انشقاق 1000 عسكري فنزويلي

الرئيسية دولي

 

انشق نحو 1000 عنصر بالقوات المسلحة الفنزويلية ولجأوا إلى كولومبيا بحثاً عن الحماية وسلموا أسلحتهم وأزياءهم العسكرية، ووضعتهم السلطات الكولومبية تحت الحراسة، حسب ما أعلنت حكومة بوغوتا.
وأوضحت الخارجية الكولومبية في بيان، وصول منحو 400 عضو من أسر المنشقين، واتخذت الحكومة الكولومبية إجراء لاستقبالهم ورعايتهم كما تنص القوانين الدولية الخاصة بحقوق الإنسان.
وأشارت إلى إجراء مقابلات مع المنشقين من قبل سلطات الهجرة، وحصولهم على رعاية صحية ودعم قانوني وإقامة مؤقتة وطعام، وذكرت أن عدداً كبيراً من أعضاء المجموعة قدموا طلبات لجوء، وحصلوا على تصاريح للبقاء في كولومبيا.
وأبرزت الحكومة الكولومبية أيضاً الدعم اللوجيستي المقدم من مكتب مفوضية الأمم المتحدة السامية للاجئين.
وتواجه فنزويلا أزمة سياسية واجتماعية اشتدت منذ أن أعلن رئيس البرلمان خوان غوايدو في 23 يناير الماضي توليه رئاسة البلاد، وحصل على دعم عدة دول لاتينية بينها كولومبيا وكذلك الولايات المتحدة، والعديد من الدول الأوروبية، ولا تعترف المعارضة الفنزويلية بحكومة الرئيس نيكولاس مادورو الذي أدى اليمين لفترة ولاية جديدة في 10 يناي الماضي.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.