العقار يقود سوق أبوظبي للارتفاع وسط نشاط بالتداولات

الإقتصادية

 

أنهى المؤشر العام لسوق أبوظبي المالي تعاملات جلسة أمس الأربعاء على ارتفاع، مدفوعاً بقطاعات العقارات والطاقة والبنوك.
وسجل المؤشر العام ارتفاعاً بنسبة 0.51% إلى مستوى 5060.89 نقطة ليربح من خلالها 25.76 نقطة.
وجرى التعامل على 64.87 مليون سهم وبقيمة 283.827 مليون درهم موزعة على 2494 صفقة.
وعزز البنوك من قيمة التداولات اليوم، حيث تصدر التداولات من حيث القيمة سهم بنك الاتحاد الوطني بنحو 57.50 مليون درهم، وبنك أبوظبي التجاري بنحو 55.25 مليون درهم، كما حقق بنك أبوظبي التجاري تداولات بقيمة 53.68 مليون درهم.
وتصدر التداولات من حيث الحجم سهم الدار العقارية بنحو 19.78 مليون سهم، بقيمة 34.57 مليون درهم.
وتصدّر الارتفاعات قطاع العقارات بنسبة 3.19% بدعم من سهم الدار العقارية بنسبة ارتفاع قدرها 3.51%، وإشراق العقارية بنحو 1.86%.
كما زاد قطاع الطاقة بنحو 0.91% بعد أن ارتفع أداء سهم دانة غاز بنسبة 1.46%.
وحقق قطاع البنوك مكاسب بلغت 0.60% بعد أن سجل سهم أبوظبي التجاري ارتفاعاً بنسبة 5.9%.
وفي المقابل تراجع قطاع الاستثمار بنسبة 3.19% بعد أن هبط سهم الواحة كابيتال بنسبة 3.50%.

سوق دبي يقفز لأعلى مستوى في 3 شهور

تمكّن سوق دبي المالي في نهاية جلسة أمس الأربعاء من تحقيق مكاسب كبرى، صعدت بمؤشره العام إلى أعلى مستوى له في 3 شهور.
وارتفع المؤشر العام بنسبة 2.6% بواقع 66.23 نقطة، إلى مستوى 2632.08 نقطة، بدعم من زيادة التفاؤل لدى المستثمرين من استقرار القطاع المصرفي والسوق العقاري بالدولة.
وقال فادي الغطيس، الرئيس التنفيذي لشركة مايندكرافت للاستشارات، إن الأسهم استمرت في أدائها الإيجابي مدعومة بتفاؤل المستثمرين تجاه القطاع المصرفي الأبرز منذ نهاية العام الماضي.
وأكد أن التفاؤل انعكس على تداولات إعمار العقارية وأسهم كبرى بالقطاع العقاري إضافة إلى استمرار الشراء والتجميع على الأسهم القيادية.
وبين الغطيس أن هذا التفاؤل والأداء الإيجابي الذي فاق التوقعات يأتي وسط محافظة الأسهم الإماراتية على مكانتها كأكثر أسواق الأسهم جاذبية للاستثمار بالخليج والمنطقة.
ووفقاً لأحدث الإحصائيات الصادرة عن سوقي أبوظبي ودبي الماليين، وصل متوسط إجمالي مكرر ربحية الأسهم المحلية إلى 12.1 مرة خلال الـ 12 شهراً الماضية.
وتوقع الغطيس مواصلة أسواق الأسهم نشاطها في الفترة القادمة، لاسيما مع بدء الشركات المقيدة في الإعلان عن نتائج الجمعيات العمومية السنوية والتي ستقر التوزيعات النقدية السخية التي اقتراحتها أغلب الشركات الكبرى.
وتصدّر الارتفاعات قطاع العقارات بنسبة 5.39% بدعم من سهم إعمار العقارية بنسبة ارتفاع قدرها 6.24% تزامنا مع نفي الشركة تليقها قيمة مشروعاتها بالعملات الرقمية، إضافة إلى توقعات ستاندرد آند بورز باستقرار السوق العقاري مع اقتراب معرض إكسبو 2020.
كما زاد قطاع التأمين بنحو 3.15% بعد ان ارتفع أداء سهم “سلامة” بنسبة 5.9%.
وحقق قطاع الاستثمار مكاسب بلغت 2.67%بعد ان سجل سهم دبي للاستثمار ارتفاعاً بنسبة 2.5% بالغا 1.23%، إضافة الى صعود سهم السوق بنسبة 3.12%.
وزاد قطاع النقل مع صعود سهم أرامكس والعربية للطيران بنسبة 2.17% و0.75% على الترتيب.
كما ارتفع قطاع البنوك 1.44% مع ارتفاع سهم دبي الإسلامي 2.18% والإمارات دبي الوطني مع اعطاء ستاندرد آند بورز أيضا نظرة مستقرة للقطاع خلال العام، وفقا لتصريحات محللين تابعين لها بندوة في دبي عقدت مؤخرا.
وفي المقابل تراجع قطاع الخدمات طفيفا بنسبة 0.06%بعد ان تراجع سهم أمانات القابضة بنسبة 0.10%.

بورصة البحرين تصعد بفضل الأسهم القيادية

ارتفع سوق البحرين المالي، خلال تعاملات أمس الأربعاء، بدعم من أسهم قيادية بنهاية التعاملات.
وعند إقفال الجلسة، صعد المؤشر العام للسوق بنسبة 0.91%، إلى المستوى 1405.29 نقطة، رابحاً 12.69 نقطة.
وجرت تداولات في تلك اللحظة بحجم 4.774 مليون سهم، بقيمة قدرها 1.170 مليون دينار بحريني.
وقاد صعود السوق، ارتفاع قطاع البنوك بنحو 43.13%، مدفوعاً بسهم الأهلي المتحد الصاعد 2.47% على وقع النتائج السنوية، والبحرين الوطني 0.73%.
وصعد قطاع الاستثمار 2.38%، مدعوماً بسهم جي إف إتش المالية 2%.
وارتفع قطاع الصناعة 3.14%، بدعم من سهم ألمنيوم البحرين 0.50%.
ودفع سهم بتلكو الصاعد 1.32%، قطاع الخدمات للصعود بنحو 7.54%.

أسهم الخدمات تتراجع بمؤشر مسقط عند الإغلاق

أنهى المؤشر العام لسوق مسقط تعاملات أمس الأربعاء، متراجعاً 0.07%، بإقفاله عند مستوى 4053.94 نقطة، خاسراً 2.96 نقطة، مقارنة بمستوياته في جلسة أمس الثلاثاء.
وتأثر المؤشر العام، بقطاع الخدمات المتراجع وحيداً أمس بنسبة 1.07%؛ بضغط 5 أسهم، لينخفض النهضة للخدمات 6.55%، وتراجع سيمبكورب صلالة 3.75%.
وعلى الجانب الآخر، ارتفع مؤشر القطاع المالي 0.2%؛ مع صدارة بنك ظفار للرابحين بنسبة 2.9%، وارتفع إتش إس بي سي 0.82%.
وحد من ارتفاع القطاع المالي تقدم سهم العُمانية للتمويل على المتراجعين أمس بنسبة 9.95%.
وارتفع مؤشر قطاع الصناعة 0.09%؛ بدعم جلفار للهندسة المرتفع 1.43%، وصعد الأنوار للسيراميك 1.32%.
وتراجع حجم التداولات أمس إلى 14.02 مليون سهم، مقابل 25.03 مليون بالجلسة الماضية، وانخفضت كذلك قيمة التداولات إلى 1.36 مليون ريال، مقابل 3.99 مليون ريال بجلسة أمس الأول الثلاثاء.
وتصدر سهم بنك نزوى نشاط التعاملات حجماً وقيمة أمس بتداول 4.64 مليون سهم، بقيمة 412.55 ألف ريال.

التباين يسود المؤشرات الكويتية.. والسيولة ترتفع 38%

أنهت المؤشرات الكويتية تعاملات أمس الأربعاء على تبيان؛ وذلك للمرة الثالثة خلال تعاملات الأسبوع الجاري، وسط تصاعد وتيرة التداولات على مستوى الأحجام والقيم.
وارتفع المؤشر العام للبورصة الكويتية عند الإغلاق بنسبة 0.22% عند مستوى 5232.11 نقطة رابحاً 11.45 نقطة، كما ارتفع مؤشر السوق الأول 0.37%، فيما تراجع “الرئيسي” بواقع 0.13%.
وقال المُحلل الفني لسوق المال، بدار البدر لـ”مباشر”، إن التباين لم يكن وليد تعاملات اليوم فقط لكنه كان الغالب على الأداء العام بالبورصة منذ مطلع الأسبوع.
وأوضح البدر أن هذا التباين يعكس حالة الترقب والحذر بين أوساط المتداولين، وخاصة أصحاب الأسهم الصغيرة بالسوق الرئيسي، بينما نجد الأسهم التشغيلية والقيادية في السوق الأول تحظى بحالة زخم شرائي في تلك الآونة.
وتابع قائلاً: النشاط على أسهم السوق الأول له مُبرراته ومن أهمها إعلان شركات السوق عن نتائجها المالية للعام 2018 وما يُصاحب ذلك من توزيعات أرباح وإجراءات تُحفز المتداول والمستثمر على السواء وتدفعه نحو الشراء.
وأضاف بأن قرب اكتمال الملامح النهائية لاستحواذ بيت التمويل الكويتي “بيتك” على البنك الأهلي المتحد (البحرين)، وإعلان الأخير عن أرباح كبيرة للعام الماضي، منح الثقة للمتداولين بالسوق الأول وخاصة على هذين السهمين.
فنياً، قال البدر إن المؤشر العام للبورصة يحظى بدعم حالي عند مستوى 5215 نقطة، يليه الدعم المئوي القوي عند 5200، فيما يواجه مقاومة أولى عند 5245 نقطة ثم 5270، واختراق الأخير يُرشحه لبلوغ المستوى المئوي التالي 5300 نقطة.
وسجلت مؤشرات 3 قطاعات ارتفاعاً أمس بصدارة النفط والغاز بنمو نسبته 1.45%، يليه البنوك بواقع 0.44%، وأخيراً الاتصالات بمعدل 0.22%.
في المقابل، هبطت مؤشرات 5 قطاعات أخرى يتصدرها الخدمات الاستهلاكية بنسبة 0.5%، يليه العقارات بواقع 0.49%، فيما كان الخدمات المالية الأقل تضرراً وانخفض بنحو طفيف قدره 0.05%.
وجاء سهم “سنــام” على رأس القائمة الخضراء للأسهم المدرجة بالبورصة بنمو معدله 7.4%، فيما تصدر سهم “عقـــار” القائمة الحمراء متراجعاً بنحو 7.4%.
وتزايدت سيولة البورصة أمس 37.5% إلى 31.18 مليون دينار مقابل 22.67 مليون دينار بالأمس، كما ارتفعت أحجام التداول 4.5% إلى 177.64 مليون سهم مقابل 169.96 مليون سهم بجلسة الثلاثاء.
وحقق سهم “بنك الخليج” أنشط سيولة بالبورصة بقيمة 7.82 مليون دينار مرتفعاً بنحو 1.5%، فيما تصدر سهم “أهلي متحد – البحرين” نشاط الكميات بتداول 28.88 مليون سهم مرتفعاً 2.4%.

سوق الأسهم السعودية يعود للمكاسب بدعم القياديات

أنهى المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية- تاسي، تعاملات أمس الأربعاء باللون الأخضر؛ وسط ارتفاع شبه جماعي للقطاعات ولاسيما القيادية، ليعود للمكاسب بعد 3 تراجعات متتالية بثاني أقل سيولة في عام 2019، وبالمثل عاد مؤشر السوق الموازي- نمو، للارتفاع بالختام.
وأغلق المؤشر الرئيسي للسوق تعاملات اليوم على ارتفاع بنحو 0.6%، رابحا 50.64 نقطة رفعته لمستوى 8567.24 نقطة.
وهبطت السيولة بتعاملات أمس إلى 1.67 مليار ريال (ثاني أقل سيولة في العام الجاري بعد أولى جلسات 2019 عندما سجلت 1.63 مليار ريال)، مقارنة بسيولة قيمتها 2.35 مليار ريال في الجلسة الماضية.
وتراجعت كميات الأسهم إلى 75.2 مليون سهم، مقارنة بـ 105.88 مليون سهم في تعاملات الثلاثاء.
وأنهى 18 قطاعا من أصل 20 قطاعا بالسوق التعاملات على ارتفاع؛ وجاء في مقدمتها إنتاج الأغذية بنسبة 1.8%، والخدمات الاستهلاكية بنحو 1.6%، ثم المرافق والمنافع العامة بـ 0.9%.
ودعم المؤشر الرئيسي للسوق مكاسب القياديات، وفي مقدمتها البنوك والاتصالات بنسبة 0.73%، و0.72% على التوالي، إلى جانب صعود المواد الأساسية بـ 0.36%.
وتراجع كل من السلع طويلة الأجل والطاقة بنسبة 0.28%، و0.04% على الترتيب.
وتصدر سهم “أنابيب السعودية” مكاسب السوق بنسبة 3.5%، وحل بنك “استثمار” على رأس التراجعات بنحو 2.1%.
واستحوذ “سابك” على سيولة السوق الرسمي بقيمة 150.33 مليون ريال، وسيطر “الخضري” على الكميات بـ 8.14 مليون سهم.
وبالمثل، أغلق مؤشر السوق الموازي- نمو، على ارتفاع بنسبة 0.8%، رابحا 28 نقطة، رفعته لمستوى 3453.74 نقطة.
وبلغت السيولة في الموازي 1.19 مليون ريال، مقارنة بـ 1.24 مليون ريال في الجلسة الماضية، وذلك بالتداول على 62.83 ألف سهم، مقارنة بـ 56.25 ألف سهم بتعاملات الثلاثاء.
وتصدر سهم “ثوب الأصيل” مكاسب السوق بنسبة 2.2%، وحل “العمران” بمقدمة التراجعات بنحو 2.5%.
وسيطر “ريدان” على تداولات الموازي بسيولة قيمتها 380.61 ألف ريال، وبكميات 25.46 ألف سهم.
وأنهى المؤشر العام للسوق السعودي، جلسة الثلاثاء باللون الأحمر، ليسجل تراجعه الثالث على التوالي، بعد هبوط قطاعاته الكبرى بشكل جماعي.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.