى و اللاعبين الجدد ، إلا أن اللاعبين الجدد يتميزون بامتلاكهم أحدث التقنيات التي توفر الشفافية بكبسة زر .
من المعروف أن شركة جلف بيناكل لوجستكس التي مقرها دبي قد استحوزت على 60% من أسهم شركة سنشري إكسبرس لخدمات البريد السريع في عام 2017 في إطار خطتها الاستثمارية التي تبلغ قيمتها 325 مليون دولار ( 1.2 مليار درهم ) ، ومنذ ذلك الاستحواز أنفقت شركة جلف بيناكل لوجستكس استثمارات ضخمة لتدعيم البنية التحتية لشركة سنشري اكسبرس مما مكنها من الحصول على عقود مع لاعبين كبار في مجال التجارة الالكترونية .
وفي إشارة الى استثمار جلف بيناكل لوجستكس في البنية التحتية لتقنية شركة سنشري اكسبرس قال داش : لقد حقق قطاع تسليم ونقل البضائع المركز الثالث العام الماضي من حيث الاستثمارات وكان الأكثر فعالية بعد التكنولوجيا المالية والتجارة الالكترونية كما أن الشركات الجديدة في قطاع الخدمات اللوجستية تتميز بالابتكار عن غيرها من اللاعبين القدامى في هذا المجال ولهذا السبب لديها القدرة على اجتذاب العديد من المستثمرين ونحن أحد هؤلاء اللاعبين الجدد .
يقول بعض الخبراء إن اكتساب التقنيات الحديثة ساعد الشركات في جلب مشترين وبائعين تحت منصة واحدة فقدم لهم عمليات أكثر ذكاء تعمل على تسهيل العمليات المرهقة التي تتمثل في تحديد أماكن الشاحنات وأساطيل السيارات وتعقب نقاط التسليم .
كما أن طفرة الانترنت التي تحققت في دولة الإمارات ساهمت في نمو التجارة الالكترونية خلال العامين الماضيين . فعلى سبيل المثال فإن خدمات توصيل الطعام شهدت نموا قدره 100% ومع ذلك فإن أحد أهم التحديات تمثلت في تسليم البضائع بسرعة تعادل سرعة الهواتف الذكية ، ويشهد قطاع الخدمات اللوجستية شركات تتنافس على تقديم الخدمة في غضون ساعات داخل دولة الإمارات .
ويقول تراب الرحمن مديرعام إدارة الميل الأخير في شركة جلف بيناكل لوجستكس : تلعب التكنولوجيا دورا مهما لشركة سنشري حيث تمكن الشركة من تقديم خدمات ميل أخير أسهل وأسرع وأكثر شفافية وتنافسية بالنسبة للشحنات المحلية والدولية على السواء مشيرا الى أن شركة سنشري إكسبرس تضع نصب عينيها دور دولي أكبر وهي في طريقها الان للحصول على صفقات دولية مربحة و علاقات أقوى .
ويقول نجيب كبير، الشريك والمدير الإداري لشركة سنشري اكسبرس لخدمات البريد السريع إن خدمات تسليم الميل الأخير القوية هي مفتاح لدعم طفرة التجارة الالكترونية وهو الأمر الذي ادى الى تملص العديد من تجار التجزئة . وقد انفقت جلف بيناكل لوجستكس استثمارات ضخمة في سنشري اكسبرس لجعلها أكثر ذكاء وتطورا فيما يتعلق بالحلول المبتكرة وتعقب الشحنات وتحديد أماكن الشاحنات وأساطيل السيارات .
وتركز سنشري اكسبرس أساسا على الحلول المبتكرة للتعامل مع الشحنات بطريقة سلسة وسريعة تتوافق مع اتجاهات السوق .
وأضاف نجيب كبير إن الهدف ليس مجرد قيام تجار التجزئة بتسليم المنتجات للزبائن فهناك طلب متزايد على العمليات اللوجستية العكسية حيث ان العديد من تجار التجزئة يعرضون خدمات ارجاع مجانية ، وهذا الاتجاه سوف يستمر لتغذية صناعة التجارة الالكترونية التي تشهد طفرة كبيرة في دولة الإمارات وجعل اللاعبين في قطاع الخدمات اللوجستية لديهم حجم عمل أكبر .
من المخازن الى شحن البضائع الى الجهات المرسلة اليها قامت الشركات الجديدة في قطاع الخدمات اللوجستية بالابتكار في هذه المجالات في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا واستطاعت جذب استثمارات ضخمة .
وأوضح أحدث تقارير “ماجنيت ” أن قطاع النقل والتسليم استحوذ على أضخم مشاركة في التمويل الاجمالي حيث بلغت نسبة المشاركة 29% من اجمالي حجم التمويل البالغ قدره 893 مليون دولار من بينها 200 مليون دولار جلبتها شركة كريم في منطقة الشرق الأوسط العام الماضي .


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.