ميليشيات إيران تواصل خروقاتها ولا تقدم حول إعادة الانتشار في الحديدة

الحوثيون يرتكبون 8 آلاف جريمة ضد قبائل حجور

الرئيسية دولي

 

 

رصدت منظمات حقوقية يمنية نحو 8 آلاف جريمة ارتكبتها ميليشيات الحوثي الموالية لإيران ضد سكان قبائل حجور في مديرية كشر شمال محافظة حجة الحدودية خلال شهرين، داعية إلى عقد جلسة طارئة لمجلس الأمن لحماية المدنيين من البطش الحوثي، واصفة تلك الممارسات بإنها ترقى إلى جرائم حرب؟
وبحسب ما ذكرته وسائل اعلام امس، كشفت المنظمات الحقوقية اليمنية عن تلك الجرائم خلال وقفة تضامنية في مدينة مأرب اول أمس، بحضور ناشطين، ومندوبي المنظمات الحقوقية ومهتمين من وسائل الإعلام المحلية والدولية.
وأشارت المنظمات المشاركة في الفعالية التضامنية إلى أن الحصيلة الأولية تشير إلى أن حالات الانتهاكات التي ارتكبتها الميليشيات الحوثية بحق أبناء مديرية كشر خلال شهرين بلغت 7921 حالة انتهاك، بينها: 205 حالات قتل، بينهم 20 طفلاً و30 امرأة، حيث تنوعت بين الإعدام المباشر والإعدامات الجماعية والقصف بالأسلحة الثقيلة بما فيها الصواريخ الباليستية على المنازل بمن فيها من النساء والأطفال، بالإضافة إلى استخدامهم دروعاً بشرية.
وعلى صعيد متصل قال وزير الإعلام اليمني، معمر الأرياني، إن إيران تستخدم ميليشيات الحوثيين، للضغط على المجتمع الدولي وتخفيف القيود الدولية عليها.
وفي تصريحات صحفية على هامش زيارته للعاصمة الأردنية عمان، استبعد الأرياني التزام الحوثيين باتفاق استوكهولم والاتفاقات حول الأسرى التي جرت في الأردن.
وأكد الأرياني ضرور تصنيف ميليشيا الحوثي جماعات إرهابية، بسبب الجرائم التي ارتكبتها ضد المواطنين، والابادة الجماعية للمدنيين العزل.
وقال الإرياني إن الميليشيا تربي جيلاً على الأفكار الإرهابية، محذراً مما اعتبره قنبلة موقوتة قد تنفجر بوجه العالم أجمع.
ومن جانبه أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن اول امس أن ميليشيات الحوثي تواصل انتهاكات وقف إطلاق النار في الحديدة، ووصل عدد الخروق خلال الـ 24 ساعة الماضية إلى 31 خرقاً.
إلى ذلك، ذكرت مصادر يمنية عسكرية أن ميليشيات الحوثي قصفت باتجاه قوات الجيش الوطني في مدينة الصالح شمال شرق مدينة الحديدة.
وأشارت إلى أن المليشيات حاولت التسلل إلى مواقع الجيش شرق مدينة الصالح، لكن قوات الشرعية تمكنت من إحباط الهجوم.
كما قصفت المليشيات مواقع أخرى في مدينة الدريهمي بمدفعية الهاون، ومواقع قوات العمالقة المتواجدة في مديرية التحيتا.
وكانت قوات التحالف، أسقطت اول امس، طائرة حوثية مسيرة فوق سماء معسكر التحالف بالحديدة والذي يتواجد فيه الفريق الحكومي في لجنة إعادة الانتشار.
وقال عضو الفريق الحكومي في لجنة تنسيق إعادة الانتشار بالحديدة، العميد صادق دويد، إن محاولة الميليشيات الحوثية الفاشلة استهداف مقر الفريق الحكومي بلجنة إعادة الانتشار، اول أمس بالصواريخ، وامس بالطيران المفخخ ” تأكيد على جديتهم، في وأد اتفاق السويد، وعزوفهم عن مسار السلام”.
هذا وأعلن أعضاء مجلس الأمن أن مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيثس أفاد بعدم إحراز تقدم على صعيد إعادة الانتشار في مدينة الحديدة، بحسب ما نص اتفاق ستوكهولم الذي عقد في ديسمبر الماضي.
وقال وزير الخارجية الفرنسي فرانسوا ديلاتر، رئيس المجلس الحالي، لصحفيين بعد اجتماع مغلق اول امس إن تقرير غريفيثس “ليس جيدا”.
بدوره قال مارك بيكستين دي بوتسفيرفي، سفير بلجيكا لدى الأمم المتحدة، لصحفيين “في هذه اللحظة لم يتم إحراز تقدم لذا ربما يتعين على المجلس القيام بشيء ما”.
في حين أعلنت كارين بيرس، سفيرة بريطانيا لدى الأمم المتحدة، أن أعضاء المجلس لطالما ذكروا أن الاتفاق الذي تم التوصل إليه في ستوكهولم “هش- وهذا دليل على أنه هش”، لكنها أضافت “إلا أنه لا يمكنني القول إنه أكثر اضطرابا مما كنا نتوقع”.
ويذكر أن رئيس بعثة المراقبة الأممية ولجنة إعادة الانتشار في الحديدة، الجنرال مايكل لوليسغارد، كان أبلغ في وقت سابق، فريق الحكومة اليمنية الشرعية في اللجنة، عدم موافقة ميليشيات الحوثي الانقلابية على تنفيذ المرحلة الأولى من خطة إعادة الانتشار في الحديدة بموجب اتفاق السويد.
وكشف عضو فريق الحكومة اليمنية الشرعية في محادثات السويد، عسكر زعيل، أن الفريق الحكومي بعث رسالة إلى لوليسغارد بالموافقة على تنفيذ المرحلة الأولى قبل يومين، غير أن الأخير رد بأن الحوثيين لم يوافقوا على التنفيذ رغم اللقاءات المتواصلة معهم.
وكتب زعيل في تغريدة على حسابه في “تويتر”: “‏بعد استلام لوليسغارد رسالة الموافقة من الفريق الحكومي لتنفيذ المرحلة الأولى، قبل يومين، يأتي رده قبل قليل أن الحوثيين لم يوافقوا على التنفيذ رغم لقائه المتواصل معهم من اول أمس، ولم يصل معهم إلى التفاصيل بشأن تنفيذ الاتفاق”.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.