زعيمة بورما تدعو لتنمية مناطق الروهينغا في راخين

دولي

 

دعت الزعيمة البورمية أونغ سان سو تشي أمس المستثمرين الأجانب إلى تمويل التنمية في ولاية راخين المنطقة الغنية بالغاز والنفط والتي عرفت أكثر بأزمة الروهينغا بعدما خلص محققو الأمم المتحدة الى وقوع ابادة فيها بحق هذه الاقلية المسلمة.
وقالت سو تشي خلال منتدى اقتصادي “كان انتباه المجموعة الدولية منذ فترة طويلة مركزا بشكل وثيق على الجوانب السلبية المرتبطة بالوضع في شمال ولاية راخين” معبرة عن أسفها لان “الامكانات في هذه المنطقة لا تزال غير مستغلة”.
ومنذ العام 2017 دفعت أعمال العنف التي قام بها الجيش البورمي ردا على هجمات شنها متمردون موالون للروهينغا أكثر من 740 ألف من هذه الاقلية المسلمة الى الفرار الى بنغلادش المجاورة، ليتصدر ذلك واجهة الاحداث العالمية ما أدى الى المساس بصورة اونغ سان سو تشي الحائزة جائزة نوبل للسلام.
وأضافت اونغ سان سو شتي أنه “بامكان المستثمرين البورميين والاجانب لعب دور أساسي في وضع هذه المنطقة على الطريق الصحيح” مشددة على الموارد المهمة في هذه المنطقة الحدودية مع بنغلادش الغنية بالنفط والغاز.
وقالت “نأمل في أن يتم تطوير العديد من حقول الاوفشور في السنوات المقبلة”. وأشادت اونغ سان سو تشي التي تترأس حكومة مدنية منذ 2016 بمجيء مستثمرين “من الصين والهند واليابان وكوريا وتايلاند” بدون الاشارة الى أي بلد غربي.
وتبني الصين، أكبر مستثمر أجنبي في بورما، مرفأ في المياه العميقة في جنوب ولاية راخين وشبكة أنابيب نفط.
لكن الواقع الميداني ليس بمستوى حماسة اونغ سان سو تشي التي كانت تتحدث من جنوب ولاية راخين في منتجع نغابالي البحري الذي بقي بمنأى عن أعمال العنف المناهضة للروهينغا.
بحسب إفادات مصادر متطابقة من مدنيين فان المعارك بين الجيش ومتمردي جيش اراكان جرت هذا الاسبوع أيضا في منطقة راتيدونغ في شمال ولاية راخين.
والى جانب المتمردين الروهينغا في هذه المنطقة، يواجه الجيش متمردي اراكان البوذيين المعارضين للسلطة المركزية.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.