بحث مع الرئيس الأرجنتيني تعزيز التعاون والعمل المشترك

محمد بن زايد يؤكد الحرص على توسيع علاقات الصداقة وفق الثقة والاحترام المتبادل

الإمارات الرئيسية السلايدر

استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أمس، في أبوظبي، فخامة ماوريسيو ماكري رئيس جمهورية الأرجنتين الصديقة.
وبحث سموه والرئيس الضيف، خلال اللقاء، علاقات الصداقة وأوجه التعاون والعمل المشترك بين البلدين ومقومات وفرص تنميتها بما يحقق مصالحهما المتبادلة خاصة في المجالات الاستثمارية والاقتصادية والتنموية والسياحية ..إضافة إلى عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.
كما استعرض الجانبان عدداً القضايا والتطورات الإقليمية والدولية التي تهم البلدين وتبادلا وجهات النظر بشأنها.
وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ــ خلال اللقاء الذي حضره سمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي ــ اهتمام دولة الإمارات بتوسيع علاقاتها وتنويعها مع الدول الصديقة وفق مبادئ الثقة والاحترام المتبادل والتعاون وخدمة المصالح المشتركة.
وأشار سموه إلى أن نهج الدولة يقوم على بناء علاقات صداقة وتعاون قوية وفاعلة تعزز مصلحة الشعوب وجودة الحياة لديها وتسهم في دفع التنمية والتطوير وتحقيق الاستقرار والأمان ومستقبل أفضل للدول والأجيال المقبلة.
من جانبه أعرب الرئيس الأرجنتيني عن سعادته بزيارة دولة الإمارات ..مؤكدا حرص بلاده على تنمية علاقاتها مع دولة الإمارات بما يحقق طموحات البلدين والشعبين الصديقين ..كما ثمن جهود الدولة ومبادراتها الإنسانية في نشر وتعزيز قيم التسامح والحوار والتعايش بين شعوب العالم كافة.
حضر اللقاء معالي علي بن حماد الشامسي نائب الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن الوطني ومعالي خلدون خليفة المبارك رئيس جهاز الشؤون التنفيذية وسعادة محمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي وسعادة سعيد راشد عبيد سيف الزعابي سفير فوق العادة ومفوض لدولة الإمارات لدى جمهورية الأرجنتين.
وحضره من الجانب الأرجنتيني معالي خوريه فاوري وزير الخارجية والعبادة ومعالي جوستافو اريباس المدير العام لوكالة الاستخبارات الفيدرالية
وسعادة فيرناندو رامون مارتينيز سفير جمهورية الأرجنتين لدى الدولة.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.