تامر سالم اختصاصي طب عيون لــ " الوطن "

المركز الإسباني يعالج جميع مشاكل الإبصار بأحدث الأجهزة وأكفأ الأطباء مقمين وزائرين

الإمارات

 

حوار- أماني لقمان:
بدأ المركز الاسباني لطب العيون العمل منذ 2007، بجميع تخصصات العيون والتجهيزات الطبية الكاملة، ويحتوي المركز على 5 غرف للفحوصات الكاملة للعيون، بوجود 5 أطباء مقيمين من أكفأ أطباء العيون بالمنطقة، إضافة إلى أطباء زائرين من إسبانيا .
التقت “الوطن ” بالدكتور تامر سالم اختصاصي طب العيون، جراحات القرنية، تخصص جراحات القرنية وإصحاح البصر، ليحدثنا عن المركز بصورة تفصيلية، فالي محاور اللقاء :

التأسيس وأشهر التخصصات
تحدث الدكتور تامر سالم، عن تأسيس المركز، قائلاً: تأسس المركز في العام 2007، ولنا سمعة طيبة في الإمارات، كما يوجد للمركز فرع في دبي يحمل نفس الاسم المركز الاسباني لليزك والعيون والتجميل، يقوم المركز بعمليات تجميل للجفون ويوجد طبيب متخصص بالمركز و كما هناك طبيب زائر هو الطبيب اندريه نمسف وهو متخصص في جراحات تجميل الجفون سواء بالشد ا كما يوجد فرع للمركز في إمارة دبي.
والمركز به 3 أطباء زائرين وهناك تعاون بين المركز وجامعة سانت خوان، والتحديثات التي خص بطب العيون توجد بصرة متوفرة بالمركز على مستوى الأطباء المعدات والأجهزة، وللمركز علاقات بمراكز متخصصة في برشلونة ومدريد وفلينسيا.
بالمركز جميع التخصصات المختصة بعلاج أمراض العيون، وأشتهر المركز الاسباني بعلاج أمراض القرنية وعلاج عيوب الأبصار مثل الليزر والليزك والانترا ليزك وحقن العدسات، فالمركز اشتهر وتخصص في علاج جميع أمراض الإبصار والتخلص من النظارات الطبية بعمليات متطورة، ويشهد المركز إقبال كبير من المواطنين والمقيمين لما اتسمت سمعته من نجاح منقطع النظير بعمليات أمراض وإصحاح النظر.
ويعتمد المركز في هذا النوع من العمليات بامتلاكه لثلاثة أجهزة متطورة وممتازة وتعد من احدث ما توصل له العلم من أجهزة علاجية لأمراض الإبصار في العالم، ويقوم المركز بتغيير الأجهزة كل عامين وبذلك يواكب احدث ما تنتجه الوسائط العلمية من أجهزة حديثة عالميا تعمل على إصحاح البصر، و المركز يتعامل مع 66 جنسية مختلفة مقيمة بدولة الإمارات، وأصبح يأتي للمركز مرضى يسألون بالاسم عن أنواع العلاجات مثل الليزر والليزك والانترا ليزك والفيمتو اسمايل .

كفاءات طبية بالمركز
أوضح الدكتور تامر سالم أن المركز يتوفر على تخصصات عدة وأضاف: بالنسبة للتخصصات الأخرى لدينا قسم تخصصات جراحات العيوب الانكسارية، وبالمركز يوجد جميع عمليات إصلاح البصر وكذلك عمليات حقن العدسات لمن لديهم ضعف بالبصر لأكثر من 10 درجات، ويوجد عمليات لزراعة القرنية، وعمليات علاج عيوب القرنية نفسها، وعمليات حقن القرنية كما يوجد بالمركز عمليات الماء الأبيض ويقوم بها الاستشاري الدكتور أيمن شومان وهو متخصص كذلك في الشبكية وأمراض سكري الشبكية، وأشير إلى ان هناك ندرة لهذا التخصص والأطباء المتخصصين في هذا المجال بالإمارات ولذلك يتميز المركز الاسباني بعمل هذا النوع من العمليات، وهي عمليات تحتاج إلى أطباء أكفاء وبالمركز يتم علاج جميع أنواع الأمراض المختصة بسكري الشبكية مثل الانفصال الشبكي والنزيف السكري والجلطات التي تحصل في الشبكية نتيجة لمرض السكري وهي أمراض معقدة تحتاج إلى حد ما من الخبرات المتراكمة، ويعد الدكتور أيمن شومان من الأطباء الأكفاء في هذا التخصص، كما يوجد في هذا التخصص الدكتور الزائر خوان غارفيا سانجوس، يأتي من اسبانيا زيارة كل شهر للمركز لمتابعة علاج المرضى ومتخصص في علاج الشبكية، كما بالمركز الدكتور خوسيه رامون ويسو، وهو شريك بالمركز ورئيس قسم العيون في جامعة سان خوان بإسبانيا وتخصصه علاج أمراض الماء الأبيض والماء الأزرق، وأركز على ان عمليات الماء البيضاء منتشرة ومتداولة يومياً وبصورة كبيرة ويحتاج لها الأغلبية خاصة من كبار السن، وهذه العمليات تتم بثلاثة طرق، الجراحية وهي قديمة، وطريقة الموجات الصوتية، وبالمركز تتم هذه العملية بالليزر 100%، ودون تدخل جراحي ولذلك تتم بصورة متناهية الدقة وبدون خيوط، ويتم تفتيت العدسة بالليزر والموجات الصوتية وحقن العدسات ثلاثية الأبعاد، بحيث أن بعد إزالة الماء الأبيض يستطيع المريض الرؤية لمسافة طويلة ويستخدم الكومبيوتر ويقرأ بصورة واضحة، وهذه من أحدث أنواع العمليات ومتوفرة بالمركز الإسباني، كما بالمركز الدكتور وائل رومية وهو متخصص كذلك في القرنية وإصلاح لب البصر، والدكتورة حنان متخصصة في علاج الحول وعيوب عيون الأطفال، فالمركز به تخصص لطب عيون الأطفال، مختص للنظر والحول، وبالمركز الدكتور الإسباني الزائر فرنالدو، وهو متخصص في الماء الأزرق أو ما يسمى بضغط العين العالي، وبذلك يكون المركز الاسباني مغطي لجميع عيوب أمراض العيون، منها عيوب القرنية، وعيوب الأبصار ومنها الماء الأبيض والماء الأزرق، والحول، وعيون الأطفال، وأمراض الشبكية.

عمليات التجميل
لفت الدكتور تامر سالم، إلى عمليات التجميل التي يقوم بها المركز وقال: يقوم المركز بعمليات تجميل للجفون ويوجد طبيب متخصص بالمركز و كما هناك طبيب زائر هو الطبيب اندريه نمسف وهو متخصص في جراحات تجميل الجفون، كما يوجد فرع للمركز في إمارة دبي.
والمركز به 3 أطباء زائرين وهناك تعاون بين المركز وجامعة سانت خوان، والتحديثات التي تختص بطب العيون توجد بصورة متوفرة بالمركز على مستوى الأطباء والمعدات والأجهزة.

أجهزة متطورة
وعن الأجهزة المستخدمة للعلاج بالمركز ومدى مواكبتها عالمياً قال الدكتور تامر : بالمركز الإسباني جميع أنواع الأجهزة التشخيصية المتطورة للعيون، ويوجد بالمركز جهازين لا يوجد مثيل لهما إلا في مركزين آخرين في الإمارات، وهما جهازي رسم الشبكية ورسم الأعصاب البصرية وهي أجهزة تشخيصية تساعد على معرفة مدى سلامة العصب البصري مثل رسم الشبكية لمعرفة قوة الشبكية وحساسيتها للاضاءات ولتمييز الألوان وهل توصل الصورة بحساسية طبيعية ام هناك خلل، وكذلك مدى سلامة العصب البصري برسم الشبكية ورسم العصب البصري، وعلى حد علمي ان هذا الجهاز لا يوجد في أبوظبي غير في المركز الإسباني.
كما بالمركز أجهزة متخصصة كثيرة منها ثلاثة أجهزة متخصصة لتصوير وتجهيز سطح القرنية وأجهزة للموجات الصوتية ويتم استخدامهم لعلاج الماء الأبيض والماء الأزرق وعمليات زراعة العدسات لمعرفة قوتها، ويوجد جهاز لمعرفة عدد الخلايا الخلفية للقرنية ويساعد في عملية تتبع الحالات بعد إجراء العمليات مثل الليزك وزراعة العدسات لتتبع حالة وسلامة القرنية، كمل يوجد جهاز الأشعة المقطعية لمركز الإبصار وللعصب البصري وللسطح الأمامي والخلفي للقرنية، فالأشعة المقطعية للعيون مهمة جداً، وأشير إلى أن أي جهاز للعيون ولتشخيص أمراض العيون يوجد بالمركز الإسباني، كما أن كل التخصصات متاحة ويوجد أطباء أكفاء في كل قسم حسب تخصصه .

علاقة المركز بدائرة الصحة
عن العلاقة بين المركز كقطاع خاص ودائرة الصحة كجهة حكومية تختص بالتنظيم، قال الدكتور تامر : دائرة الصحة هي الجهة الحكومية المنظمة للمراكز الطبية الخاصة وهي التي تنظم لقوانين الخاصة بتنظيم العمل والتي يجب اتباعها سواء في ما يختص بمتابعة المرضى أو في البرامج الحديثة التي علينا كمراكز خاصة اتباعها، فالمريض يأتي للمركز تتم متابعة حالته بدءا من المعاملات الورقية وكل ما يختص بعلاجه والإقرار الطبي، وكذلك كل الأدوية المستخدمة تكون مسجلة على البرنامج التابع لدائرة الصحة بحيث يمكننا من التواصل مع الصيدليات بالدولة، ونحن في المركز نجد الدعم الكبير من دائرة الصحة في كل المعاملات، وهناك منشورات توزع سنويا من قبل الدائرة للمراكز الخاصة يتم من خلالها تحديث المعاملات وكيفية كتابة التشخيصات بصورة حديثة وكيفية حفظ ملف المريض بصورة كاملة حتى إذا احتاج له بعد سنوات يكون مكتمل المعلومات، كما تطلب مننا الدائرة عمل تدريبات بصورة مستمرة للطاقم العامل بالمركز وللأطباء لان تجديد الرخصة من أحد شروطه حضور عدد معين من الساعات لمؤتمرات حتى يكون المركز مواكب للإحداثيات في مجال طب العيون وينطبق ذلك على الأطباء والممرضين وجميع العاملين في المركز، فدائرة الصحة موفرة أحدث الأنظمة العالمية ويتم تطبيقها بصورة علمية وعملية، والمركز يقوم بالفحص الاولى للمرضى كاملا بصورة مجانية حتى لمن ليس له تأمين صحي، ونتعامل مع معظم شركات التأمين الصحي بالدولة.

السياحة العلاجية
وعن اتجاه المركز في خطته الاستراتيجية لتطوير السياحة العلاجية، علق الدكتور تامر قائلاً: بخصوص السياحة العلاجية يعمل المركز في توسيع مجال عمله وإضافة مباني وتخصصات جديدة تتوافق وتكون مكملة مع أمراض العيون، مثل علاج أمراض السكري، خاصة وأن السكري من الأمراض المنتشرة في الإمارات، كما سيكون هناك قسم لأمراض الأنف والأذن والحنجرة لصلتها بنفس أعراض مرضى العيون، فهذا التخصص يفيد ويكمل حتى تكون التشخيصات متكاملة، كما من خطتنا الاستراتيجية للسياحة العلاجية عمل قسم لمرضى الأسنان، أي ستكون الثلاثة أجزاء المختصة بالرأس، الأسنان والأنف والعين، جميعا تخصصات موجودة بالمركز لأنها تتكامل مع بعضها البعض، وهذا يساعد في التشخيص بصورة كبيرة، وارى بان السياح العلاجية في أبوظبي ستفيد كثيراً ونسعى لان نكون جزء منها وهي نتاج تضافر جهود من قبل الجهات الحكومية ودائرة الصحة والمراكز الخاصة، للعمل بصورة تكاملية لتثبيت الأسعار ومنافسة الأسعار الموجودة بالمنطقة وان تكون جاذبة للسياح، وذلك يتطلب توفير لأحدث الأجهزة الطبية وأكفأ الأطباء، مع توفر كافة التخصصات التي تتصل ببعضها البعض في العلاج، وهذا بالتأكيد ينعكس على سمعة السياحة العلاجية بالدولة، و وهذا بالفعل ما يقوم به المركز الإسباني الآن وفي خططه الاستراتيجية .

الألعاب الإلكترونية وعيون الأطفال
كثير من الأسر تواجهها مشكلة انشغال الأطفال بالألعاب الالكترونية لساعات متواصلة، الدكتور تامر تحدث عن خطورتها على النظر، بقوله: اشتغال الأطفال بالألعاب الإلكترونية أكثر من ساعة واحدة في اليوم تسبب ضرر بالغ على العيون، لما فيه من إجهاد كبير على العضلة الداخلية للعين، كما ينتج عنه إرهاق للعيون لان عضلة العيون تكون في وضع متقوس أى للداخل، كما يقلل من رمش العين الى الثلث وهذا خطر جدا لأنه يسبب الجفاف للعيون، كما أن نظر وتركيز الطفل على الألعاب لساعات طويلة يسبب مرض الإدمان عليها ويصبح الطفل منعزل عن المحيط الخارجي فالملاحظ أن الجلوس على الألعاب الالكترونية قلل كثيراً من ممارسة الأطفال للألعاب الرياضية والتفاعل مع المجتمع وهذا بالتالي يقلل من قدراته الذهنية، فالألعاب الإلكترونية تسبب الإجهاد الكبير للعيون وضعف للنظر وجفاف في حدقة العين، ولذلك أنصح أولياء الأمور بمراقبة أطفالهم للحفاظ على نظرهم، كما أنصح أولياء الأمور ان يعرض ابنه لطبيب العيون قبل دخوله لمرحلة الدراسة، ويفضل بعد ذلك عرضهم مرتين في السنة عند بداية الدراسة وعند اجازة الصيف، لكشف أي تدهور للنظر قبل حدوثه، لأنه يمكن تفادي كثير من أمراض عيون الأطفال قبل سن الـ9 سنوات، ويمكن عمل العلاجات إذا كان هناك كسل في العيون، ولكن بعد سن الـ9 يصبح من الصعب تفادي المشكلات، وأضيف أن أكثر الأمراض التي لاحظت انتشارها مؤخرا مرض القرنية المخروطة وهي تحدث نتيجة للوراثة بالزواج من الأقارب، ونتيجة التعرض لحرارة الشمس وعدم لبس النظارة لوقاية وحماية العين من الموجات فوق البنفسجية، ومن أسباب مرض القرنية المخروطة الإصابة بالرمد والفيروسات و حكة العين، ويكون التأثير من سن البلوغ وحتى سن الـ30، وهو مرض يدهور ويغير النظر كل 6 أشهر، ولأن 30% من السكان مصابين بمرض السكري فأنصحهم بمتابعة نسبة السكري بصورة مستمرة والكشف الدوري مع طبيب العيون للكشف على الشبكية لان العدو الأول للعين مرض السكري، وحتى يتفادى المريض عمليات زراعة القرنية .

علاج “الفيمتو اسمايل”
أشار الدكتور تامر إلى واحد من أحدث علاجات الجيل الثالث، وتابع: “الفيمتو اسمايل” يعد الجيل الثالث من العلاجات أو جراحات عيوب الأبصار وتتم بطاقة بسيطة أو ضعيفة وتتم بدون قص أو جراحة، بمعنى أنها تتم بدون اي تدخل لمشرط أو أي جراحات، وميزتها أنه لا تتكون القشرة الخارجية التي تتكون على سطح القرنية مثل ما يحدث في عمليات الليزك أو الألترا ليزك وغيرها من أنواع العلاجات الأخرى التي اشتهر بها المركز الإسباني كذلك، فالفيمتو اسمايل ميزتها أنها آمنة جدا ومن العمليات التي يمكن بعدها بيوم أن يمارس الشخص حياته بصورة عملية كاملة بما في ذلك ممارسة جميع أنواع الرياضات دون فرز من غطس وقنص وغيرها، بالنسبة للأشخاص المنتمين إلى الشرطة أو الجيش أو للألعاب الرياضية ننصحهم بتلك التقنية من العلاجات لأنها سريعة جداً، حوالي 20 ثانية لكل عين، وطاقة الليزر المستخدمة بسيطة للغاية وتتم بالنحت ثلاثي الأبعاد في طبقات القرنية وليس فيها أي قص مكانيكي على سطح القرنية وبالتالي يستطيع الشخص أن يمارس حياته الطبيعية في اليوم الثاني، وهي العمليات الأحدث وتسمى عمليات الجيل الثالث لإصلاح النظر، وهي متوفرة في المركز.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.