بحضور 1000 متخصص

انطلاق قمة عالم المشاريع الصغيرة والمتوسطة بدبي

الإقتصادية

 

انطلقت في دبي أمس فعاليات الدورة السادسة لـ ” قمة عالم المشاريع الصغيرة والمتوسطة 2019 ” التي تنظمها مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، إحدى مؤسسات دائرة التنمية الاقتصادية في دبي تحت شعار ” تسريع وتيرة النمو “.
وتهدف القمة التي تقام بالتعاون مع مجموعة أس بي آي” جيرت ستاندز جروب في دبي بفندق الريتز كارلتون،مركز دبي المالي العالمي إلى تحسين القدرة التنافسية للشركات الصغيرة والمتوسطة وتعزيز تكامل الفرص الاقتصادية للمشاريع.
وسلطت القمة التي حضرها 1000 شخص من رواد الأعمال وكبار رجال الأعمال والمستثمرين إلى جانب كبار المسؤولين من مختلف الجهات الحكومية الضوء على الشركات الناجحة من مختلف القطاعات والتي تميزت بحس الابتكار إلى جانب الجلسات النقاشية وورش العمل التي ترأسها نخبة من كبار القادة والمهلمين في قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة.
وقال سعادة سامي القمزي مدير عام اقتصادية دبي إن أجندة القمة تتناسب مع توجهات الدائرة المتمثلة في تعزيز مكانة دبي كمركز عالمي للابتكار وريادة الأعمال حيث تعتبر ريادة الأعمال واحدة من الأدوات المساهمة في التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة وهي مرتبطة كذلك بالأجندة الوطنية لدولة الإمارات 2021 المتمثلة في تبوؤ الإمارت صدارة الدول في احتضان ريادة الأعمال وتعد خطة دبي 2021 واحدة من الاستراتيجات المساهمة في جعل دبي المدينة الأسعد التي تجمع أشخاصاً متمكنين ومساهمين في تشكيل مجتمع واقتصاد المستقبل في الإمارة.
وأضاف أن مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة تولت منذ العام 2002 دعم ريادة الأعمال عبر مجموعة من المبادرات بالشراكة مع القطاعين الحكومي والخاص، لافتا إلى أن هذه الجهود توجت في استفادة 34 ألفا و694 رائد أعمال من خدمات بدء الأعمال والاستشارات والتطوير وساهمت في تأسيس 6 آلاف و53 شركة إماراتية واحتضان 571 مشروعاً للانطلاق عبر مركز حمدان للابداع والابتكار.
وأشار مدير عام اقتصادية دبي إلى أن صافي القيمة المالية للحوافز والدعم الذي قدمته المؤسسة منذ العام 2002 لأصحاب المشاريع 459 مليون درهم إلى جانب الدعم المالي الخاص بصندوق محمد بن راشد لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة الذي قدم تمويلات مالية بقيمة 68 مليون درهم، داعماً بذلك 97 مشروعًا إماراتيا.
من جانبه قال عبد الباسط الجناحي المدير التنفيذي في مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة إن المؤسسة تسعى إلى تهيئة نظام مثالي لدعم المواهب الريادية والشركات الناشئة الواعدة، مشيرا إلى أنه في السنوات الأخيرة ركزت المؤسسة بشكل خاص على تشجيع المشاريع الصغيرة والمتوسطة في تبني ممارسات حوكمة الشركات واعتماد أحدث التقنيات المبتكرة واكتساب مجموعات من المهارات التي تعزز من إمكاناتهم في تمويل مشاريعهم التنموية واستدامة تنافسيتهم.
واعتبر أن قمة عالم المشاريع الصغيرة والمتوسطة 2019 تساهم في استمرار التعاون بين شركاء التنمية و تعزيز تنافسية مجتمع ريادة الأعمال إلى جانب الاستفادة من الفرص المستقبلية واستدامة النمو وهو ما يتوازى مع استراتيجية المؤسسة وخطة دبي 2021 للمشاريع الصغيرة والمتوسطة التي تركز على ثلاثة محاور رئيسية هي : زيادة النشاط الريادي وتعزيز القدرة التنافسية للمؤسسات من خلال الابتكار والإنتاجية والجودة وتكامل أقوى للشركات الصغيرة والمتوسطة مع فرص الاقتصادية عالية النمو. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.