اطلع على مشاريعها التقنية

عبدالله المري يتفقد الإدارة العامة للذكاء الاصطناعي

الإمارات

 

دبي – الوطن:

هنأ سعادة اللواء عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، الإدارة العامة للذكاء الاصطناعي بمناسبة فوز دولة الإمارات عبر تطبيق شرطة دبي الذكي بجائزة القمة العالمية للحكومات عن فئة الخدمة المبتكرة، وراية برنامج حمدان بن محمد للحكومة الذكية عن مبادرة مركز الشرطة الذكي كأفضل مبادرة حكومية وحصول المركز على أعلى نسبة تصويت من الجمهور.
وأعرب اللواء عبدالله خليفة المري عن سروره وسعادته بأن البرنامج يحمل اسم سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، مؤكداً أن شرطة دبي تتبنى ما قاله سموه: “إن تحقيق سعادة المتعاملين، يمثل الهدف الأسمى للعمل الحكومي”، وتسعى جاهدة لتعزيز ثقة وسعادة المتعاملين بتقديم خدمات نوعية تواكب توجهات القيادة والتطورات المتسارعة لدبي الذكية، وتحقق سعادة المتعاملين التي تعد المقياس الرئيس لكفاءة وتميز العمل الحكومي، مثمناً جهود فريق عمل القيادة العامة لشرطة دبي ، وموجهاً شكره لكل من أسهم في تحقيق هذه الإنجازات، وداعياً الضباط والأفراد والمدنيين كافة لبذل المزيد من العطاء للارتقاء بشرطة دبي إلى أعلى المراكز.
جاء ذلك خلال تفقد سعادة اللواء المري الإدارة العامة للذكاء الاصطناعي، ضمن برنامج التفتيش السنوي للإدارات العامة ومراكز الشرطة، بحضور اللواء الدكتور السلال سعيد بن هويدي الفلاسي، مساعد القائد العام لشؤون الإدارة، والعميد خالد ناصر الرزوقي، مدير الإدارة العامة، ونائبه لشؤون التطبيقات العقيد عدنان محمد، والعقيد الدكتور صالح الحمراني، نائب مدير الإدارة العامة للتميز والريادة، العقيد خالد سعيد بن سليمان، مدير إدارة الرقابة والتفتيش، والمقدم حسين بن غليطة نائب مدير الإدارة العامة للذكاء الاصطناعي وعدد من الضباط.
واطلع سعادة اللواء المري على المشاريع التقنية التي نفذتها الإدارة العامة للذكاء الاصطناعي في العام 2018، بالإضافة إلى تطوير الخدمات في العام الجاري، ونتائج تطوير دفتر المخالفات الذكي والضابط الذكي والتوقيع الالكتروني كما واطلع على ما انجزه تطبيق شرطة دبي الذكي، حيث انجز 508 الاف و506 معاملات العام الماضي.
واطلع سعادته على نسبة إنجاز مشروع تطوير مركز بيانات شرطة دبي، والذي سيكون أحد أهم المراكز الحيوية المُجهزة بتجهيزات خاصة ومواصفات عالمية ومزودات للطاقة الشمسية والاحتياطية، وسيستضيف جميع الأجهزة والأنظمة الرئيسية والمنظومات التخزينية والبرامج والأجهزة الشبكية والأمنية الموصولة بشبكات داخلية وبالإنترنت وبسرعات عالية جداً لتقديم أفضل الخدمات للجمهور الداخلي والخارجي على مدى 24 ساعة ليتواكب مع متطلبات خطة حكومة دبي للتطور والتحول إلى مدينة ذكية وتحقيق متطلبات إنترنت الأشياء، والبيانات المفتوحة، الأمر الذي يتطلب تجهيز وإعداد بنية تحتية كبيرة وسريعة وآمنة تعمل بكفاءة عالية لكي تستوعب هذا الكم الهائل من البيانات عبر الإنترنت.
وأشاد سعادته بإنجازات مركز التكنولوجيا الافتراضية في الإدارة العامة للذكاء الاصطناعي، وعدد الأشخاص الذين قاموا بتحميل الألعاب الإلكترونية المطورة من قبل شرطة دبي من المتاجر الإلكترونية “آبل ستور وجوجل بلاي” على الهواتف الذكية، حيث تجاوز العام الماضي الـ 25 مليون تحميل، وتم تطويرها داخلياً من قبل موظفي شرطة دبي، ويتم توفيرها على متاجر الألعاب الإلكترونية ومراكز الشركة الذكية SPS، كما قامت شرطة دبي بتسجيل حقوق الملكية الفكرية لهذه الألعاب في وزارة الاقتصاد، وتمكنت من بناء وتطوير المورد البشري الذي اكتسب خبرة ممتازة في تطوير الألعاب الإلكترونية.
وأكد سعادته أن القيادة العامة لشرطة دبي تلتزم بترسيخ مبدأ المسؤولية المجتمعية، والتي تمثل إحدى الركائز الأساسية لشرطة دبي، وذلك من خلال تطوير ألعاب إلكترونية توعوية ومُسلية، والتي تعد من أفضل السبل والوسائل للمساهمة في نشر التوعية بسبب الانتشار الواسع للألعاب على مختلف الأجهزة والأنظمة، ولما تحتويه هذه الألعاب من رسائل تعليمية في قالب ممتع للصغار والكبار وخاصة أن فئة الألعاب التعليمية احتلت المركز الأول في تحميل الألعاب في 74 دولة بـ 16 لغة منها العربية والإنجليزية والإسبانية والفرنسية والألمانية واليابانية والكورية والصينية والبرتغالية.
واطلع سعادة اللواء المري على الهوية الجديدة للإدارة العامة للذكاء الاصطناعي واستعرض استراتيجية الذكاء الاصطناعي 2018-2021، التي تهدف إلى تحقيق أهداف مئوية الإمارات الساعية إلى تعديل وتنفيذ البرامج والمشروعات التنموية لبلوغ المستقبل، والاعتماد على الذكاء الاصطناعي في خدمة وتحليل البيانات بمعدل 100% بحلول 2031، والارتقاء بمستوى الأداء الحكومي، وتسريع الإنجاز وخلق بيئة عمل مبتكرة، لتكون الإمارات الأولى في العالم في الاستثمار بالذكاء الاصطناعي في مختلف قطاعاتها الحيوية.
واستمع سعادته إلى الخطة الاستراتيجية للذكاء الاصطناعي في شرطة دبي لعام 2018 -2021 التي تهدف إلى تطوير جميع الأنظمة الذكية إلى أنظمة تقوم بتنبؤ الاحتياجات الخاصة بالمتعاملين اعتمادا على أساليب الذكاء الاصطناعي في كل المجالات الشرطية والتنبؤ الأمني بالجريمة والحوادث المرورية وتطوير وإعداد أفضل التقنيات وأدوات الذكاء الاصطناعي التي تخدم الجمهورين الداخلي والخارجي لشرطة دبي، إلى جانب الاستخدام المتوازن بين أدوات الذكاء الاصطناعي والكوادر البشرية إضافة إلى تحقيق سرعة ودقة الاستجابة للمتعاملين بمختلف لغاتهم وتحليل الأدلة بالواقع المعزز من خلال التطبيقات الافتراضية ورفع كفاءة موظفي الشرطة في استخدام تقنيات وأساليب الذكاء الاصطناعي من أجل تحقيق توجهات القيادة الرشيدة ودعم استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي الساعية إلى تطوير وتنظيم أدوات تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي بحيث تكون جزءاً لا يتجزأ من منظومة العمل الحكومي في الدولة بما يسهم في مواجهة المتغيرات المتسارعة وتحقيق تطور نوعي في الأداء العام على المستويات كافة عبر بناء منظومة رقمية ذكية كاملة ومتصلة تتصدى للتحديات أولاً بأول وتقدم حلولاً عملية وسريعة تتسم بالجودة والكفاءة .
ووقف على التطورات التي تحدث في مراكز الخدمة المستقبلية والمتعاملين والبحث الجنائي وامن الطرق وإدارة الازمات والكوارث والأدلة الجنائية والعمليات والاهداف التي تمثلت في تسخير الذكاء الاصطناعي لخفض الحوادث المرورية وضمان سلامة وأمن الطرق وتطوير تقنيات إدارة الازمات من خلال أنظمة مدعومة بالذكاء الاصطناعي واستحداث وتطوير أنظمة وقائية للتنبؤ والحد من الوقوع الجرائم وتوفير خدمات للمتعاملين مدعمة بتقنيات الذكاء الاصطناعي واستغلال تقنيات الذكاء الاصطناعي لرفع الإنتاجية وسرعة ودقة تحليل ومعالجة القضايا الجنائية
واستعرض سعادته عدد من المشاريع المستقبلية، منها تقنية البلوك تشين والخريطة التفاعلية والمحلل الذكي والدورية الذكية ومركز الإحصاء الأمني والمساعد الذكي “امنة” للضابط المناوب وتحليل القضايا وتحليل الأدلة وتحليل سيناريوهات الازمات بالإضافة إلى عدد من الخدمات المجتمعية.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.