بوليفيا: المعارضة تتظاهر ضد ترشح الرئيس لولاية رابعة

دولي

 

تظاهر أنصار للمعارضة وأفراد من المجتمع المدني أمس في بوليفيا احتجاجا على ترشح الرئيس إيفو موراليس لولاية رابعة في الانتخابات الرئاسية في اكتوبر.
واختار المتظاهرون التجمع بمناسبة الذكرى الثالثة لاستفتاء 21 فبراير 2016 الذي ألحق هزيمة سياسية ساحقة برئيس الدولة. فقد صوت 51،3% من البوليفيين ضد اصلاح للدستور يتيح له الترشح لولاية جديدة من خمس سنوات “2020-2025”.
لكن موراليس حصل في نوفمبر 2017 من المحكمة الدستورية على إمكانية الترشح الى ما لا نهاية، بحجة أن ذلك يندرج في سياق حقوقه الإنسانية.
وجرت التظاهرات في عدد كبير من مدن البلاد.
ووصل أول رئيس دولة من السكان الأصليين الى الحكم في بوليفيا في 2006. وأعيد انتخابه في 2009، ثم في 2014 لولاية ثالثة،  جراء تفسير مثير للجدل للدستور الذي لا يسمح إلا بولايتين متتاليتين.
وكانت المحكمة الدستورية اعتبرت آنذاك أن هذه هي المرة الاولى التي يُعاد فيها انتخابه، وعُدل الدستور في 2009.
واعتبر موراليس أن إجراء انتخابات تمهيدية في يناير اختارته مرشحا للرئاسة، “دفن” الاستفتاء على الدستور.
ورد كارلوس ميسا،الرئيس السابق لبوليفيا والمعارض الرئيسي لموراليس″، ان “الشيء الوحيد الذي دفن هو ترشيح غير شرعي”.
إلا أن المعارضة منقسمة ولم تتمكن بعد من الاتفاق على ترشيح واحد للتصدي لرئيس الدولة. وسجل تسعة مرشحين لانتخابات اكتوبر.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.