“آيدكس” 25 عاماً من التميز والنجاح

الرئيسية مقالات
مريم النعيمي: كاتبة إماراتية

“آيدكس” 25 عاما من التميز والنجاح

 

يعد معرض آيدكس من أكبر معارض الدفاع الدولي في العالم والذي يقام مرة كل عامين في العاصمة أبو ظبي حيث مضى على أول انعقاد له ما يقارب 25 عاما فقد عقد أول معرض عام 1993 برعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله”، في مركز أبوظبي الوطني للمعارض , وما يميز هذا المعرض الضخم أنه الوحيد في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الذي يعرض آخر صيحات التكنولوجيا في مجال الدفاع البري والبحري والجوي، ويعد بمثابة منصة قوية لإقامة وتقوية العلاقات مع الإدارات الحكومية والشركات والقوات المسلحة على مستوى العالم بمشاركة العارضين المحليين والدوليين , وبافتتاح وحضور قيادات الدولة وزيارتها لجميع الشركات المشاركة حيث تتكرر الزيارات المباركة بشكل يومي والتي تعطي روحاً وحماساً وقوة للمكان.
ويتمثل نجاح المعرض على مدى 25 عاماً في الدعم المتواصل من القيادة الرشيدة وكذلك التعاون مع القوات المسلحة و الشركاء المحليين، بالإضافة إلى القدرات الكبيرة التي يتميز بها الشباب المواطن والتي أهلته لقيادة فرق العمل المنظمة للمعرض، كما أن المشاركة الكبيرة من الشركات الإماراتية بجانب الشركات العالمية هو فخر للوطن فقد قال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، “رعاه الله”: إن شريحة عريضة من شباب الوطن تجاوزوا مرحلة التعلم والتدرب والتأهيل، وانتقلوا إلى مرحلة التخطيط والإنتاج والإبداع في مجالات عدة، خاصة العلمية والتقنية التي تخدم مصالح دولتنا وشعبنا، وتعزز اقتصادنا الوطني، وتسهم في تنويعه وخلق فرص جديدة للعمل، وتوظيف الشباب، وتمكينهم من إبراز مواهبهم وطاقاتهم العلمية والمعرفية في شتى الميادين”.
المميز في المعرض تزايد عدد الشركات المحلية التي تعرض أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا في مجال الصناعات العسكرية المتطورة، مستخدمة أحدث النظم الإلكترونية الذكية في صناعاتها ومنها المدرعات والأسلحة الخفيفة، وأنظمة الصواريخ والرادارات، وغيرها من المعدات التي تدخل في تسليح الجيوش, كما أن معرض الدفاع البحري “نافدكس” استطاع أن يؤكد مكانته المتميزة بين كبرى المعارض العالمية المتخصصة في قطاع الصناعات الدفاعية البحرية..
هذا النجاح الذي تحقق يقف وراءه أبناء الامارات المتسلحون بالعلم والمعرفة والابداع والابتكار حيث أن القيادة الرشيدة لا تألو جهدا في توفير التدريب المناسب لهم سواء داخل الدولة أو خارجها لتحقيق المزيد من النجاح والتقدم لدولتنا الحبيبة وتعزيز مكانتها في كافة المحافل الدولية خاصة وأنها دوما تحتل المراكز الأولى في مجالات التطوير والابتكار والإبداع والنمو.

 

mariamalmagar@gmail.com


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.