قدمت أكثر من 56 ألف فحص مجاني لسرطان الثدي

القافلة الوردية.. سواعد فرسان وصهيل خيول تنير درب الأمل

الإمارات

 

الشارقة – الوطن:

على الرغم من أن العالم يزخر بالكثير من المبادرات والحملات التوعوية الرامية إلى مكافحة سرطان الثدي، تظل القافلة الوردية، إحدى مبادرات جمعية أصدقاء مرضى السرطان، المبادرة صاحبة النتائج الأوضح في الحد من مخاطر المرض في المجتمع الإماراتي، ومنح الأمل لأعداد كبيرة من المصابات اللواتي وجدن الدعم الطبي والمعنوي المطلوب حتى تحقق لهن الشفاء، وانخرطن بوصفهن ناجيات في مسيرة الوعي والأمل.

والحديث عن أن القافلة الوردية تعد اليوم المبادرة ذات الأثر الأكبر في مكافحة سرطان الثدي، تعززه الكثير من الشواهد، فالقافلة وقبل انطلاقتها نجحت في قراءة المشهد الذي من حولها، حيث كانت البداية مع نقاشات وحوارات مستفيضة أجرتها مع أطباء وأخصائيين في مجال الأورام، تعرفت من خلالها على أسباب وعوامل الخطورة، والمداخل التي يمكن من خلالها محاصرة المرض والحد من خطورته، والتي يأتي على رأس قائمتها الكشف الذاتي والدوري، الذي يمثل حجر الزاوية في مكافحة المرض، حيث يسهم بشكل كبير في اكتشاف الإصابة في حال حدوثها في المراحل الأولى، التي ترتفع معها نسب الشفاء التام وبنسبة تصل إلى 98%.
ولم تتوقف القافلة الوردية عند هذه النقاشات مع المتخصصين في الحقل الطبي، حيث أجرت سلسلة من الدراسات والبحوث الميدانية التي شملت المجتمع الإماراتي، وهدفت من خلال هذه البحوث إلى قياس مدى تقبل أفراد المجتمع للمرض، والكيفية التي يتعاملون بها معه، وتوصلت هذه الدراسات إلى أن سرطان الثدي مرض يهدد الجميع حيث ينتشر بين السيدات، كما أنه يصيب الرجال أيضاً ولكن بنسب أقل.
وكون سرطان الثدي يصيب مناطق حساسة من جسم الإنسان، وجدت القافلة الوردية أن هناك حالة من الخجل وخوف حيال التعامل معه، وهو ما جعل الكثير من السيدات يلتزمن الصمت رغم التغيرات الكبيرة التي تطرأ على أجسادهن، ومن هنا اتضح للقافلة الوردية من أن مهمتها الأساسية تتمثل في تصحيح المفاهيم المغلوطة، وتبديد المخاوف.
وتقول سعادة ريم بن كرم، رئيس اللجنة العليا المنظمة لمسيرة فرسان القافلة الوردية: “تعرفنا في القافلة الوردية على أن توفير الفحوصات المجانية لكل فئات المجتمع لن يمثل تحدي لمسيرة فرسان القافلة الوردية، فالقيادة الحكيمة تحرص على صحة مواطنيها ولكل من يعيش على أرض الإمارات، ولا تدخر أي جهد في سبيل تحقيق هذا الهدف الاستراتيجي النبيل، وعلمنا أن التحدي الأكبر سيكون في مدى قدرتنا على تغيير نظرة المجتمع لسرطان الثدي، فضلاً عن إزالة حاجزي الخجل والخوف حيال التعامل مع المرض، وتشجيع الجميع على مراجعة الطبيب عند استشعار إي تغيرات تطرأ على أجسادهم، والخضوع للفحوصات”.
وتضيف بن كرم: “من هنا تبلورت فكرة عمل القافلة الوردية، التي اختارت مسيرة الفرسان وسيلةً لجذب انتباه المجتمع الإماراتي لسرطان الثدي، ولتشجيع الجميع رجالاً ونساءً على إجراء الفحوصات الطبية التي توفرها عيادتها الطبية مجانا للجميع أثناء جولاتها السنوية في إمارات الدولة السبع، ففي كل عام وتحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وقرينة سموه، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، الرئيس المؤسس لجمعية أصدقاء مرضى السرطان، تنطلق مسيرة الفرسان على صهوات الخيول تجوب الإمارات السبع، في رحلة وردية عنوانها نشر الوعي والأمل”.

وتابعت بن كرم: “واليوم وبعد مرور ثمانية أعوام على انطلاقتها، وعلاوةً على منجزاتها الطبية المتمثلة في توفير أكثر 56 ألف فحص مجاني، نجحت مسيرة فرسان القافلة الوردية في جمع قلوب كل أفراد المجتمع الإماراتي على حب العمل الإنساني والتطوعي، فمنذ انطلاقتها الأولى في العام 2011 والمسيرة تسير على نهج الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، “طيب الله ثراه”، الذي آمن بأن الإنسان هو محور التنمية”.
ويشارك سنوياً في مسيرة فرسان القافلة الوردية فرسان وأطباء ومتطوعين من كل أنحاء العالم يجمعهم حب العمل التطوعي ونشر الوعي، حيث يتنقلون بين الإمارات السبع على مدار سبعة أيام ومتغلبين على كل التحديات، واستمراراً لمسيرتها أكملت القافلة الوردية كل استعدادها لانطلاق مسيرة فرسانها التاسعة التي ستنطلق السبت المقبل من إمارة الشارقة، وتستمر حتى الأول من مارس المقبل.
وتحفل مسيرة الفرسان هذا العام بكل ما هو جديد، إذ أنها ستوفر وللمرة الأولى في تاريخها للمراجعين تقنية الفحص الجيني للأشخاص الذين يتم اكتشاف إصابتهم بسرطان الثدي خلال أيام المسيرة، وتتجلى أهمية وقيمة هذا الفحص في الدور الذي يلعبه في تحديد العلاج المناسب لكل حالة على حدى، ويأتي إدراج هذا الفحص تماشياً مع توجه العالم نحو مزيد من التخصصية في العلاج وهو ما يعرف بالطب الشخصي الدقيق.

كما سيتم هذا العام تخصص عيادة فحوصات طبية جديدة، صُممت خصيصاً لتُرافق الفرسان، طوال أيام المسيرة في إمارات الدولة السبع، الهدف منها هو توفير الفحوص الطبية لكل المراجعين على طول مسار الفرسان وفي المحطات التي يتوقفون عندها، ففي السابق كان الفرسان يرشدون الجمهور إلى أماكن العيادات ولكن مع وجود هذه العيادة الجديدة سيتم توفير الفحوص فوراً لكل الراغبين.
وترافق مسيرة الفرسان التاسعة أكثر من 30 عيادة طبية متنقلة، إلى جانب سبع عيادات طبية ثابتة بواقع عيادة في كل إمارة، وعيادة القافلة الوردية الطبية المتنقلة، وتقدم العيادات الفحوصات المجانية للكشف عن سرطان الثدي لكل فئات المجتمع طيلة أيام المسيرة، حيث تستهدف هذا العام وتزامناً مع مرور تسعة أعوام على انطلاق مسيرة الفرسان توفير الفحوصات المجانية لـ تسعة آلاف شخص من المواطنين والمقيمين في الدولة رجالاً ونساءً.
وعلى صعيد الفعاليات المصاحبة فتظم مسيرة الفرسان هذا العام أربع فعاليات تقام في كلٍ من دبي، والشارقة، وعجمان، ورأس الخيمة، تتضمن أنشطة ترفيهية متنوعة، وألعاب للأطفال، إلى جانب برامج تثقيفية وتوعوية تهدف إلى إلقاء مزيد من الضوء على سرطان الثدي، وعوامل الخطورة، وسبل الوقاية منه.
وفي إطار استعداها لإطلاق مسيرة الفرسان التاسعة أطلقت القافلة الوردية مؤخراً، حملة “أنا أتعهد” (#تعهد_القافلة_الوردية)، بهدف تشجيع جميع أفراد المجتمع الإماراتي على إجراء الفحوصات الطبية المجانية التي توفرها المسيرة،
وتشهد حملة “أنا أتعهد” إقبالاً وتفاعلاً كبيرين من رواد مواقع التواصل الاجتماعي حيث تفاعل مع الحملة حتى الآن أكثر من 3.8 مليون مستخدم حول العالم، وذلك بعد جمعها تعهدات لأكثر من 70 شخصية بينهم إعلاميين وفنانين ومبدعين، ومؤثرين في وسائل التواصل الاجتماعي، ومرضى وناجين من سرطان الثدي، الذين تعهدوا جميعهم بإجراء الفحوصات الطبية خلال مسيرة فرسان القافلة الوردية 2019، وبالعمل على بث رسائل القافلة الوردية.
كادر
جدول عيادات مسيرة الفرسان التاسعة
اليوم الأول من المسيرة الموافق السبت (23 فبراير) ستكون العيادات الطبية في إمارة الشارقة وتتوزع في أربعة مواقع هي: صحارى سنتر، وميغا مول، ومنتزه الشارقة الوطني، وسوق الجبيل (مخصصة للرجال)، وستتواجد العيادة الثابتة طيلة أيام المسيرة في واجهة المجاز المائية، وستتواجد معها في اليوم الأول العيادة المتنقلة.
وفي اليوم الثاني من المسيرة الأحد (24 فبراير) ستنتقل العيادات إلى عجمان وتتوزع في كل من جامعة عجمان، ومستشفى عجمان التخصصي العام، ومركز الحميدية الصحي، ومركز المدينة الصحي (تستقبل الرجال والسيدات)، فيما ستتواجد العيادة الثابتة في كورنيش عجمان طيلة أيام المسيرة، وستتواجد معها في اليوم الثاني من المسيرة العيادة المتنقلة.

وفي اليوم الثالث الإثنين 25) فبراير) تستقبل المسيرة المراجعين في أربع عيادات متنقلة في دبي تتوزع على عدد من الأماكن هي مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال، والمدرسة الهندية الدولية، وحي دبي للتصميم، ومواصلات الإمارات (تستقبل الرجال والسيدات)، وستكون العيادة الثابتة في مول الإمارات، أما العيادة المتنقلة فستتواجد في حي دبي للتصميم، وستكون العيادات الطبية المتنقلة في هذا اليوم تحت رعاية مجموعة شلهوب .Chalhoub Group..
أما يوم الثلاثاء 26) فبراير) فسيشهد انتقال العيادات إلى أم القيوين حيث تستقبل المراجعين في كلٍ من مركز السلمة الصحي، ومركز فلج المعلا الصحي، ومستشفى القاسمي للنساء والولادة والأطفال بالشارقة، وفي مستشفى أم القيوين ستتواجد العيادة المتنقلة، ومعها عيادة أخرى (تستقبل الرجال والسيدات)، وستتواجد العيادة الثابتة في مول أم القيوين.
وفي اليوم الخامس من المسيرة الذي يوافق الأربعاء (27 فبراير) تنتقل العيادات إلى كل من الفجيرة ودبا الفجيرة وخورفكان، وذلك على النحو التالي: نادي سيدات دبا الحصن، والمؤسسة العقابية والإصلاحية بالفجيرة، وفي مستشفى خورفكان ستتواجد العيادة المتنقلة وعيادة طبية أخرى، ونادي سيدات خورفكان، ومستشفى دبا الفجيرة (تستقبل الرجال والسيدات)، فيما تتواجد العيادة الثابتة في اللولو مول بالفجيرة.

أما اليوم السادس من المسيرة الموافق الخميس (28 فبراير)، ستكون العيادات المتنقلة في رأس الخيمة حيث تتواجد في كلٍ من مستشفى شعم، ومستشفى راك، ومستشفى عبدالله بن عمران، ومستشفى صقر (تستقبل الرجال والسيدات)، وهيئة مناطق رأس الخيمة الاقتصادية (تستقبل الرجال والسيدات)، أما العيادة المتنقلة فستكون في مستشفى شعم، فيما ستكون العيادة الثابتة في راك مول.
وفي اليوم الختامي للمسيرة الموافق الجمعة (1 مارس)، تتوجه العيادات المتنقلة صوب العاصمة أبو ظبي، وستستقبل المراجعين في كلٍ من متحف اللوفـر أبوظبي، ونادي أبوظبي للسيدات، ومركز جامع الشيخ زايد الكبير (تستقبل الرجال والسيدات)، وستتواجد العيادة الثابتة في مارينا مول، أما العيادة المتنقلة فستكون في متحف اللوفر أبوظبي، وستكون في هذا اليوم تحت رعاية شركة فرج بن حمودة القابضة – Faraj Bin Hamoodah Holding.
مسارات الفرسان
وفيما يتعلّق بمسيرة الفرسان فستنطلق المسيرة في تمام الساعة 10:00 من صباح يوم السبت 23 فبراير من نادي الشارقة للفروسية والسباق، مروراً بالحاجز المائي المقابل لنادي الشارقة للفروسية والسباق، ومنتجع كورال بيتش، وسوق الجبيل، قبل أن تحط رحالها عند الساعة 5:15 في واجهة المجاز المائية، قاطعةً مسافة 37 كلم، وتنُظم المسيرة في هذا اليوم سلسلة من الفعاليات المصاحبة في واجهة المجاز المائية بالشارقة، من الساعة 2:00 ظهراً وحتى 8:00 مساءً، برعاية شركة فاست للمقاولات والبناء.
وستنطلق المسيرة في يومها الثاني الأحد 24) فبراير) في تمام الساعة 9:30 من بلدية عجمان، مروراً بمرسى عجمان، وعدد من المناطق قبل أن تحط رحالها عند الساعة 2:00 ظهراً في مستشفى الشيخ خليفة العام قاطعةً مسافة 15.8 كلم، وستقام في هذا اليوم أيضاً مجموعة من الفعاليات المصاحبة التي سيحتضنها كورنيش عجمان من الساعة 2:00ظهراً وحتى 8:00 مساءً.
وفي اليوم الثالث الاثنين (25 فبراير)، ستتوجه المسيرة صوب دبي، حيث يقوم الفرسان بجولات داخل أروقة وردهات حي دبي للتصميم، الذي سيشهد تنظيم مجموعة من الفعاليات الترفيهية والتوعوية من الساعة 10:00 صباحاً وحتى 8:00 مساءً، كما يشهد هذا اليوم تنظيم مسيرة القوارب الوردية التي تنظمها المسيرة كل عام بالتعاون مع شركة نخيل، وتستهدف مجموعة من الناجيات اللواتي واصلنَ رحلة علاجهن من دون يأس، حتى تحقق لهن الشفاء التام.
وستكون أم القيوين نقطة انطلاق المسيرة في يومها الرابع الثلاثاء (26 فبراير)، حيث سينطلق الفرسان في الساعة 9:30 صباحاً من مقابل مسجد الشيخ زايد، مروراً بمستشفى أم القيوين العام، وجزيرة العلم، لتحط رحالها عند الساعة 1:50 ظهراً، في متحف أم القيوين، قاطعةً مسافة 14.3 كلم.

وفي اليوم الخامس الأربعاء (27 فبراير) تنطلق المسيرة في تمام الساعة 9:30 صباحاً من جامعة الشارقة في خورفكان، مروراً بمستشفى خورفكان، ومنتجع وسبا اوشينيك خورفاكان، ومستشفى دبا الفجيرة، لتحط رحالها في نهاية اليوم عند الساعة 5:30 في شاطئ صمبريد، قاطعةً مسافة 59.6 كلم، وستكون هناك فعالية مصاحبة تقام في كورنيش دبا الحصن من الساعة 2:00 ظهراً وحتى 8:00 مساءً.
وفي اليوم السادس الموافق الخميس (28 فبراير)، ينطلق الفرسان عند الساعة 9:30 صباحاً من كلية التقنية العليا للبنات برأس الخيمة، مروراً بمستشفى صقر، والمنار المول، قبل أن يحطوا رحالهم في كورنيش رأس الخيمة قاطعين مسافة 14.4 كلم، وسيحتضن كورنيش رأس الخيمة في هذا اليوم ومن الساعة 2:00 ظهراً وحتى الساعة 8:00 مساءً، مجموعة من الفعاليات التوعوية والترفيهية.
أما اليوم السابع والختامي للمسيرة الذي يصادف الجمعة (الأول من مارس) فستنطلق فيه المسيرة في تمام الساعة السابعة والنصف صباحاً من مسجد الشيخ زايد الكبير، مروراً بـمستشفى هيلث بوينت، لتنتهي عند متحف اللوفر عند الساعة 10:30، قاطعةً مسافة 27 كم.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.