أورتيغا يعلن عن مفاوضات لحل الأزمة في نيكاراغوا

دولي

 

أعلن الرئيس النيكاراغوي دانيال اورتيغا أمس عن “مفاوضات” مع المعارضة التي تطالب باستقالته، لانهاء الازمة السياسية والتظاهرات التي اسفرت عن 325 قتيلا منذ عشرة اشهر.
وقال اورتيغا في خطاب خلال احتفال إن الحكومة تأمل في “عقد طاولة المفاوضات” في 27 فبراير مع مندوبين تختارهم المعارضة “لفتح طريق جديد” نحو الاتفاق، مؤكدا أنه “لم يعد واردا العودة إلى الوضع السابق” للتظاهرات.
في هذه الاثناء، اعلن التحالف المدني للعدالة والديموقراطية الذي يضم طلبة ومؤسسات ومنظمات من المجتمع المدني ونقابات، انه يوافق على هذه المحادثات وانه سيبعث اليها فريقا من ستة مفاوضين.
ويواجه المقاتل المتمرد السابق دانيال أورتيغا “73 عاما” الذي يتولى السلطة منذ 2007 احتجاجات جماهيرية منذ أبريل 2018.
وقد بدأت هذه التظاهرات للاحتجاج على إصلاح الضمان الاجتماعي. وسرعان ما تم التخلي عن الإصلاح، لكن الحركة تحولت إلى حملة للمطالبة باستقالة الرئيس، المتهم بإرساء ديكتاتورية.
واسفر قمع تحركات الاحتجاج هذه عن 325 قتيلا، فيما سُجن أكثر من 700 متظاهر، كما تقول منظمات للدفاع عن حقوق الإنسان والمعارضة.
وكان أورتيغا الذي يرفض الاستقالة أو تقديم موعد الانتخابات، أنهى في يونيو الماضي حوار أجري برعاية الكنيسة الكاثوليكية.
والجبهة الساندينية للتحرير الوطني التي ظهرت في 1961، هي حركة المقاومة الوحيدة في أمريكا اللاتينية التي حققت انتصارا عسكريا على  دكتاتورية سوموزا في 1979  قبل أن تفقد السلطة في العقد التالي، بعد صراع عنيف مع ثوار معارضين سلحتهم الولايات المتحدة. واستعادت الجبهة السلطة من خلال صناديق الاقتراع.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.