نظمت لقاء أعمال على هامش معرض جلفود 2019

غرفة دبي تدعو للابتكار في الصناعات الغذائية والاستفادة من مزايا دبي اللوجستية للتصدير لأسواق العالم

الإقتصادية

دبي _ الوطن
ضمن الجهود التي تبذلها غرفة تجارة وصناعة دبي للتعريف بالفرص الاستثمارية في الإمارة، وفي إطار استفادتها من الفعاليات والمؤتمرات العالمية التي تستضيفها دبي لتعزيز تنافسية القطاعات الاقتصادية، نظمت غرفة دبي في مقرها مؤخراً لقاء أعمال على هامش الدورة الـ 24 من معرض الخليج للأغذية “جلفود 2019″، بمشاركة حشدٍ من الوفود الزائرة المشاركة في المعرض.

وشارك في لقاء الأعمال أكثر من 272 مشاركاً من مجتمعي الأعمال المحلي والعالمي من 47 دولة، وحوالي 17 دبلوماسياً من سفراء وقناصل في الدولة، حيث جرى خلال اللقاء بحث تعزيز التعاون المشترك في مجال الصناعات الغذائية والمشروبات، وكيفية الاستفادة مما توفره دبي كبوابة لأسواق العالم.

وقال حسن الهاشمي، مدير إدارة العلاقات الدولية في غرفة دبي خلال كلمته الترحيبية أن اللقاء استهدف التعريف بالمزايا التنافسية لإمارة دبي في مجال صناعة الأغذية والمشروبات، والفرص المجزية الموجودة في السوق، حيث ان الغرفة تضع في أولوياتها تعريف المستثمرين ورجال الأعمال على الفرص الاستثمارية، معتبراً أن اللقاء فرصة مثالية للإطلاع على واقع الاستثمار في قطاع المشروبات والأغذية.

وأضاف الهاشمي أن سوق دبي يشهد نمواً لافتاً في هذا القطاع الحيوي، حيث تستورد الإمارة ما لا يقل عن 85% من احتياجاتها الغذائية، في حين تبرز فرص نوعية في مجال الأغذية العضوية وقطاعات الحلال والاعتماد والتسويق الرقمي للأغذية وقنوات البيع الذكية للأغذية في الإمارة، مؤكداً ان المستقبل واعد لخلق علامات تجارية غذائية مبتكرة نتيجة التنوع الثقافي الذي تتميز به دبي، ومشيراً إلى ان دبي تمتلك إمكانات كبيرة لتصدير منتجات الحلال والأغذية العضوية إلى أسواق العالم المتنوعة، مع توقعات بزيادة الطلب على الأغذية الحلال خلال الفترة المقبلة.

وأوضح الهاشمي أن الغرفة تدعو إلى الابتكار والتميز في الصناعات الغذائية لتتلاءم مع متطلبات السوق الاستهلاكية، مؤكداً أن التوقعات المستقبلية للقطاع تشير إلى نمو بارز في مبيعات الأغذية وصولاً إلى العام 2021، مما يوفر بيئة خصبة لاستقطاب الاستثمارات في هذا القطاع الحيوي.

وقدمت غرفة دبي أمام الحاضرين عرضاً تعريفياً مبنياً على بيانات حديثة من “يورومونيتر انترناشونال”، حيث توقع العرض حدوث نمو سنوي مركب يبلغ 8.3% لمبيعات منتجات الأغذية الطازجة في دولة الإمارات خلال الفترة 2018-2021.

ولفت العرض إلى توقعات بتحقيق نمو سنوي مركب لمبيعات الفواكه والخضراوات خلال الفترة ذاتها، مع تصدر الأناناس لهذه التوقعات بنمو سنوي مركب يبلغ 10.6%، تليها الفراولة بنسبة 9.4% والموز بنسبة 8.3% والطماطم بنسبة 7.1%.
وبيّن العرض توقعات واعدة لسوق المشروبات، حيث ستتصدر مبيعات المياه المعدنية ومياه الينابيع النمو السنوي المركب للفترة 2018-2021 محققة نسبةً تبلغ 18.4%، تليها عصائر الفواكه والخضراوات بنسبة 6.3%، تليها المشروبات الغازية 5.8%.
وتوقع العرض التعريفي حسب “بيانات فيتش سوليوشنز 2019″، تحقيق مبيعات منتجات الشاي لنمو سنوي مركب يبلغ 9.3% خلال الفترة ذاتها، في حين سيبلغ النمو السنوي المركب لمبيعات منتجات القهوة 2.6% خلال الفترة ذاتها.
كما استقبلت الغرفة كذلك مؤخراً وفداً كندياً ترأسه سعادة مارسي جروسمان، القنصل العام لكندا في دبي وضم رجال أعمال ومستثمرين من المشاركين في معرض جلفود، حيث جمعتهم الغرفة مع ممثلي قطاع المشروبات والأغذية في الدولة، وعقدوا أكثر من 130 اجتماعاً ثنائياً لتفعيل التعاون الثنائي المشترك بين مجتمعي الأعمال في دبي وكندا.
وتعرف الوفد الزائر على متطلبات وشروط استيراد وتصدير الأغذية، حيث تعتبر دولة الإمارات أكبر سوق
للصادرات الكندية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، في حين تسيطر المنتجات الزراعية والغذائية على الواردات الكندية إلى دولة الإمارات. وأشاد الوفد الزائر بالمزايا التي توفرها دبي ودولة الإمارات للمستثمرين في هذا القطاع الهام، معتبرين ان مشاركتهم في معرض جلفود تأتي في إطار خططهم التوسعية في أسواق المنطقة انطلاقاً من دبي.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.