تحت عنوان "الابتكار يحفز النمو ويخلق الفرص"

الفجيرة تستضيف ملتقى نادي الموارد البشرية الأول خلال 2019

الإمارات

 

دبي: الوطن

عقدت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، مؤخراً، بالتعاون مع دائرة الموارد البشرية لحكومة الفجيرة، ملتقى نادي الموارد البشرية الأول لعام 2019، تحت عنوان “الابتكار يحفز النمو ويخلق الفرص”، وذلك بحضور الشيخ عبدالله بن حمد بن سيف الشرقي رئيس اتحاد الامارات نائب رئيس الاتحاد الآسيوي لبناء الأجسام والقدرة البدنية، وسعادة الدكتور عبد الرحمن عبد المنان العور مدير عام الهيئة، وسعادة محمد خليفة الزيودي مدير عام دائرة الموارد البشرية لحكومة الفجيرة، وقرابة 160 منتسباً لنادي الموارد البشرية من موظفي الحكومة الاتحادية، وحكومة الفجيرة، والقطاع الخاص.
واستضاف الملتقى أسامة الزعبي المدير التنفيذي للتكنولوجيا في شركة “سيسكو” الشرق الأوسط وأفريقيا، الذي تحدث عن الأهمية المتزايدة للابتكار في تحفيز النمو، وخلق الفرص للمؤسسات والأفراد على حد سواء، لا سيما في ظل التطور التكنولوجي المتسارع عالمياً، والذي يؤثر بشكل أو بآخر على جميع القطاعات والمجالات، ويخلق فرصا هائلة، للمؤسسات القادرة على الإبداع والابتكار، ومواكبة المتغيرات العالمية المتسارعة.

د. عبد الرحمن العور:
نادي الموارد البشرية منصة تواصل فكري تتعزز بتعاون الحكومات المحلية
وفي تصريح له على هامش الملتقى أوضح سعادة الدكتور عبد الرحمن عبد المنان العور مدير عام الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية أن عقد الملتقى في إمارة الفجيرة؛ يأتي تنفيذاً لتوصيات اجتماعات حكومة دولة الإمارات، حيث تقرر توسيع نطاق ملتقيات نادي الموارد البشرية لتغطي جميع إمارات الدولة؛ بما يحقق أكبر قدر من الفائدة للمهتمين والمختصين بالموارد البشرية.

وأشاد سعادة الدكتور عبد الرحمن العور بجهود دائرة الموارد البشرية لحكومة الفجيرة، وحرصها البالغ على تعزيز آفاق التعاون مع الهيئة، وإنجاح مبادرات الموارد البشرية الخلاقة، التي تسعى في المقام الأول لتمكين رأس المال البشري الحكومي، وتعزيز كفاءته وإنتاجيته، وزيادة جاذبية بيئة العمل الحكومية، بما يجعلها الوجهة المفضلة لأصحاب المواهب والكفاءات.
وشدد على أهمية طرح موضوع الابتكار المؤسسي على طاولة نادي الموارد البشرية في هذا التوقيت، تزامناً مع احتفاء الدولة بشهر الإمارات للابتكار، الذي يمتد حتى نهاية فبراير، وانسجاماً مع توجيهات قيادتنا الرشيدة، التي تؤمن بأهمية الابتكار في تعزيز ريادة الإمارات وتنافسيتها على كافة الصعد، وفي شتى المجالات، وتسعى لترسيخه كثقافة مجتمعية وممارسة يومية.
وأشار مدير عام الهيئة إلى أن نادي الموارد البشرية يمثل فرصة هامة وكبيرة للتعاون بين كافة المعنيين بتنمية وتطوير رأس المال البشري، ويتيح الفرصة لطرح مواضيع مرتبطة بأبرز التحديات التي تواجهها المؤسسات والجهات والحكومات، فيما يتعلق بتنمية رأس المال البشري، واستعراض أبرز الحلول لمعالجة مثل هذه التحديات ومواكبة المتغيرات في هذا المجال.
وذكر أن النادي سيعقد ملتقاه الثاني لعام 2019 يوم الخميس المقبل، في إمارة عجمان، بالتعاون مع الموارد البشرية المركزية – حكومة عجمان، حول التسامح، ومفهومه، ودوره في السمو بالنفس البشرية، وعلاقته بالسعادة، وأبرز المحاور التي ترتكز عليها خطة عام التسامح 2019 في دولة الإمارات العربية المتحدة.

محمد خليفة الزيودي: “تعاون الهيئة ودوائر الموارد البشرية المحلية يعزز جهود الدولة في تنمية رأس المال البشري”
من جانبه أشاد سعادة محمد خليفة الزيودي مدير عام دائرة الموارد البشرية لحكومة الفجيرة، بمستوى التعاون والشراكة الاستراتيجية بين الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية من جهة، ودوائر الموارد البشرية المحلية بشكل عام، ودائرة الموارد البشرية لحكومة الفجيرة خصوصاً، والتي أسهمت في تعزيز جهود الدولة في تنمية رأس المال البشري، وأفرزت أنظمة وتشريعات ومبادرات موارد بشرية خلاقة، مستفيدةً من أفضل الممارسات العالمية، حيث كان أبرزها مشروع إنشاء قاعدة بيانات إحصائية موحدة للموارد البشرية على مستوى الدولة.
وأكد أهمية نادي الموارد البشرية في خلق التواصل البناء بين المهتمين والمختصين بالموارد البشرية، من كافة قطاعات العمل على مستوى الدولة، ودوره في طرح قضايا وموضوعات جديدة في كل مرة، تواكب مستجدات المرحلة، وتسلط الضوء على أفضل الممارسات والحلول ذات العلاقة بتنمية رأس المال البشري.

أسامة الزعبي: الذكاء الاصطناعي يلغي 73 مليون وظيفية خلال السنوات المقبلة
وخلال جلسة الملتقى أكد المتحدث أسامة الزعبي المدير التنفيذي للتكنولوجيا في شركة “سيسكو” الشرق الأوسط وأفريقيا أن الابتكار لعب دوراً بارزاً في تغيير حياة البشرية بشكل كبير ووتيرة متسارعة، مدللاً على ذلك بالثورات الصناعية الأربع، فالثورة الصناعية الأولى استندت إلى طاقة الماء والمحركات البخارية لإنتاج الميكانيكا، أما الثانية فاستندت إلى الطاقة الكهربائية لخلق الإنتاج الضخم، وقد بدأت في أوائل القرن العشرين، ومع نهاية القرن الماضي بدأت الثورة الصناعية الثالثة، حيث ظهرت الإلكترونيات الدقيقة، وقوة الكمبيوتر في مجال التصنيع، فاستخدمت الإلكترونيات وتكنولوجيا المعلومات لأتمتة الإنتاج، والآن بدأت الثورة الصناعية الرابعة، مستندة إلى الثالثة، وذلك منذ منتصف القرن الماضي، وتتميز بالاعتماد على التكنولوجيا الحديثة وتقنيات الذكاء الاصطناعي.
وذكر أن التكنولوجيا الحديثة وعلى رأسها الإنترنت وإنترنت الأشياء أصبحت جزءاً لا يتجزأ من حياتنا اليومية، حيث أن 3.6 مليار شخص يستخدمون الإنترنت حول العالم من أصل 7.6 مليار نسمة يعيشون على كوكب الأرض، ومن المتوقع أن يرتفع هذا الرقم خلال السنوات الخمس المقبلة ليصل إلى خمسة مليارات مستخدم.
ولفت المدير التنفيذي للتكنولوجيا في شركة “سيسكو” الشرق الأوسط وأفريقيا إلى أن تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي سيكون لها تأثيرات هائلة ومباشرة على أسواق العالم، الذي ستفقد بسببها قرابة 73 مليون وظيفة خلال السنوات القليلة المقبلة، مشيراً إلى أن المتوسط العالمي لأعمار الشركات انخفض بشكل كبير خلال السنوات الماضية ليصل إلى 15 سنة، مرجعاً السبب في ذلك إلى عجز العديد من هذه المؤسسات عن الابتكار ومواكبة المتغيرات والتحولات المتسارعة التي تتسم بها الأسواق العالمية.
واستعرض تجربة سيسكو في مجال الابتكار القائمة على خلق بيئة عمل محفزة على توليد الأفكار، وبناء فرق العمل متنوعة الأفكار، من المنطقة والعالم، ومنحها الفرصة للتفكير الإبداعي الخلاق، وفتح باب الأسئلة التي من شأنها أن تحدث تغييراً نوعياً في طريقة العمل، وجلب الأفكار المبتكرة.

وتطرق إلى تجربتها الرائدة على مستوى المنطقة، لجهة إنشاء مركز سيسكو للابتكار والتجربة، بصفته مقراً للابتكار المفتوح تتكامل فيه عناصر الصناعة، والتعليم، والقطاع الحكومي، ومنصة مثالية لاستعراض ما يمكن للتحول الرقمي تحقيقه في العديد من القطاعات ومنها: التجزئة والضيافة، والرعاية الصحية، والتعليم والخدمات المالية، مع وجود خطة لتحويل المركز إلى حاضنة للمشاريع الناشئة والصغيرة والمتوسطة.

نادي الموارد البشرية
ويعد نادي الموارد البشرية الذي انطلق في العام 2010، ويرعاه للعام الثالث على التوالي “الإمارات الإسلامي”، من أبرز المبادرات الاستراتيجية للهيئة، حيث يشكل منصة تفاعلية، وقناة تواصل فكري ومعرفي، تجمع المهتمين والمختصين بالموارد البشرية والخبراء وأصحاب التجارب المميزة تحت سقف واحد؛ لتبادل الأفكار والخبرات والحلول التي من شأنها تعزيز الأدوار المنوطة بإدارات الموارد البشرية والخدمات المؤسسية وغيرهما في مختلف القطاعات بالدولة.
وتسعى الهيئة دائماً لتطوير النادي والارتقاء برؤيته والرسالة الهادفة التي يقدمها، وذلك من خلال العمل الجاد على توسيع نطاق المستفيدين منه بحيث لا يقتصر على مختصي الموارد البشرية، بل يتعداه ليطال قطاعات الخدمات المساندة والعاملين فيها مثل: شؤون الموظفين، والشؤون المالية، وتقنية المعلومات، والمشتريات وغيرها.

كلام الصورة:
عبد الله بن حمد بن سيف الشرقي وعبد الرحمن العور ومحمد الزيودي وعدد من قيادات الهيئة خلال الملتقى


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.