منتسبو “دبلوم مكافحة جرائم الاتجار بالبشر” يدعمون فئة العمال وضحايا الاتجار

الإمارات

 

دبي-الوطن:

خصص دبلوم مكافحة جرائم الاتجار بالبشر الذي تنظمه القيادة العامة لشرطة دبي، ومعهد دبي القضائي بالتعاون مع اللجنة الوطنية لمكافحة جرائم الاتجار بالبشر ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، فعاليات تطوعية لمنتسبي الدبلوم، وذلك بهدف تقديم الدعم لفئة العمال وتوعيتهم بجريمة الاتجار بالبشر، إلى جانب دعم ومساندة ضحايا هذه الجريمة العابرة للحدود.
وتطوع 34 منتسباً ينتمون إلى 22 جهة من مختلف أجهزة الشرطة والجمعيات الحقوقية ودور الإيواء، ودوائر حكومية ومحلية في الدولة، لتقديم التوعية بالجريمة في 3 دوائر حكومية هي وزارة الموارد البشرية والتوطين، والإدارة العامة لحقوق الإنسان في شرطة دبي، ومركز إيواء النساء والأطفال، حيث شمل التطوع تقديم التوعية بجريمة الإتجار البشر إلى المتعاملين إلى جانب تنفيذ نزول ميداني إلى المواقع العمالية.
وأكد العقيد الدكتور سلطان الجمال، مدير مركز مراقبة جرائم الإتجار في البشر في الإدارة العامة لحقوق الإنسان في شرطة دبي، أن فعالية التطوع تنظم ولأول مرة ضمن جدول فعاليات دبلوم مكافحة جرائم الاتجار بالبشر للدفعة الرابعة، وذلك بهدف دعم جهود الدولة في مكافحة جريمة الإتجار بالبشر إلى جانب تعزيز ثقافة التطوع في المجتمع من خلال تقديم معلومات قيّمة حول جريمة الإتجار بالبشر العابرة للحدود.
وأوضح العقيد الجمال أن تنظيم فعاليات التطوع يأتي ضمن الأسبوع الرابع لدبلوم مكافحة جرائم الاتجار بالبشر الذي يعتبر البرنامج المهني التخصصي الأول على المستوى الوطني والعربي الذي يُعنى بالمعالجة العلمية والحصرية لجريمة محددة من الجرائم الجنائية “جريمة الاتجار بالبشر” ويهدف إلى إعداد نخبة مؤهلـة من الكوادر المواطنة العاملة في جميع الدوائر والمؤسسات المعنية بمكافحة جرائم الاتجار بالبشر في الدولة، وإكسابهم المهارات والخبرات العلمية والعملية اللازمة، وبما يمكنهم من المساهمة في تعزيز جهود الدولة الرامية إلى مكافحة هذا النوع من الجرائم وضمان الحماية لضحاياه.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.