الحياة الإيجابية

الرئيسية مقالات
د. محمد سعيد

الحياة الإيجابية

 

كان “إميل كوي” عالماً نفسياً مرموقاً، وكانت له محاضرات واسعة الانتشار ومتابعون كُثر في الولايات المتحدة الأمريكية، وكانت له أفكار إيجابية، منها فكرة لاقت استحساناً واسعاً، لخصها في العبارة الآتية: “عندما تتضارب الرغبات مع الخيال؛ فإن الخيال يربح دون خلاف”. وقد أطلق على هذه العبارة قانون “الجهد المعكوس″، وضرب في ذلك مثلاً مهماً وهو أنه إذا طُلب من أحدنا أن يمشي على لوح خشبي رفيع على الأرض؛ سيقوم بذلك دون شك، ولكن إذا وضع اللوح نفسه بين حائطين وعلى ارتفاع 20 متراً في الهواء؛ فلن يستطيع أحد أن يمشي عليه، وقد علل ذلك بأن المشي على اللوح الخشبي سيتعارض مع الخيال، بمعنى أن الشخص قد يتخيل أنه سيترنح ويسقط أرضاً من هذا الارتفاع، وبذلك يتغلب الخوف على الرغبة، وكلما زادت الرغبة زاد خيال الخوف وسطوته.
والفكرة السابقة نلحظها في مواقف كثيرة من حياتنا؛ فكلما زادت إرادتنا في التغلب على الفشل، وجدنا شعور الفشل يزداد ويتعزز وجوده، وإذا بالمجهود الذهني وقد أدى إلى نتائج تخالف الهدف المنشود. وبالتالي فإن التركيز على استدعاء قوة الإرادة يقود إلى تعزيز موقف العجز ، لأن العقل الباطن يتعامل مع الفكرة التي تسيطر على العقل الواعي.
وحل الصراع بين الرغبة والخيال يكمن في إدارة العقل الباطن؛ بمعنى أن هذا العقل يتقبل الأقوى بين طرفي الصراع، رغبة النجاح في طرف، وخيالات الخوف والفشل في طرف آخر، والإجبار النفسي على تقبل طرف لن يجدي في غالب الأمر، حيث ستأتي النتائج على غير المراد.
ولعلنا جميعاً مررنا بمواقف الامتحانات التي نكثر فيها الدراسة والمراجعة، وعندما نواجه ورقة الامتحان نستشعر عقولنا وقد صارت خاوية من كل المعلومات التي سبق تخزينها، فيزداد القلق والتوتر، وكلما زاد ضغطنا النفسي؛ صار عجز الاسترجاع أقوى وأعقد. وفي لحظة نستشعر الاستسلام ونتقبل الأمر؛ فإذا بالضغط النفسي وقد قلّ، وإذا بالمعلومات تنساب بشكل تلقائي. وطبقاً لقانون الجهد المعكوس فإن الإجبار النفسي يؤدي إلى الفشل بدلاً من النجاح.
إن تجنب التعارض بين الرغبة والخيال يتحقق باستبعاد التفكير في العقبات التي تقف في طريق الرغبة، وساعتها نجد الانسجام والاتفاق بين العقل الواعي والعقل الباطن، بين المشاعر والخواطر والأفكار، والرغبات والخيالات. والأمر يتطلب هدوءاً وتأملاً ييسر التأثير في العقل الباطن، حيث تبعد الأفكار السلبية وتبقى الأفكار الإيجابية التي تعمل على تحقيق الرغبة على نحو فعلي.
الخيال أقوى الملكات، والتخيل الإيجابي يشكل الحياة الإيجابية، إنها الحياة التي تتجسد فيها الأفكار عندما تجوب العقل والخاطر.


تعليقات الموقع

  • نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.