السلال يتفقد الإدارة العامة للموارد البشرية

الإمارات

 

دبي-الوطن:

أشاد سعادة اللواء الدكتور السلال سعيد بن هويدي الفلاسي، مساعد القائد العام لشؤون الإدارة، بالدور الكبير الذي تقوم به الإدارة العامة للموارد البشرية في دعم الإدارات العامة ومراكز الشرطة بالكفاءات عبر سياسة تأهيل تسير وفق منهجية علمية، ترفع مستوى الأداء وكفاءة العنصر البشري والاهتمام بالرضا الوظيفي، مؤكداً أن الموارد البشرية أضحت المعادلة الصعبة التي من دونها لا يتحقق أي تطور أو إنجاز في أي مبادرة تطلق أو مشروع يُخطط له.
جاء ذلك خلال تفقده للإدارة العامة للموارد البشرية ضمن برنامج ” جولات السعادة” التي ينفذها قطاع شؤون الإدارة على الإدارات التابعة له وهي الإدارة العامة للموارد البشرية، والإدارة العامة للشؤون الإدارية، والإدارة العامة للمالية، والإدارة العامة للذكاء الاصطناعي، بهدف الاطلاع على سير العمل والحوار بشفافية مع الموظفين والاستماع الى آرائهم ومقترحاتهم، وذلك بحضور  العميد دكتور صالح عبدالله مراد عبدالله مدير الإدارة العامة للموارد البشرية، ونائبه العقيد راشد ناصر راشد عبدالله، ومديري الإدارات الفرعية في الادارة العامة للموارد البشرية وعدد من الضباط.
وأكد اللواء السلال الفلاسي أن القيادة العامة لشرطة دبي، تبنت مبدأ أن الإنسان هو الركيزة الأساسية التي تعتمد عليها المؤسسة في بناء دعائم تميزها، وتأمين كل ما يعزز دورها الريادي في تعزيز أمن الوطن ورخائه، وعملت على تطبيق أفضل الممارسات لتحقيق السعادة في بيئة العمل الداخلية للقوة، مشيراً إلى أن التواصل والاتصال مع الموظفين يساهم في تحقيق السعادة والرضا الوظيفي لديهم والتعرف على احتياجاتهم الأمر الذي ينعكس على تعزيز قيم الولاء لديهم، وتحقيق التناغم والترابط في أداء مختلف المهام الوظيفية.
وأوضح اللواء الفلاسي إن حرص القيادة العامة لشرطة دبي على تطبيق توجهات القيادة الرشيدة في تحقيق السعادة لموظفيها، يتجسد في أطلاق العديد من المبادرات لتحقيق السعادة كبطاقة “إسعاد” التي توفر خصومات شهرية للموظفين، والتأمين الصحي للموظفين وأسرهم، وتنظيم بعثات الحج والعمرة، وتوفير خدمات ذكية لهم كخدمات برنامج الحضور والانصراف الذكي وتطبيق “نبض السعادة” و”برنامج إسعاد” إلى جانب الاستماع إلى أصوات الموظفين من خلال توفير عدة قنوات للتواصل مع قيادات شرطة دبي كمبادرة ” قيادات شرطة دبي في خدمتكم”، واعتماد سياسة” الباب المفتوح”، ومبادرة “ساعة شفافية”، وغيرها من المبادرات.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.