لترسيخ ثقافة التميز في الميدان التربوي

” خليفة التربوية ” تنظم محاضرة المدرس القائد المتميز

الإمارات

 

أبوظبي: الوطن

أكد الدكتور قسيم محمد الشناق مدير إدارة التقييم بدائرة التعليم والمعرفة بأبوظبي في محاضرته ” كيف أكون مدرساً قائداً ومتميزاً ” في جائزة خليفة التربوية على أن المدرس القائد المتميز أصبح أحد المفاهيم الأساسية التي تعزز من نهضة التعليم وانطلاقته في العصر الرقمي، مشيراً إلى أن إعداد مثل هذا النموذج يتطلب جهداً كبيراً منذ مراحل مبكرة لتهيئة المعلم للقيام بهذا الدور .
واشار الشناق خلال المحاضرة إلى عدداً من السمات والخصائص التي ينبغي أن يتحلى بها المدرس القائد المتميز، وكذلك الأدوار التي يضطلع بها داخل الصف الدراسي والمؤسسة التعليمية التي ينتمي إليها سواء كانت جامعة أو مدرسة أو غيرهما، مؤكداً على أن هذا الدور للمدرس القائد المتميز يمتد أيضاً ليشمل مجتمع ومحيطه الذي يتفاعل معه ويعيش فيه .
وأوضح الشناق أن المدرس القائد المتميز عليه أن يتحلى بعدد من المهارات التي يجب أن يمتكلها للتواصل مع الطالب الرقمي في القرن الحادي والعشرين، وهي مهارات متشعبة ومتطورة باستمرار في ضوء ما يشهده ذلك القرن من تقنيات متلاحقة وتوظيف لتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي والثورة الصناعية الرابعة في طرق وأساليب التدريس وغيرها من تهيئة البيئة التعليمية المحفزة على الإبداع .
وتناول مدير إدارة التقييم بدائرة التعليم والمعرفة في محاضرته بالشرح عدداً من الاستراتيجيات الخاصة بالتعلم النشط، والتعلم التعاوني، والنمذجة، ولعب الأدوار، والعصف الذهي، وحل المشكلات، مقدماً تطبيقات عملية لهذه الاستراتيجات وآليات توظيفها في العملية التعليمية بما يوضح مفهوم المدرس القائد المتميز ويحدد خصائص وسمات هذا المدرس القائد، وأدواره وغيرها من المهارات التي ينبغي عليه الإلمام بها .
ومن جانبها أكدت أمل العفيفي الأمين العام لجائزة خليفة التربوية على أهمية هذه المحاضرة التي تأتي في سياق البرنامج الثقافي للجائزة ورسالتها في ترسيخ التميز في الميدان التعليمي بمختلف مراحله، مشيرة إلى أن الجائزة في دورتها الحالية تواصل تنفيذ عدد من ورش العمل التطبيقية والمحاضرات التثقفية التي تستهدف تعزيز مهارات العاملين في الميدان التربوي وحفزهم على التميز وصولاً إلى جودة الأداء في العملية التعليمية بمختلف عناصرها .
وفي ختام المحاضرة قدمت أمل العفيفي درع الجائزة تقديراً للشناق.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.