المجلس الاستشاري للأطفال يعقد لقاءً تعارفياً في أبوظبي غداً

الإمارات

 

يعقد المجلس الاستشاري للأطفال لقاءً تعارفياً غداً بمقر المجلس الأعلى للأمومة والطفولة في أبوظبي برئاسة الريم عبدالله الفلاسي الأمينة العامة للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة .
وستلقي الأمينة العامة للمجلس كلمة أمام أعضاء المجلس الاستشاري للأطفال وأولياء أمورهم تنقل اليهم فيها تحيات وترحيب سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الاسرية التي تفضلت مشكورة بإصدار قرار بإنشاء هذا المجلس .
كما ستركز على أهمية انعقاد المجلس الاستشاري للأطفال لأول مرة في دولة الإمارات العربية المتحدة والأهداف التي يسعى إليها قرار إنشاء المجلس الاستشاري الذي جاء تنفيذاً لالتزام الدولة بمبدأ المشاركة كحق للأطفال في التعبير عن آرائهم بحرية وإطلاق مقترحاتهم بإيجاد البيئة المناسبة لتطلعاتهم وتحقيق أمنياتهم حاضراً ومستقبلاً.

وسيتم خلال اللقاء التعارفي عرض أهم البرامج والورش التدريبية المقترحة التي أعدها المجلس الأعلى للأمومة والطفولة للأطفال خلال الفترة المقبلة .
وكانت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك قد أصدرت في شهر سبتمبر الماضي قراراً بإنشاء المجلس الاستشاري للأطفال بمناسبة الذكرى الخامسة عشرة لتأسيس المجلس الأعلى للأمومة والطفولة .
وجاء في قرار سموها أن إنشاء المجلس سيساعد صانعي القرار والمخططين على إعداد خطط عمل وبرامج تنفيذية تستهدف الأطفال واليافعين من مختلف الفئات العمرية بما يسهم في تحقيق الهدف من إنشاء المجلس وقانون الطفل والاستراتيجية الوطنية للطفولة .
ويتألف المجلس الاستشاري للأطفال حسب قرار إنشائه من عددٍ من أطفال الدولة من ذوي المواهب المتميزة ومن أصحاب الهمم من مختلف إمارات الدولة ومدته ثلاث سنوات قابلة للتجديد لمدد مماثلة ويتم الترشيح لعضوية هذا المجلس وفقاً للطريقة التي يراها المجلس الأعلى للأمومة والطفولة محققه للمصلحة العامة وبما يحقق الهدف من إنشاء المجلس الاستشاري للأطفال.
ونص قرار “سمو أم الإمارات” على أن المجلس الاستشاري للأطفال يختص في إبداء رأيه كلما طلب منه ذلك في المشروعات المتعلقة بالأمومة والطفولة تعليمياً وصحياً وثقافياً واجتماعياً. وسيسهم في نشر الوعي بين الأطفال بأنشطة المجلس وبحقوق الطفل الإماراتي .
كما سيعرض الأمين العام للمجلس الأعلى للأمومة والطفولة على المجلس الاستشاري البرامج والفعاليات المتعلقة بقضايا الطفولة لأخذ وجهة نظره في الحالات التي يرى فيها ضرورة لذلك. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.