“أوبك” تواصل خفض الإنتاج إلى 30.55 مليون برميل يوميا خلال فبراير

الإقتصادية

 

سجل إنتاج منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك” المزيد من التراجع للشهر الثاني على التوالي وذلك في إطار التزامها بخفض الإنتاج الذي جرى الاتفاق عليه مع كبار المنتجين المستقلين نهاية العام الماضي للمحافظة على توزان السوق.
وبلغ معدل إنتاج “أوبك” خلال شهر فبراير الماضي 30.55 مليون برميل يوميا بتراجع قدره 220 ألف برميل مقارنة مع 30.8 مليون برميل في يناير الذي سبق وذلك حسبما تظهر أحدث الاحصائيات الصادرة عن المنظمة.
وبذلك فقد وصل إجمالي التراجع في إنتاج المنظمة منذ بداية العام 2019 نحو 1.04 مليون برميل نفط يوميا وهو أكبر خفض يشهده الإنتاج منذ إبرام اتفاقية المنظمة في ديسمبر الماضي.
وجاء قرار تخفيض الإنتاج لضبط توازن السوق النفطي وللحفاظ على مصالح المنتجين والمستوردين خاصة بعد تراجع حجم الطلب على هذه السلعة الاستراتيجية وسط توقعات مؤسسات دولية عن تباطؤ نمو الاقتصاد العالمي.
وتفصيلا فقد أظهرت حركة مؤشر أسعار سلة نفوط “أوبك” منذ بداية العام الجاري مواصلة نهجه الصاعد، الأمر الذي رفع من مكاسبه إلى 12.1% خلال شهري يناير وفبراير الماضيين، حيث بلغ متوسط سعر البرميل 63.83 دولار مقارنة مع 56.94 دولار في ديسمبر من 2018.
وعلى صعيد حركة نفط خام برنت فقد ارتفع السعر إلى 64.43 في شهر فبراير 2019 الماضي بنمو نسبته 7% وقدره 4.19 دولار مقارنة مع 60.24 دولار في يناير من العام ذاته.
وكانت السوق شهدت خلال العام الماضي زيادة المعروض من النفط، ما أدى إلى تراجع الأسعار بنسبة وصلت إلى 20% تقريبا مع نهاية ديسمبر الماضي، وهو ما استدعى تحرك المنتجين من داخل منظمة أوبك وخارجها لإعادة التوزان للسوق والأسعار.
يشار إلى أن المنظمة كانت قد أبرمت اتفاقية بالتنسيق مع بعض كبار المنتجين المستقلين في ديسمبر الماضي حيث تم بموجبها تخفيض الإنتاج بمقدار 1.2 مليون برميل يوميا اعتبارا من يناير 2019. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.