“الشارقة عاصمة عالمية للكتاب” تروج مشروع الإمارة الثقافي في “لندن للكتاب”

الإمارات

 

نظّم مكتب الشارقة عاصمة عالمية للكتاب بحضور الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي رئيس اللجنة العليا للشارقة عاصمة عالمية للكتاب حفل استقبال في جناحها المشارك في الدورة 48 من معرض لندن الدولي للكتاب بهدف التعريف بمنجزات إمارة الشارقة الثقافية وتسليط الضوء على تجربة نيلها لقب العاصمة العالمية للكتاب للعام 2019 اللقب الأرفع من نوعه على مستوى العالم.
وتعرّف الضيوف خلال الحفل على أهم المنجزات التي حققتها إمارة الشارقة في المجال الثقافي وصناعة النشر كما اطلع الحضور على شروحات شاملة حول استعدادات الإمارة للاحتفال باللقب تحت شعار “افتح كتاباً.. تفتح أذهاناً” حيث ستشهد الشارقة سلسلة فعاليات ضخمة في جميع مناطقها انطلاقاً من 23 أبريل الجاري يشارك فيها جميع فئات المجتمع من مقيمين وزوّار وشخصيات ثقافية وأدبية وإعلامية إماراتية وعربية وعالمية.
وشاركت “الشارقة عاصمة عالمية للكتاب” بمنصة تفاعلية تحاكي إحدى مشاريع عام اللقب وهي مكتبات شاطئية تقام في الشارقة بتنظيم من هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق) ونادي سيدات الشارقة وثقافة بلا حدود وبلدية الشارقة.
و أشارت أماني آل علي مدير مكتب الشارقة عاصمة عالمية للكتاب إلى أن تعريف المثقفين البريطانيين والعالميين على استعدادات الإمارة لنيل لقب الشارقة عاصمة عالمية للكتاب خطوة أولى تفتح الباب أمام دعوة العالم بأسره لمواكبة الاحتفالات التي تستعد الإمارة لإطلاقها احتفاءً بهذه المناسبة، ..مؤكدة أن مشاركة المكتب في معرض لندن الدولي للكتاب فرصة مهمة للتعريف بالخطط والبرامج المستقبلية التي يتحضر لتنفيذها.
وقالت آل علي: حرصنا من خلال هذه المشاركة على أن نتواجد هذا العام وفي هذه المناسبة بالتحديد التي تتزامن مع إقامة هذا الحدث الثقافي لنعرّف الجميع بما قدمته إمارة الشارقة خلال 40 عاماً من منجزات ثقافية تحسب للإرث الإنساني والعربي على حد سواء كما تسهم هذه المشاركة في مد جسور التواصل مع مختلف الجهات الثقافية ودور النشر والأدباء والمثقفين لتعزيز سبل التعاون المشترك فيما يخص الكثير من البرامج والأنشطة الثقافية مستقبلاً.
وكانت إمارة الشارقة قد أعلنت وخلال افتتاح الدورة الـ 37 من معرض الشارقة الدولي للكتاب أن احتفالاتها باختيارها عاصمة عالمية للكتاب لعام 2019 ستبدأ في 23 أبريل من العام الجاري وتُختتم في 22 أبريل 2020 تحت شعار “افتح كتاباً.. تفتح أذهاناً” بما يجسّد الدور الكبير والمحوري الذي يلعبه الكتاب في حياة المجتمعات ويؤكد على المكانة الكبيرة والمهمة التي حققتها إمارة الشارقة في جعل الكتاب محوراً لحياة سكانها وزوارها ووسيلة تنموية لتحقيق التقارب والتواصل الحضاري بين مختلف الثقافات.
ويأتي اختيار اللجنة الدولية لعواصم الكتاب العالمية في اليونسكو “الشارقة عاصمة عالمية للكتاب لعام 2019” تقديراً لدورها البارز في دعم الكتاب وتعزيز ثقافة القراءة وإرساء المعرفة كخيار في حوار الحضارات الإنسانية واعترافاً بالجهود الكبيرة التي تقوم بها الإمارة في مجال نشر ثقافة القراءة على المستوى العربي والدولي.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.