“دبي الذكية” و “أي بي إم” ينظمان “قمة المديرين التنفيذيين للبيانات 2019”

الإقتصادية الرئيسية

 

نظمت “دبي الذكية” وشركة “أي بي إم” وللمرة الأولى على مستوى المنطقة وشمال أفريقيا “قمة المديرين التنفيذيين للبيانات 2019” التي اقيمت أمس في فندق “دبليو دبي النخلة” بحضور ومشاركة أكثر من 200 مدير من مديري وخبراء البيانات في الشرق الأوسط وأفريقيا حيث سعى الحدث إلى تعزيز مكانة دبي كمركز لتطوير البيانات على مستوى المنطقة.
وقدم سعادة يونس آل ناصر مساعد مدير عام دبي الذكية المدير التنفيذي لمؤسسة بيانات دبي عرضًا تقديميا رئيسيا بعنوان “من التطبيق العملي إلى الطموح – كيف تعمل دبي الذكية على تعزيز ثورة علوم البيانات في الشرق الأوسط وأفريقيا” خلال الحدث.. كما قدم سيث دوبرين نائب رئيس “أي بي إم ” ورئيس قسم التحليلات عرضا تقديميا آخر.
وقال سعادة يونس آل ناصر أنه انطلاقاً من سعي إمارة دبي الحثيث لاحتضان التقنيات المتقدمة وتطوير تطبيقاتها لتقديم تجربة سلسة وغير مسبوقة في دبي قامت دبي الذكية بمضاعفة جهودها لتسخير قوة البيانات لبناء مدينة المستقبل الذكية وضمان سعادة ورفاهية مواطني الإمارة وسكانها وزوارها.
وثمن سعادته تعاون دبي الذكية مع “شركة أي بي أم” والذي يسمح لهما بالاستفادة من خبرات وتجارب بعضهم البعض في مجال البيانات الضخمة وغيرها من تقنيات الثورة الصناعية الرابعة واستكشاف الإمكانات الهائلة التي تحملها هذه التقنيات..معتبرا أن “قمة المديرين التنفيذيين للبيانات 2019” تمثل فرصة مثالية لمختصي البيانات للالتقاء والنقاش ووضع خارطة طريق لمستقبل القطاع ودعم التحول الذكي الكامل للمدينة.
وأكد تكريم التهامي المدير العام لـ أي بي إم في الشرق الأوسط وأفريقيا على أهمية القمة نظرًا لكون البيانات هي القوة الدافعة وراء الابتكار الرقمي والتحول عبر جميع الصناعات والمؤسسات..مشيرا الى أن مبادرات مثل “قمة المديرين التنفيذيين للبيانات” و “مختبر علوم البيانات” بالشراكة مع دبي الذكية تساهم ببناء مجتمع قوي في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.
وخلال القمة أطلقت دبي الذكية “مختبر علوم البيانات في دبي” والذي يعمل على توفير المتطلبات المسبقة للاستثمار في علوم البيانات عند التخطيط لاستراتيجية بيانات المدينة كما يهدف المختبر إلى توفير منصة متكاملة لتحديد التحديات ووضع الأفكار المحتملة بمجال البيانات من قبل الجهات الحكومية والخاصة المشاركة في القمة لتتم بعد ذلك عملية تصميم الأفكار حيث يطور خبراء البيانات وأصحاب الأعمال الأفكار المختصرة بتفاصيل أكثر قبل الانتقال أخيرًا إلى المرحلة النهائية والتي يتم خلالها استخدام أدوات ومنصات مختبر علوم البيانات لتنفيذ حالات الاستخدام كما يشتمل المختبر على مرحلة التنسيق وبناء القدرات. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.