تحقيق التنمية المستدامة في حقل الثقافة الإسلامية عبر “خطة الوعظ الذكية”

الإمارات

 

دبي: الوطن

في إطار السعي لتحقيق التنمية المستدامة في حقل الثقافة الإسلامية؛ أطلقت إدارة التثقيف والتوجيه الديني في دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، خطة الوعظ الذكية لعام 2019، وهي خطة فريدة من نوعها انبثقتْ من مشروع تطوير برامج التوعية الدينية، الهادف إلى تحقيق التنمية المستدامة في حقل الثقافة الإسلامية، مِمَّا يضمن تحسين جودة خدماتها، ورفع كفاءة مخرجاتها، في خطوة تتماشى مع الأهداف الاستراتيجية للدائرة.

وقالت يسرى القعود، مديرة إدارة التثقيف والتوجيه الديني في الدائرة: إن “خطة الوعظ الذكية” لهذا العام، صيغت بناء على أُسس التخطيط الاستشرافي، القائم على الفهم الصحيح لواقع الخطاب الديني، والتحليل الدقيق لمكونات وشرائح المجتمع، اعتمادا على أحدث المنهجيات التي تتسم بالشمولية والواقعية في محتوى الأنشطة والدروس الدينية؛ كما راعت كل أَبعاد الأداء المؤسسي، وكل أَطراف البيئة الداخلية والخارجية لدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري.

بدوره أكد إبراهيم جاسم المنصوري، رئيس قسم الإرشاد الديني في الإدارة: إلى أن اعتماد هذه النوعية من الخطط الدينية هي لتعزيز روح التطوير التي تعكسها رؤية القيادة الرشيدة لدولة الإمارات، وأَن هذه الخطة صممت كمرحلة متوسطة المدى يمكن من خلالها بناء الْأُسس السليمة نحو الانطلاق لصياغة رؤى بعيدة المدى لمستقبل الوعظ والإِرشاد، مؤكداً على أهمية تحديد المسار قبل المسير، وفق خطة ذكية محددة المعالم للعبور نحو مستقبل توعوي أفضل، لكل المستفيدين وجميع الأطراف ذات العلاقة.

كما أن “خطة الوعظ الذكية” ترسخ مكانة دولة الإمارات كعاصمة عالمية للتسامح، وأنها تعد نموذجا للخطاب الديني الأصيل في حججه وبراهينه، والتي تشتمل على موضوعات وعناوين دروس المساجد طوال عام 2019، موزعة على 53 أُسبوعاً، بحيث تم تخصيص ثلاثة دروس لكل أسبوع، باستثناء شهر رمضان المبارك، الذي تقدّم فيه الدروس بصفة يومية، بحيث يتضمن كل درس جملة من نصوص القرآن الكريم، والسنة المطهرة، اختيرت بعناية فائقة.

وقد نالت خطة الوعظ الذكية إعجاب الوعاظ والخطباء والأئمة-الذين يقع على عاتقهم تحقيق أهداف الخطة، فبمثل هذه الخطط التنفيذية ترسم لهم المسارات الصحيحة في تحضير الدروس الدينية، ورفع سقف التهيئة المحفزة لرواد المساجد، وأن الاستجابة ستكون على قدر التحدي، بما يفرض تضافر الجهود، واستنهاض العزيمة لملاحقة السباق الحضاري، وتعزيز التعليم الديني في المساجد والمدارس والجامعات.

وتسهم “خطة الوعظ الذكية” في بناء ثقافة إسلامية متسامحة، كما أنها ركيزة داعمة لتعزيز مبادئ الوسطية والاعتدال، ومراعاة المشاعر الإنسانية في المجتمع.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.