8 قتلى بهجوم مسلح على مدرسة في البرازيل

دولي

 

قتل مهاجمان بالرصاص ثمانية أشخاص ثم أقدما على الانتحار اول امس في مدرسة بلدة سوزانو القريبة من مدينة ساو باولو، وفق الشرطة.
وقال متحدث باسم الشرطة العسكرية في تصريحات صحفية إن ستة أشخاص قتلوا على الفور وتوفي اثنان لاحقاً في المستشفى.
وأضاف أن الهجوم الذي استهدف المدرسة الواقعة في ساو باولو الكبرى أوقع كذلك عشرة جرحى.
وقال حاكم ساو باولو جواو دوريا إنه لم يتضح بعد إن كان المهاجمان اللذان لم يعرف عمرهما طالبين سابقين.
وقال دوريا “إنه المشهد الأكثر مرارة الذي رأيته في حياتي”.
وقال الكولونيل مارسيل ساليس من الشرطة العسكرية للصحافيين إن المهاجمين أطلقا النار على صاحب محطة لغسل السيارات، وأصابوه بجروح، قبل دخول المدرسة، واستخدما “مسدساً وسلاحاً يشبه القوس وسهاماً”.
وبعد إصابة الطلاب في الباحة خلال الفسحة المدرسية، توجها إلى مختبر اختبأ فيه الطلبة وانتحرا في الممر، وفق ساليس.
وقال طلبة لمحطات التلفزيون إن المهاجمين كانا يرتديان قناعين عليهما رسم جمجمة الموت.
وعرضت قناة تلفزيونية مشاهد الطلبة وهم يفرون بعد تسلق جدران المدرسة ويصرخون.
وقال مصور صحفي أن عدداً كبيراً من الأهالي احتشدوا أمام مدرسة راول برازيل الرسمية، وهم ينتظرون بقلق أخبارا عن أبنائهم.
ونادراً ما شهدت مدارس البرازيل هجوماً بسلاح ناري. ولكن في أبريل 2011 أطلق طالب سابق النار على طلبة في مدرسة في ضاحية ريو وقتل 12 وأصاب عديدين بجروح ثم انتحر.
وتسجل البرازيل ستين الف جريمة سنوياً معظمها بسلاح ناري، وتعد من أكثر بلدان العالم عنفاً.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.