توتر شديد يسبق الانتخابات الرئاسية والتشريعية في نيجيريا اليوم

دولي

 

يصوت النيجيريون اليوم السبت لانتخاب رئيسهم بعد تأجيل باسبوع للاقتراع الذي أجج التوتر وسط منافسة شديدة بين الرئيس المنتهية ولايته محمد بخاري ومنافسه الرئيسي عتيق ابوبكر.
وبعد التأجيل المفاجىء لاسباب لوجستية للاقتراع قبل ساعات من فتح 120 الف مكتب تصويت، دعي نحو 84 مليون ناخب مسجل للمشاركة في الانتخابات السبت بداية من الساعة 08,00 من صباح اليوم السبت.
والرهان الاخر لهذه الانتخابات انتخاب اعضاء مجلس النواب “360 نائبا” ومجلس الشيوخ “109”.
وترشح عدد قياسي من 23 الف شخص لهذه الانتخابات لكن المنافسة الرئيسية تدور بين الرئيس بخاري مرشح مؤتمر التقدميين ومنافسه الرئيسي مرشح الحزب الشعبي الديموقراطي عتيق ابوبكر.
وكلاهما مسلمان ينحدران من شمال نيجيريا حيث لازال بخاري يحظى بشعبية رغم حصيلة مثيرة للجدل.
وخرجت البلاد لتوها من ركود اقتصادي خطير وشهدت عدة مناطق توترا أمنيا بسبب نشاط عصابات جريمة وهجمات مجموعات مسلحة.
وطلب محمد بخاري “76 عاما” من الناخبين ولاية ثانية لانهاء العمل في ملفين اثنين تعطيهما حكومته الاولوية وانتخب على اساسهما في 2015 وهما انهاء العنف الإرهابي لـ”بوكو حرام” والقضاء على الفساد المستشري في البلاد.
وفي مواجهته عتيق ابوبكر “72 عاما” وهو نائب رئيس سابق “1999-2007” ورجل أعمال ثري، ويمكن أن يجسد صورة المنقذ المحتمل بين الاوساط الاقتصادية رغم ماضيه الملطخ بالعديد من مزاعم تضارب المصالح واختلاس اموال.
ونشرت اللجنة الانتخابية المستقلة التي تحملت المسؤولية كاملة في تاجيل الاقتراع اسبوعا لدواع لوجستية، نحو مليون عنصر عبر البلاد وطبعت 421 مليون بطاقة تصويت.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.