منتدى يجمع اتحاد مصارف الإمارات وسوق أبوظبي العالمي حول التقنيات المالية والأصول المشفرة

الإقتصادية

 

أبوظبي – الوطن
نظم اتحاد مصارف الإمارات وسوق أبوظبي العالمي منتدى حول التقنيات المالية والأصول المشفرة، جمع تحت مظلته خبراء القطاع لمناقشة مدى تأثير هذه الاتجاهات على قطاع الخدمات المالية العالمي، والفرص والتحديات التي تفرضها. واستضاف سوق أبوظبي العالمي الفعالية بالتنسيق مع لجنة الامتثال في اتحاد مصارف الإمارات، حيث تم التركيز على مجموعة من المواضيع في مقدمتها، القوانين التنظيمية والنهج الإشرافي الذي يعتمده السوق في التقنيات والأصول المشفرة، وكيفية الاستفادة من التقنيات التنظيمية مثل البيانات الضخمة والتعلم الآلي، التي تعزز من أطر الرقابة وإدارة التعاملات المالية وسبل التعاون بين الجهات التنظيمية المالية والبنوك في تطوير الإجراءات والخطوات المطلوبة، لمواجهة المخاطر التنظيمية فيما يتعلق بأعمال الأصول الرقمية.

وفي ضوء الابتكار في التقنيات المالية مثل العملات المشفرة وغيرها من الأصول المشفرة، يشهد قطاع الخدمات المالية تغييرات كبيرة لم يشهدها أي قطاع آخر، إذ يتعين بموجب هذه التحولات السريعة على كل من البنوك والمؤسسات المالية والسلطات التنظيمية المالية؛ القيام بدور محوري لمراقبة وتنظيم هذه التطورات وضمان عمل الخدمات المالية بطريقة كفوءة وموثوقة في ظل البيئة الرقمية المتنامية.

وفي تعليق له، قال معالي عبد العزيز الغرير، رئيس اتحاد مصارف الإمارات: “نحن في اتحاد مصارف الإمارات من أكبر مؤيدي الابتكار الذي يغير وجه صناعة الخدمات المالية في الدولة، كما أننا نؤمن بأهمية التعاون والتعاضد لتسهيل هذا التحول، وضمان حدوثه بسلاسة. وبالنظر إلى التطور السريع للتقنيات المالية الحديثة مثل العملات المشفرة وغيرها من الأصول المشفرة، فإنه من الضروري أن نقوم بتطوير الأطر والأنظمة التي تنظم عملها”.

وأضاف: “وفيما نطمح لأن نكون من أهم المراكز المالية الدولية، علينا مواكبة التغييرات التقنية السريعة التي تحدث في القطاع. وإن ضمان وجود بيئة سوق مالية ونقدية قوية أمر بالغ الأهمية لتحقيق ذلك، وإن بلوغ هذا الهدف ليس ممكنًا إلا من خلال حماية حقوق المستهلك وتوفير سوق يتمتع بمعايير مصرفية عالية. ويعد هذا المنتدى نقطة انطلاق مهمة في هذا السياق، ونحن نتطلع إلى استمرار هذا التعاون مع سوق أبوظبي العالمي للتطرق لمثل هذه المواضيع المهمة وتوفير المنصة المناسبة لمناقشتها”.

ومن جانبه، قال ريتشارد تينغ، الرئيس التنفيذي لسلطة تنظيم الخدمات المالية بسوق أبوظبي العالمي: “يسرنا استضافة هذا الحدث بالتعاون مع اتحاد مصارف الإمارات لمناقشة الفرص والتحديات التي تطرحها الديناميكيات المتغيرة للصناعة المصرفية، حيث يسلط هذا المنتدى الضوء على أهمية التعاون بين المشرّعين والهيئات المالية، وتعزيز الثقة والالتزام اللازم لتوفير أنشطة التقنيات المالية ضمن قطاع الخدمات المالية. وشكل هذا المنتدى منصة رائدة لتبادل المعرفة وطرح فهم أعمق لعمل سلطة تنظيم الخدمات المالية الداخلي في الإشراف على النشاطات ذات العلاقة بالتقنيات المالية والأصول المشفرة، فضلاً عن التعريف بجهود فريق سلطة تنظيم الخدمات المالية في سوق أبوظبي العالمي في دعم التحول الرقمي وتبني الابتكار المالي في قطاع الخدمات المالية في أبوظبي ودولة الإمارات. وكانت المؤسسات المالية في دولة الإمارات قد بذلت على مدى السنوات الماضية، جهودًا كبيرة للحفاظ على بيئة الخدمات المالية وتعزيزها، ونحن ماضون في هذه المساعي المشتركة الناجحة والفعالة في المستقبل”.

واستعرض سوق أبوظبي العالمي خلال العروض التقديمة أهداف السياسة التي يعتمدها السوق والميزات الرئيسية التي يقوم عليها الإطار التنظيمي لأنشطة الأصول المشفرة، والذي أطلق في يونيو 2018 ويعد واحداً من أكثر الإطارات شمولية لمشغلي الأصول المشفرة، شاملاً البورصات، وجهات الحفظ، وشركات الوساطة، إلى جانب دوره كأداة رقابية، تعمل على خفض مخاطر الجرائم المالية في مجال تعاملات الأصول الرقمية.”

وطرح شو بوي لي، مستشار العمليات المصرفية في مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي، أحد المتحدثين في المنتدى، رؤيته في تطوير بيئة تقنيات مالية مستدامة لدولة الإمارات العربية المتحدة.

واختتمت الجلسة بعرض تقديمي لحنان منصور، رئيسة لجنة الامتثال في اتحاد مصارف الإمارات، ورئيسة الامتثال التنظيمي في بنك أبوظبي الأول، والتي تطرقت إلى أهمية التعاون وتبادل المعلومات ذات العلاقة بالتطورات التكنولوجية في سبيل إدارة المخاطر المرتبطة في القطاع المصرفي بشكل أفضل.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.